قصص مضحكة

قصة جحا وحماره الضائع قصة خيالية طريفة ومسلية

يسعدنا ان نحكي لكم اليوم في هذا المقال عبر موقع احلم قصة جديدة طريفة ومسلية من قصص جحا الخيالية، قصة جحا وحماره الضائع قصة كوميدية مضحكة استمتعوا معنا الآن بقراءتها، نتمني لكم قراءة ممتعة ومسلية وللمزيد من اجمل القصص الطريفة لجميع الاعمار يمكنكم زيارة قسم : قصص مضحكة .

قصة جحا وحماره الضائع

في قديم الزمان كان جحا يعيش في قرية صغيرة وكان من عادة أهلها ان يرسلوا احدهم بالحمير محمل عليها القمح لطحنه حيث أن الامر يستغرق اياماً طويلة حتي تجئ نوبة طحنهم وكان الطاحون بعيداً عن القرية .. وذات يوم جاء الدور علي جحا ليخرج هو بالحمير المحملة بالقمح ويذهب بها الي الطاحون حتي يطحن القمح ويصنع الدقيق لأهل القرية لاستخدامه في امور الطهي والخبز وصناعة الحلوي .

وجد جحا ثمانية حمير محملة بالقمح وطلب اصحاب الحمير من جحا أن يذهب بها مسرعاً لأداء هذه المهمة الشاقة فاستعد جحا علي الفور وانطلق في طريقه، قام جحا وركب حماره الخاص وساق خلفه الحمير الثمانية الاخري المحملة بالقمح، وخرج متوجهاً الي الطاحون مطمئناً ان معه تسعة حمير تشمل حماره الخاص .

واثناء سيره خطر علي بال جحا أن يقوم بعد الحمير حتي يتأكد من عددها فوجدها ثمانية فقط فخاف وظن أن هناك حماراً قد ضاع منه، فنزل عن حماره واوقفه وراح يبحث عن الحمار الضائع في المنعطفات ووراء الاشجار، وعندما تعب من البحث قرر عد الحمير من جديد وهو يائس، وعندما عدها وجدها تسعة، فقال : سبحان الله ! كيف عاد حماري الضائع ؟ بالتأكيد قد اخطئت العد المرة الاولي .. ثم ركب حماره من جديد وسار مطمئن البال .

وخلال الطريق تذكر جحا الامر من جديد وفكر في عد الحمير، فعدها فوجدها ثمانية فقط، فنزل عن حماره واحتاره في امره واخذ يفكر طويلاً، ثم عدها من جديد فوجدها تسعة .. كاد جحا أن يجن وظن ان الجن والشياطين يلعبون به وهم الذين يأخذون الحمار ثم يعيدونه إليه من جديد، فأخذ يتلو الاذكار وآيات القرآن الكريم ويدعو الله عز وجل ان يصل الي وجهته آمناً مع حميره التسعة .

ركب جحا حماره، وسار وباقي الحمير خلفه، ثم وسوس له شيطانه أن يعد الحمير مرة أخرى ليطمئن عليها وعندما عدها وجدها ثمانية فقط، فنزل عن حماره مرعوباً واخذ يصرخ ويستنجد بالناس ويستعيذ بالله من الشياطين، ثم عد الحمير فوجدها تسعة وهكذا اصبح علي يقين تام ان الشيطان يتلاعب به .

ركب جحا على حماره، ثم سار وهو يرتعد خوفا ظناً منه أن الشياطين والجن تشاركه طريقه ويحيطون به فبدأ يرفع صوته بالتسبيح والتكبير، وفي طريقه مر جحا علي رجل يركب بغلة ويتجه هو الآخر نحو الطاحون فألقى عليه جحا السلام وطلب منه أن يشاركه في طريقه حتي يؤنس وحدته فرحب الرجل بالامر .

ومرة اخري اراد جحا أن يتأكد من عدد الحمير وقد تخلص من خوفه بعد وجود الرجل بجانبه، فعد الحمير فوجدها ثمانية فصاح يشكو للرجل الامر، فقال له الرجل ببساطة : هل قمت بعد الحمار الذي تركبه يا جحا ؟ هز جحا رأسه نفياً، فقال له الرجل : إنك إذا قمت بعده وجتهم تسعة، وهنا عد جحا الحمير ومعهم حماره الذي يركبه فوجدهم تسعة، ففرح كثيراً وشكر الرجل علي مساعدته وذكائه قائلاً : حلك عبقري يا رجل لقد ارشدتني بهذه الطريقة الذكية الي حل مشكلتي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق