معلومات

كيف تتخلص من التوتر والقلق .. نصائح وإرشادات مفيدة للغاية

كيف تتخلص من التوتر والقلق

حينما نشعر بقلق وتوتر فأجسامنا تزيد من إنتاج مواد كيميائية مثل الأدرينالين والكورتيزول والنواردرينالين ، تلك المواد تسبب لزيادة معدلات ضربات القلب ، وتزيد في استعداد العضلات ، وتعرق وإحساس باليقظة ، وبالتالي تزيد من القدرة على الاستجابة للضغوطات ، وذلك الأمر رد فعل ضروري وطبيعي لكي يقوم نقوم بالتصرف المناسب تجاه الأحداث والمواقف الخطرة ، ولكن عندما يتعرض الإنسان لتلك المواقف بصفة مستمرة ، فشعور القلق سيستمر وسيدوم معه ، وهذا النوع سلبي وضار ، واليوم سوف نتعرف معاً على كيفية إزالة التوتر والقلق ببعض النصائح والإرشادات المهمة ، فتابعوا معنا.

التوتر والقلق المستمر
التوتر والقلق المستمر

تنظيم الوقت:

  • إدارة وتنظيم الوقت يعطي الإنسان تنظيم لازم كي ينجز المهمات التي بحاجة لفعلها ، فإدارة الوقت تساعد في تقرير ما هي الأشياء الملحة ، وكم من الوقت يلزمها ، وما هي الأشياء الأقل أهمية ، وكم تحتاج من الوقت ، وهذا يجعل حياتنا أسهل وأقل تعباً وأكثر ظهوراً ، وهذا له أثر كبير في التخفيف والتقليل من التوتر والقلق.

للمزيد يمكنك قراءة : ما هو خفقان القلب

الحصول على الدعم:

  • إن وجود أناس يدعمونك سواءً كانوا من الأصدقاء أو العائلة ، دعماً مادياً أو دعم بالمشورة والوقت ، دعم بالحب والتعاون والثقة ، هذا الأمر يكون له تأثير قوي ، وسيخلصك من القلق والتوتر وسيساعدك على البقاء في حالة جيدة وهمة عالية.

إعادة التفكير في نمط الحياة:

دع القلق
دع القلق

الخيارات التي يقوم بها الشخص بشأن الطريقة التي يختار أن يحيا عليها ، تؤثر كثيراً وبشكل مباشر في مستوى القلق والتوتر عنده ، بالإضافة إلى أنها قد تعيق إمكانية تخلصه من القلق والتوتر في حال وجودهما ، ومن الأشياء التي من الممكن أن تجعل نمط حياة الإنسان أكثر صحة وفاعلية الآتي:

  1. ممارسة الرياضة بشكل منتظم ويومي لأن هذا يساهم كثيراً في الحد من القلق والتوتر.
  2. يجب عليك أن توازن بين حاجتك الشخصية وبين متطلبات عملك وعائلتك وواجباتك الاجتماعية ، فعليك أن تنظم وقتك بين تلك المتطلبات وبين احتياجاتك الشخصية.
  3. عليك أن تحصل على قسط كاف ومريح من النوم الذي يسمح لجسمك بالتخلص من الضغوطات.
  4. عليك أن تتنبى عادات مفيدة وصحية لأن هذا يساهم في الحد من القلق والتوتر ، كتناول غذاء صحي والابتعاد عن شرب الكحول والتدخين.
  5. استعمال مفكرة من أجل تذكيرك بمهامك لعدم القلق بشأن التأخر عنها أو نسيانها.
  6. عليك أن تحدد هدف لحياتك ، لأن هذا يشعرك بالسعادة ، فالكثير من الأشخاص يجدون السعادة عبر تواصلهم مع القربين مثلاً ، وآخرون يجدون السعادة في النجاح والوصول إلى مناصب عالية في وظائفهم ، أو من خلال تعزيز الروحانيات لديهم وذلك عبر العمل الخيري والتطوعي وغيره.

للمزيد يمكنك قراءة : أعراض الاكتئاب وأسبابه

التغيير من طريقة التفكير:

إن المواقف المزعجة قد تجعل الشخص يشعر بسوء تجاه ذاته ، ومعها يبدأ بالتركيز على السلبيات والأشياء السيئة التي حصلت معه ، ويبعد تفكيره عن مميزاته والأشياء الجيدة التي حدثت معه ، وهذا ما يطلق عليه التفكير السلبي ، ذلك النوع من التفكير بإمكانه أن يحفز مشاعر عدم الأمان والخوف ، أو قد يسبب لقلة تقدير الذات ، أو الاكتئاب ، أو القلق.

فبالتالي تغيير الطريقة التي تفكر بها وكيفية رؤيتك للأمور بإمكانه أن يساعد في التقليل والحد من التوتر والقلق ، ومن الأشياء التي ستساعدك على ذلك:

  • اتباع نظام حل المشكلات ، وذلك عبر تحديد المشكلة وأسبابها ونتائجها ، والبحث عن حل بإمكانك القيام به ، والعثور على أمور قد تكون قابلة للتغير ، وإيجاد طرق للتعامل من الأشياء التي لا يمكن تغييرها.
  • العلاج المعرفي السلوكي الذي يساعد الشخص على التعامل مع مشاكله وذلك من خلال تغيير طريقة نظره للأشياء ، فبالتالي تحسين الطريقة التي يشعر بها.
  • التعبير عن النفس والطريقة التي يحس بها الإنسان ، بطريقة مناسبة ولبقة تساعد في الحد والتخفيف من القلق والتوتر ، بينما عدم القدرة على التحدث والتعبير عن المخاوف والاحتياجات التي تشعر بها من الممكن أن تزيد من القلق والتوتر والمشاعر السلبية.

للمزيد يمكنك قراءة : أذكار الوسواس القهري

نصائح للتخلص من القلق
نصائح للتخلص من القلق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى