قصص

قصة روبنسون كروزو بالعربي مكتوبة

قصة روبنسون كروزو

إن قصة ربنسون كروزو هي من تأليف دانيال ديفو وهو إنجليزي الجنسية ، وقد نشرت في أول مرة في العام ألف وسبعمائة وتسعة عشر ، وتلك القصة من نوع السيرة الذاتية التخيلية ، وتعد الأولى من نوعها باللغة الإنجليزية ، وأحداث الرواية تدور حول حلم العديد من الشباب بالعيش بعيداً عن ظلم العالم وقهره ، والبقاء بأحضان الطبيعية الخلابة التي تعد أفضل من العالم الظالم الموجود به الإنسان ، كما أن الرواية تتحدث عن مدى التحضر ومدى التقدم الذي وصلت له الشعوب الأوروبية ، الأمر الذي أعطى للرواية واقعية أكثر ، وفي المقال هذا سوف نقدم لكم قصة روبنسون كروزو بالعربي مكتوبة ، تابعوا معنا.

ملخص الرواية:

  1. إن روبنسون كروزو هو شاب إنجليزي ، يقوم برحلة بحرية في الشهر سبتمبر من العام ألف وستمائة وواحد وخمسون على الرغم من أن أبيه وأمه كانا معترضين ، وفي خلال تلك الرحلة يتعرض الشاب لسطو من قراصنة سلا ، فيصير عبدا لأحد المغابرة ، إلا أن روبنسون استطاع أن يهرب ، وخلال هذا التقى بقائد سفينة برتغالية ينتمي للساحل الغربي لأفريقيا ، وقد كانت تلك السفينة متجهة صوب دولة البرازيل ، فيقيم روبنسون هناك ويصير مالكاً لمزرعة كان قد ساعده على امتلاكها كابت السفينة البرتغالي.
  2. أثناء إقامة روبنسون بدولة البرازيل ، انضم لبعثة عملها هو استقدام العبيد من القارة الأفريقية ، إلا أنه أثناء إحدى الرحلات بعام ألف وستمائة وتسعة وخمسون يغرق بسب عاصفة تبعد نحو 40 ميل بالبحر من مدخل نهر أورانوكو ، فيموت كل من كان مع الشاب روبنسون بالسفينة ، إلا هو فيتمكن من أن ينقذ نفسه من الغرق واستطاع أن يحضر الأسلحة والأدوات اللازمة للسفينة كي ينقذها من الغرب والتحطم.
  3. فقام روبنسون ببناء كهف له يحيطه سور ، وصنع لنفسه روزنامة عن طريق قطع الخشب ، وتأقلم بالعيش على الجزيرة وحيداً ، وصار يمارس حياته بأحضان الطبيعية ، إذ يقوم بالصيد ويزرع الذرة ويقوم بصناعة الفخار بالإضافة لتربية الماعز ، ويقوم بالصلاة شكراً لله على نعمة العيش في ذلك المكان البعد عن الضوضاء والبعيد عن المجتمع حيث الهدوء بين الطبيعة الفطرية.
  4. إلا أن العيش على تلك الجزيرة لم يكن بتلك السهولة ، فقد تعرض روبنسون للعديد من المشاكل والعقبات التي اعترضت طريقه ، إلا أن أهمها كانت مجموعة من آكلي لحوم البشر يأتون للجزيرة بين الحين والآخر كي يقتلوا السجناء ويقومن بأكلهم.
  5. فحاول روبنسون أن يقتلهم إلا أنه قد توصل بأنه ليس لديه الحق بمهاجمتهم أو قتلهم طالما أنهم لم يفعلوا هم ذلك ، ولكنه كان يريد أسر واحد منهم أو اثنين وذلك من خلال تحرير بعض السجناء ، وتمكن الشاب فعلاً من أن يعتق سجين بمساعدته على الهروب ، فجعله صديقاً له وأطلق عليه اسم (جمعة) ، لأنه ظهر في ذلك اليوم من الأسبوع ، وقام روبنسون بتعليمه اللغة الإنجليزية وقام بإقناعه بالدخول في الديانة المسيحية.

نقد:

  • تعد تلك القصة من أهم القصص الموجودة بالأدب الأوروبي ، إلا أن هناك العديد من النقاد يعتبرون أن رواية روبنسون تلك مستوحاه بصورة كبيرة جداً من رواية حي بن يقظان لابن طفيل ، وهناك نقاد آخرون يعتبرون بأن الكاتب قد استوحاها من قصة حقيقية لأحد البحارين ممن علقوا بجزيرة مهجورة واسمه ألكسندر سيلكيرك ، وقصة الرواية تم تناولها في الكثير من الأعمال السينمائية والأعمال التليفزيونية وأشهرها على الإطلاق هو فيلم طرزان وفيلم ماوكلي.

عن الكاتب:

  1. إن دانييل ديفو يعد روائي وكاتب بريطاني الجنسية ، وقد ولد الكاتب في العام ألف وستمائة وستون ، وقد توفي في العام ألف وسبعمائة وواحد وثلاثون ، كان ديفو يحب السفر كثيراً ، فسافر لمعظم البلدان الأوروبية ، وبعدها رجع لبلاده ، وعمل كرجل أعمال لمدة قصيرة إلا أنه قد فشل باستثمار نقوده فخسرها كلها ، وبعد هذا صار له ميول سياسية فكتب الكثير من المقالات عن الأحزان التي كان يحبها ويؤمن بها ويدعمها ، وكانت لديه انتماءات سياسية كثيرة ، على إثرها تم سجنه نحو 5 مرات.
  2. اشتهر دانييل بكتاباته الرائعة ، وأولى قصصه ورواياته (روبنسون كروزو) ، حيث لاقت تلك الرواية نجاح ضخم ومبهر ، فظل يكتب القصص والروايات ، ولعل أشهر رواياته أيضاً : (رواية قبطان سنجلتون ، ورواية مول فلاندرز).

للمزيد يمكنك قراءة : رواية سقف الكفاية

للمزيد يمكنك قراءة : قصة قصيرة هادفة

للمزيد يمكنك قراءة : قصص وعبر واقعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى