شخصيات وأعلام

ليوناردو دافنشي معلومات عن حياته واهم اعماله الفنية ولوحة الموناليزا

ليوناردو دافنشي

ليوناردو دافنشي هو رسام ايطالي شهير ومهندس وعالم نبات وعالم خرائط وجيولوجي وموسيقي ونحات ومعماري وعالم ايطالي، حيث يعد واحداً من عباقرة عصر النهضة الاوروبي، وواحد من اهم واعظم العباقرة التي مرت علي تاريخ البشرية بالكامل، وقد كانت شخصيّته بمثابة التجسيد المثالي والإنساني الواضح لعصر النهضة، وقد عُرف عنه خياله الإبداعي وفضوله الجامح ولذلك استطاع تجسيد عصره من مناحيَ عدّة من خلال رسوماته، ومنحوتاته التي لا تزال لليوم محطّ إعجاب الكثيرين مثل لوحة الموناليزا، ولوحة العشاء الأخير، ولد ليوناردو دافنشي في الخامس عشر من نيسان لعام 1452 م، وقد أقيم متحف في المكان الذي وُلد فيه هذا العالم وبحيث يجذب الآلاف من السياح حول العالم لمشاهدة مسقط رأسه ويسعدنا أن نستعرض معكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم معلومات ثقافية مفيدة عن حياة ليوناردو دافنشي وطفولته واهم اعماله الفنية بالاضافة الي معلومات عن لوحة الموناليزا وللمزيد من الموضوعات يمكنكم زيارة قسم : شخصيات وأعلام .

حياة دافنشي

ولد دافنشي في مزرعة وسط تلال توسكانا في إيطاليا، كانت والدته تعمل فلاحة، ووالده من عائلة ثريّة، ولكنّ لم يربطهما رباط زواج رسمي ، وعندما بلغ دافنشي الخامسة من عمره انتقل ليعيش مع أسرة والده الثّريّة الذي تزوج بامرأة أخرى.

تلقي دافنشي مقدار محدود من لتعليم الاساسي، حيث تعلم القراءة والكتابة والرياضيات، وموهبته الفنية العظيمة قد اتضحت في سن مبكرة، فتتلمذ دافنشي علي يد الفنان أشار فروكيو في فلورنسا، وتلقي العديد من العلوم الأخرى والمهارات التقنيّة مثل النجارة، والجلود، والتعدين، وعندما بلغ العشرين من عمره تأهل دافنشي لعضوية نقابة فلورنسا كفنان الماجستير، وأنشأ ورشته الخاصة، وعلي الرغم من ذلك تمكن من الاستمرار في التعاون مع أستاذه لمدة خمس سنوات إضافية.

حقائق مذهلة عن دافينشي

  • ليوناردو دافنشي هو الابن الغير شرعي لامراة تدعي كاترينا، وللسير بييرو الذي كان يعمل محامياً واحد ملاك الاراضي في هذا الوقت، تلقي تعليمه في المنزل وافتقر للتعليم الرسمي بالاتينية واليونانية .
  • كان دافنشي بارعاً في العزف علي آلة القيثارة، وعندما تقدم في محكمة ميلانو عرّف عن وظيفته بأنه موسيقي وليس فنانا أو مخترعا.
  • تم اتهامة بإقامة علاقات مثلية، وذلك بعد ان رفع عليه احد العارضين الذكور دعوه تتهمة بإقامة علاقات معه، لكن المحكمة اصدرت حكماً ببراءته .
  • هناك احدي النظريات حول لوحة الموناليزا تؤكد أن ابتسامتها تعني أنها سيدة كانت حاملاً بالسر، كما ان هناك نظرية اخري حول هذه اللوحة تكون أن الموناليزا كانت مذهولة من الموسيقيين والمهرجين الذين حاولوا تسليتها عندما رسمها ليوناردو.
  • لم يترك دافنشي أي لوحة أو صورة محددة لنفسه، على عكس باقي الرسامين.
  • في عام 1995 اشتري بيل غيتس مخطوطة ليستر مقابل مبلغ 30 مليون دولار، وتحتوي هذه المخطوطة علي دراسات دافنشي للطاقة الهيدروليكية وحركة المياه.
  • اجري باحثون من جامعة كاليفونيا دراسات اكدت ان وجه لوحة الموناليزا 83% سعيدا – 9% يشعر بالاشمئزاز – 6% خائف – 2% غاضب، وتم ذلك باستخدام تقنيات التعرف على الوجوه.
  • كان ليوناردو أول من شرح ”لماذا السماء زرقاء“، وكيف أن الهواء ينثر الضوء.
  • قام متحف اللوفر بوضع لوحة الموناليزا داخل صندوق للعرض علي الجدار بمبلغ 5.5 مليون دولار .
  • تمكن دافنشي من الكتابة العكسية بيد والرسم باليد الأخرى في نفس الوقت.
  • من اهم ما يميز دافنشي أنه كان رسام بطئ بشكل ملحوظ حتي أنه قد مات قبل أن ينتهي من اكمال بعض اعماله ورسوماته، ومن اشهرها The Adoration of the Magi والتي قد وجدت غير مكتملة عام 1481 .

 

 

الموناليزا

تعتبر لوحة الموناليزا من اشهر اللوحات الموجودة علي مستوي العالم، رسمها الفنان العالمي ليوناردو دافنشي لسيدة تدعي ليزا جيرارديني، وهناك العديد من النظريات العلمية التي تؤكد أن هذه اللوحة تعبر عن الفرد كنوع من الانسان البشري الخارق للعادة، حيث أنها قد جمعت بين الشكل الخارجي للانسان وروحه بشكل غريب ومدهش، وكانت هذه اللوحة بالنسبة ليوناردو دافنشي عملاً لا ينتهي، حيث أنه كان يسعي الي الوصول للكمال من خلال رسمها ولميقم بتسميها طوال حياته، وبقيت معه حتي وفاته وتعد هذه اللوحة الان ثروة قومية لا تقدر بثمن وهي موجودة الان بمتحف اللوفر .

ومن الجدير بالذكر أن رسوماته واختراعاته تم تسجيلها بثلاثة عشر ألف صفحة، فهيتحتوي على العديد من الرسومات بما في ذلك تصاميم لطائرات، ودراسات لآلات الحروب، الي جانب الأبحاث في علم التشريح، والهندسة المعمارية، والعديد من الرسومات التي تصف اجهزة جسم الانسان المختلفة .

لوحة العشاء الاخير

في عام 1485 كلف ورينزو دي ميديشي، الرسام ليونادرو دافنشي بعمل قيثارة فضية وإحضارها إلى لودوفيكو ايل مورو، دوق ميلانو، وذلك كبادرة سلام منه وقد قام دافنشي بالفعل بعمل القيثارة التي طلبها منه، وسلمها الي ايل مورو الذي كتب الي لورينزو يصف إليه مواهب ليونادرو الفنية الخارقة، وان هذه المواهب يجب أن تستخدم لخدمة كبيرة لمحكمة لودوفيكو ، وبالطبع لاقت رسالة دوق ميلانو الكثير من الترحيب و النجاح ، ومن 1482 حتى 1499، تم تكليف ليوناردو بالعمل على عدد كبير من المشاريع، وخلال هذه الفترة رسم دافنشي لوحة “العشاء الاخير” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى