التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان كيفية الاغتسال وتعريفه وأنواعه وحكمه، يجب على كل مسلم المحافظة على طهارته فلا يتمم فرض أو يتم آدائه تقريبًا إلا بعد الطهارة بأي شكل من الأشكال، وقد قال الرسول صل الله عليه وسلم “الطَّهُور شطر الإيمان” أي نصف الإيمان، ولا تقتصر الطهارة على الإنسان وحسب إذ يجب أن يتم المحافظة على طهارة الجسد والثوب والمكان الذي نجلس به أو نؤدي عباداتنا فيه، ومن صور التطهر تنظيف مكان الإخراج، الوضوء، الإغتسال.

ما هو الاغتسال؟

يقصد بالإغتسال أو الغسل غمر الجسد بالماء النظيف الطاهر للتخلص من الحدث الأكبر  سواء للرجل أو المرأة كالجنابة أو الحيض والنفساء .

ما هى الجنابة؟

الجنابة تعتبر من النجاسة التي تمنع الصلاة والدخول إلى المسجد وقراءة القرآن، وقال عنها النووي ” تطلق الجنابة في الشّرع على من أنزل المنيّ، وعلى من جامع، وسمّي جنباً، لأنّه يجتنب الصّلاة والمسجد والقراءة ويتباعد عنها”، و تعريفها في نهاية المحتاج: الجنابة شرعاً أمر معنويّ يقوم بالبدن يمنع صحّة الصّلاة حيث لا مرخّص” وقال عز وجل ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُباً إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ”.

أنواع الاغتسال:

فرض:- هناك بعض الحالات التي يجب معها الغسل فلا تصح العبادات مع حدوثها وهى

  • الإحتلام، ” عن عائشة رضي الله عنها قالت: “سئل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عن الرجل يجد البلل ولا يذكر احتلاماً, فقال: يغتسل، وسئل عن الرجل يرى أنه قد احتلم, ولا يجد البلل فقال: لا غُسْل عليه, فقالت أم سُلَيْم: وهل على المرأة من غسل إذا هي احتلمت ؟ قال: نعم, إذا رأت الماء, النساء شقائق الرجال”.
  • الجماع سواء خرج المنى أولا حيث قال صل الله عليه وسلم ” إذا التقى الختانان، وغابت الحشفة, وجَب الغسل أنزل أو لم يُنـزل”.
  • الحيض أو العادة الشهرية عند الإنتهاء منها وجب على المرأة أو البنت الاغتسال قال تعالى “وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ”.
  • النفاس وهو الدم الذي يخرج من النساء بعد الولادة وعند إنقطاعه وجب الاغتسال.
  • الدخول في الإسلام إلا أن هناك من الفقاء من يقول بإستحباب الاغتسال وليس الوجوب تطبيقًا لما ذكر الرسول صلوات الله عليه وسلم ” اُدْعُهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، فإن هم أطاعوك، فأعلمهم أن الله فرض عليهم خمس صلوات” حيث أنه هنا لم يذكر بشكل صريح وجوب الاغتسال.
  • الموت وهنا الاغتسال أو تغسيل الميت لا يتم لإزالة حدث فهو لن يصلي أو يتعبد وإنما يتم كنوع من التكريم للميت.

 

المستحب:- لا يكون فيه إلزام كما هو الحال مع الاغتسال الواجب ويكون في الآتي:

  • اغتسال الجمعة، قال صل الله عليه وسلم ” من توضأ يوم الجمعة فبِهَا وَنِعْمَتْ, ومَن اغتسل فالغسل أفضل”.
  • اغتسال العيدين، فقد روي عن الرسول صل الله عليه وسلم أنه كان يغتسل قبل صلاة العيدين.
  • الإغتسال للإحرام، ” عن زيد بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه أنه رأى النبي صل الله عليه وسلم تجرَّد لإهلاله واغتسل. أي نزع ثيابه للإحرام, واغتسل ورفع صوته بالتلبية”.
  • الاغتسال عند الدخول إلى مكة والمدينة، فقد ذكر عن ابن عمر رضي الله عنه أنه كان عندما ياتي إلى مكة لا يدخلها إلا بعد أن يبيت في ذي طوى ويغتسل ويدخل إلى مكة في النهار وقال بان الرسول صل الله عليه وسلم كان يقوم بذلك.
  • الاغتسال إستعدادًا للوقوف بعرفة إذا كان هناك مجال لذلك.
  • الاغتسال بغرض الخروج للاجتماع بالناس وهى دعوة إلى الإهتمام بالنظافة الشخصية والمحافظة على حسن المظهر عند مخالطة الناس، فقد روى عن الرسول صل الله عليه وسلم ” إنكم قادمون على إخوانكم, فأصلحوا رحالكم، وأحسنوا لباسكم, فإن الله عز وجل لا يحب الفُحْشَ  ولا التفحُّش”.
  • الاغتسال بعد تغسيل الميت، وجاء الإستحباب من قول الرسول صلوات الله وسلامه عليه ” من غسَّل ميتاً فليغتسل” وهو حديث مضعف ولكن يعتبر من النظافة الشخصية.
  • الغسل بعد الإصابة بالإغماء.

كيفية الاغتسال:

يوجد للاغتسال الواجب ركنان أساسيان بدونهم لا يصح الاغتسال هما:

  • النية:- وهى ما يقر في القلب حيث ينوي المغتسل الاغتسال بنية التطهر من الجنابة ويمكن أن يتلفظ بالنية.
  • تعميم سائر الجسد بالماء، أي أن الماء يصل إلى كل جزء ظاهر من الجسد والشعر، فقد روي عن الرسول صل الله عليه وسلم ” إنما يكفيك أن تَحثي على رأسـك ثلاث حَثَيَات، ثم تُفيضين عليك المـاء فتطهرين”، مع مراعاة التفرقة هنا للمرأة تحديدًا اذا كان الغسل من أي جنابة بخلاف الحيض ففي حال أنواع الجنابة الأخرى بخلاف الحيض يمكن أن لا تفك شعرها أما في الحيض فيجب فكه حتى يتخلله الماء تمامًا.

إلى جانب الركنان الأساسيان هناك بعض السنن التي تكمل هيئة الاغتسال وتتمثل في:

  • التسمية، تطبيقًا لمبدأ راسي في كل عمل نقوم به ” كل أمر ذي بال لا يُبدأ فيه بـ بسم الله الرحمن الرحيم فهو أبتر”.
  • غسل اليدين إلى الرسغين ثلاث مرات.
  • تنظيف أماكن الإخراج ، وذلك تطبيقًا لما روى عن أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها ” وَضَع رسول الله صلى الله عليه وسلم وضوء الجنابة فغسل مذاكيره، ثم دلَك بيده الأرض ـ وهي تراب ـ مرتين أو ثلاث”.
  • الوضوء، كوضوء الصلاة.
  • سكب الماء على الرأس والشعر ثلاث مع التأكد من تخلله في الشعر.
  • سكب الماء على جميع الجسد على أن يتم البدأ بالجانب الأيمن ثم الأيسر.
  • التدليك، حيثت يتم صب الماء على الجسم مع التدليك للتأكد من أن الماء يصل إلى ثنيات الجسم والأماكن المخفية.
  • غسل القدمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *