معلومات طبية

معلومات طبية عن مرض الذئبة الحمراء وكيفية التعايش معه

معلومات طبية عن مرض الذئبة الحمراء

على الإنسان أن يهتم بصحته جيدًا وأن يعرف الطرق اللازمة لهذا الأمر، فالإنسان قد لا يعرف أنه مصاب ببعض الأمراض المعينة، فعليه أن يتبع الطرق المعروفة في الفحص والتحاليل لكي يطمئن على صحته جيدًا ويتدارك الأمور إذا كان هناك مرض في أوائله أو بداياته، وللأسف نجد بعض الناس ربما يعرف أن عنده مرضًا من الأمراض ويتكاسل في التداوي وأخذ العلاج فتسوء حالته ويُهلك نفسه وقد كان ينبغي عليه أن يأخذ بالأسباب.

ونحن في هذا الموضوع نتعرض إلى بعض المعلومات الطبية حول المرض المعروف بالذئبة الحمراء، وكيف يمكن للإنسان أن يتعايش مع مثل هذا المرض ويتكيف مع مثل هذه الظروف.

معلومات طبية عن مرض الذئبة الحمراء وكيفية التعايش معه:

تعريف مرض الذئبة:

  • فمرض الذئبة الحمراء أحد أمراض المناعة الذاتية طويلة الأمد لأن الجهاز المناعي يقوم بهجوم على أعضاء وخلايا الجسم السليمة ويسبب بها التهابات ولكن يختلف الأعضاء المتأثرة من مريض لآخر كما يختلف أيضًا أعراضه من شخص لآخر ولكن ربما ألم الصدر يحصل خلال التنفس العميق أحد أعراضه.
  • فالعلماء ليسوا متأكدين من السبب الأساسي للإصابة بالمرض لكنهم على اعتقاد بأن الأسباب يمكن أن يكون لها علاقة بالعامل الجيني أو البيئي أو الهرموني وغيره.

أنواع مرض الذئبة الحمراء:

  1. الذئبة الحمامية الجهازية وتعرف باسم (Sle).
  2. ديسكويد جلدي ويعرف باسم (Discoid).
  3. الذئبة الحمراء الناتجة عن الأدوية وتعرف باسم (Dil).
  4. الذئبة الوليدية.

علاجه:

فالعلاج يعتمد على ما هي شدة أعراضه عند المريض وحجم الأجزاء المصابة في جسده وتشمل العلاجات ما يلي:

  • عقاقير غير ستيرويدية وهي مضادة للالتهابات.
  • أدوية معدلة لمرض الذئبة الحمراء أو عوامل الجهاز المناعي المستهدف في الحالات الأكثر خطورة.
  • أدوية مضادة لمشاكل جلد الإنسان.
  • الكورتيزون لأنه يقلل الاستجابة المناعية.
  • كريمات الستيرويد لمعالجة الطفح الجلدي.

أسباب المرض:

لا يوجد سبب دقيق لهذا المرض ولكن هناك عوامل مرتبطة به وتشمل:

  1. جينات وراثية.
  2. عوامل بيئة.
  3. عدوى.
  4. أدوية.

أعراضه:

  1. تساقط للشعر.
  2. صداع شديد.
  3. فقر دم وتخثر دم.
  4. أصابع زرقاء أو بيضاء وألم عند البرد.
  5. طفح جلدي على الخدود وأنف المريض.
  6. إرهاق وتعب شديد.
  7. ألم وتورم المفاصل.

كيفية التعايش معه:

  • فالأدوية لها النصيب الكبير في السيطرة على المرض إلا أنه ينصح أيضًا باتخاذ خطوات إيجابية أخرى من قبل المريض حتى يتحسن أسلوب حياته وتشمل الخطوات هذه التالي:
  • أن يمارس المريض الرياضة بانتظام ليقلل من تصلب العضلات ويمنع ترقق العظام ويخفف أيضًا من الإجهاد ويحمي القلب.
  • أن يقلع المريض عن التدخين فورًا ليمنع العدوى ونوبات القلب ويقلل من خطر الالتهاب الرئوي.
  • أن يحاول المريض أن يحصل على الراحة بقدر استطاعته ليقلل من خطر التوجهات وتخفيف آلام الحساسية.
  • أن يتجنب المريض تعرضه لأشعة الشمس ليحمي نفسه من الأشعة فوق البنفسجية.
  • النظافة فالمريض يجب عليه أن يغسل يديه باستمرار ليتجنب العدوى.
  • أن يحصل المريض على فيتامين د ليمنع هشاشة العظام.
  • أن يتم علاج الألم ببعض الإجراءات وذلك بجانب الأدوية كالوخز بالإبر واليوجا وعلاج العمود الفقري.
  • أن يحرص المريض على تخفيف أعراض الاكتئاب ويمكنه في ذلك أن يطلب مشورة طبيب نفساني.

كان هذا ختام موضوعنا حول معلومات طبية عن مرض الذئبة الحمراء وكيفية التعايش معه، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات الطبية حول مرض الذئبة الحمراء، وذكرنا أنه أحد تلك الأمراض التي تصيب الجهاز المناعي في الإنسان، وقدمنا بعض الحلول العملية والطرق الوقائية منه وضرورة تناول الدواء الذي يعمل على تخفيف جزء كبير من هذا المرض، مع ضرورة الحفاظ على نظام غذائي معين يقي الإنسان من تفاقم الأمراض.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق