معلومات

معلومات عن المتحف المصري تاريخه وأهم مقتنياته

معلومات عن المتحف المصري

المتحف المصري من الأماكن الحافظة لكثير من المقتنيات التاريخية وتعتبر هذه المقتنيات فخر ورمز للمصريين، فقد تم جمع المال اللازم لبناء هذا الصرح العظيم الذي يضم بداخله أكثر من 100 ألف قطعة أثرية من العصور المختلفة العصور الفرعونية والعصور اليونانية والعصور الرومانية، ويستوعب هذا الصرح العظيم لأكثر من خمسة ملايين زائر، بالإضافة إلى أنه تم توفير مجالات تجارية وترفيهية داخل المتحف كما أنه تم تصميم حديثة سيزرع فيها نباتات وأشجار وتقدر التكلفة في المتحف لحوالي 550 مليون دولار.

وفي هذا الموضوع سنتطرق للحديث عن معلومات عن المتحف المصري تاريخه وأهم مقتنياته فقد جمعنا في تلك المقالة معلومات مفصلة عن هذا المتحف الذي سيكون شاهداً على حضارتنا المصرية القديمة والحديثة، فالمعروف بأن الحضارة الفرعونية القديمة هي أقدم حضارة عرفها الإنسان.

معلومات عن المتحف المصري تاريخه وأهم مقتنياته:

تاريخ المتحف:

  • قد اختير موقع المتحف المصري بعناية فائقة، فموقعه يقع قرب أهرامات الجيزة حتى يسهل على السائح زيارته.
  • ومساحة المتحف المصري تصل لـ117 فداناً وقدر تكلفته لـ550 مليون دولار، وقد نفذ هذا المشروع العملاق أكثر من 400 مهندس معماري وعامل.

وقد حدد لتنفذيه ثلاث مراحل وسنشرحهم بالتفصيل:

أولاً: وضع حجر الأساس:

  • والرئيس حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية السابق هو من وضع حجر الأساس للمتحف المصري، وكان ذلك عام 2002، وتم الإعلان عن أكبر وأفخم متحف مصري.
  • واستغرق دراسة مشروع المتحف المصري ثلاث سنوات، وقدر تكلفته بـ2 مليون دولار، وفي الفترة ما بين عام 2004 و2005 وضع تصاميم المتحف المصري.
  • وبداية تشييد المتحف المصري كان عام 2005، وتم تنفيذ مرحلة التصميم بين عام 2006 و2007 واشتمل على تفاصيل للمتحف من الداخل والخارج والمواد المطلوبة في بنائه.

ثانياً: استكمال التصميم والتشييد:

  • وفي بداية عام 2005 تم البدء في بناء المتحف واستكمال تصاميمه المطلوبة، وبلغت التكلفة في ذلك الوقت لـ240 مليون جنيه مصري، وقد بني في تلك الفترة محطة للكهرباء ومحطة لإطفاء الحريق ومخازن أثرية ومبنى للأمن.
  • وتم أيضًا بناء سور للمتحف وتم التخلص من جميع المخلفات، وذلك بغرض تسهيل عملية استكمال بناء المتحف بسهولة.
  • وفي تلك الفترة تم إقرار نقل تمثال رمسيس في 25 من أغسطس سنة 2006 من رمسيس إلى المتحف المصري، وبنهاية هذه المرحلة تم تجهيز مركز للترميم بمعدات وآلات ليبدأ فحص وترميم القطع الأثرية وتجهيز هذه القطع لتعرض في المتحف، وقد حدد للعرض في صالة المتحف ألف قطعة أثرية!

ثالثاً: تكملة نقل القطع الأثرية:

  • وفي تلك الفترة يتم العمل على تنفيذ وتشييد صالات للعرض في المتحف ومتحف للأطفال ومكتبة أثرية، إضافة لمركز للمؤتمرات وسينما.
  • وقد تم فتح المرحلة الأولى وذلك عام 2018 وتم عرض مقتنيات لتوت عنخ آمون، وسيتم الانتهاء من المرحلة الأخيرة في عام 2022، وقد نقلت بعض الأثريات من الأقصر لتوضع في المتحف المصري، وذلك كان في عام 2016 فنقلت 778 قطعة أثرية من الأقصر للمتحف.
  • وفي النقل استخدمت وسائل حماية على أعلى مستوى، وأيضًا غلفت الأثريات بحرص كبير وقد نقلت 525 قطعة أثرية من المتحف المصري إلى المتحف المصري الكبير، وكانت هذه الأثريات من مقتنيات توت عنخ آمون، وسيتم افتتاح المتحف في عام 2022.

أهم مقتنيات المتحف المصري:

  • مقتنيات عصر التأسيس.
  • مقتنيات عصور ما قبل التاريخ.
  • مقتنيات عصر الدولة القديمة.
  • مقتنيات عصر الدولة الوسطى.
  • مقتنيات عصر الدولة الحديثة.
  • مقتنيات عصر الدولة المتأخرة.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية هذا الموضوع الرائع الذي دار الكلام والحديث فيه حول معلومات عن المتحف المصري تاريخه وأهم مقتنياته واستعرضنا في هذه المقالة بعض المعلومات المهمة عن هذا المتحف الرائع الذي سيكون شاهدًا على حضارتنا القديمة العظيمة، بل وسيعرف العالم أجمع عن تاريخنا القديم وسيمكن الزائرين من مشاهدة القطع الأثرية الرائعة، في النهاية نتمنى أن نكون قد أفدنا متابعينا الكرام ممن يريد أن يعرف أكثر عن هذا المتحف الذي نتمنى أن يكتمل بناءه على خير إن شاء الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى