معلومات عامة

ظاهرة النينو تعريفها واسبابها والفرق بينها وبين النينو بشكل مفصل

النينو والنينا  هما من أهم الظواهر البيئية التي ظهرت في العصر الحديث وهما ظاهرتان مناخيتان مختلفتان تختلف كل واحدة منها على الاخرى في المناطق التي تضربها التغيرات المناخية التي تحدثها   وسنتطرق لشرح كلاهما بالتفصيل الممل لكلا منهما .

النينو : وهي تلك الظاهرة التي توصف بشكل علمي على أنها تنقل كتل هائلة من الماء الحار المتواجد  في المحيط الاستوائي من الشرق إلى الغرب وتحدث تغيرات مناخية بسبب تلك التنقلات المائية الحارة وقد تؤدي التغيرات الى ضربات مناخية  وهذا هو التعريف الأكثر شمولا للظاهرة.

النينا : وتقوم بعكس ما تفعله النينو وذلك لأنها تنتج من اندفاع الماء الساخن نحو الشرق ضاربا بذلك كلا من  المحيط الهندي وآسيا وإندونيسيا وأستراليا.

بداءت الظاهرتان عموما بالظهور في  عامي 1997 و1998 حيث انتشرت في جميع ارجاء الكرة الارضية  و لوحظت من قبل الأقمار الصناعية أنه هناك تغيرات على المنحنى العالمي وتسببت في اضطرابات في الجو والمناخ في مناطق القارة الأمريكية الشمالية وفي  المناطق الاستوائية و ادت بدورها الى انتشار الحرائق الضخمة وكم نعرف ان هناك حريق حدثت بالولايات المتحدة قضت على اماكن كبيرة من الغابات والمساحات الخضراء وايضا هناك   الكثير من خسائر الأرواح والموارد حيث أن تلك الظاهرة تسببت في حرائق في كلا من اندونيسيا والبرازيل واستمرت لأشهر وعن أشهر وذلك لانه كانت تتوافر عوامل قيام حرائق ضخمة بتلك الشكل وكل هذا بسبب ظاهرة النينو وكما كان نتاج لهذه  الظاهرة إن كان هناك كوارث طبيعية اخرى من فيضانات وان تلك الظاهره عصفت بأمريكا اللاتينية وشرق القاره الافريقية وتبدأ ظاهرة النينو في شهر يونيو حيث يحدث تجمد مفاجئ للمياه السطحية للمحيط الهادي وتعد تلك الحوادث من اعنف التغيرات المناخية التي تحدث بل واغربها على الاطلاق  وهي أعنف ظاهرة حدثت في القرن العشرين حين فاق بشدة ظاهرة النينو التي حدثت عامي 82 و 83 وكانت هي من أكبر الظواهر الطبيعية التي حدثت بالعالم.

 

النينو والدول الفقيرة.

ولقد كانت تلك الظاهرة هي من احد اعنف  الظواهر والتي تؤدي الى جفاف الدول التي ليس لها القدره على ان  ضربت ظاهرة النينو اقتصاد البلدان الفقيرة وعصفت به حيث انها آثارها غير متوقعة وذلك لانها تقوم بتقلبات جوية مفاجئة لايمكن توقع حدوثها وغالبا يتم توقع حدوث تلك الظاهرة في وقت متأخر بعد حدوث التقلبات الجوية  وعندما تضرب الدول الفقيرة فإن هذا يضر اقتصادها المتهالك يؤدي إلى تأخر في النمو والتطور في كثير من البلدان في العالم وذلك لأنها تفتك بتلك الدول التي تحدث فيها.

النينا والاختلاف بينها و بين النينو


واما عن النينا فهي مضره ايضا ولكن ليس بنفس الكيفية ولكنها لا تؤدي إلى كل الك الحرائق والدمار الهائل التي تحثه النينو  وذلك لأنها تعرض الدول سلسلة من الأمواج الرطبة يتبعها حدوث فيضانات وأمطار غزيرة ويمكن للدول المتقدمة تجنب الفيضانات ولكن الدول الفقيرة يتم العصف بها ولكنها تظل أخف وطأة من النينو .

يتبع ذلك جفاف لما يسبق له مثيل على جميع الجزر الاستوائية   الوسطى من المحيط الهادي وشرق أفريقيا وأفريقيا الشمالية وسيشمل غضب النينا ايونا الولايات المتحدة الأمريكية حيث ستتعرض لجفاف شديد ورطوبة عالية وهذه الظاهر تؤدي الى تضاءل حصة الفرد من المياه طبعا بعد موجات الجفاف الحادثة وتغير نسبة الموارد المائية التي يحصل عليها الدولة فانها تعمل بالتالي على تغيير  لأنها تفتك بجميع موارد المياه.


تعريف النينو


وهي  الإضطرابات الجويه الحادثة على مستوى الكرة الأرضية  وتؤدي لتقلبات مناخية في العالم أجمع وأيضا تؤثر في تغير درجة حرارة المحيطات  وحتى تؤدي الى الاضرار بالموارد الطبيعية التي تمتلكها الدول عموما وخاصة في المناطق البعيدة  والمداريه.

يحدث التردد على المستوى الجنوبي وذلك نتيجة لاختلاف موسمي للحرارة بين مدينة داروين التي تتواجد في استراليا و جزر تاهيتي ايضا اما في فرنسا يطلق عليها لفظ إل نينو – لا نينا (بالفرنسية: La Nina)  وذلك لأن معناه بالفرنسية هو تغير درجة الحراره ابرد لأنها تؤدي إلى تأثير متبادل بين التغير الحراري للمحيط قبالة الساحل الغربي لأمريكا اللاتينية وعدة مناطق مختلفة في العالم وتؤدي أيضا موجات صقيع مستمرة في تلك المناطق وذلك يحدث في بعض الأحيان عند حدوث تغيرات حرارية كبيرة سواء بالانخفاض او الارتفاع  وقد تتسع تأثيرات إل نينو والتردد الجنوبي لترتبط ببعضهما البعض وتشمل محيطات أكبر حتى من محيطها الطبيعي

جاء مصطلح النينو  في الاسبانية مثلا فانه يعنى الطفل المقدس وذلك لان حدوث تلك الظاهرة الغريبة يتزامن مع اوقات عيد الميلاد فالبلاد ولذلك أطلق عليه الطفل المقدس حيث تضرب وقت عيد الميلاد تستمر لشهور عدة.



تأثيرات النينو المناخية والاقتصادية .


وذلك حيث حذر الباحثون التي هي الظاهرة الرئيسيه الأساسية للجفاف وهي متوقعه ان تضرب العالم كله مره اخرى وذلك لأنه تسببت في ارتفاع درجات الحرارة في العالم حيث لوحظ أن درجة الحرارة ارتفعت بشكل ملحوظ 2015  وتقول بعض الابحاث انه للاحتباس الحراري أو زيادة نسبة ثاني اكسيد الكربون فالجو هي من احد العوامل ايضا التي تؤدي الى تلك الظاهرة من تغيرات في درجة الحرارة وضرب بالأماكن السياحية.


النينو ودول إفريقيا والعالم.

حسب التوقعات في أن أفريقيا ستتأثر بشكل كبير من هذه الظاهرة  وبالفعل مناطق في الشرق الاوسط عموما تعاني من تغير في معدل الموارد المائية وجفاف يضرب معظم المناطق فمثلا العراق من احد دول الشرق الاوسط التي تعرضت لعصف للموارد المائية وقد تؤدي تلك التغيرات  الى ارتفاع نسب المجاعات الكبيره وايضا المناطق الاستوائية ستشهد نقص شديد فالأمطار ومن المُتوقع أن تكون إندونيسيا هي الأكثر تأثُراً حيث انه فعلا بدأت تعاني من الجفاف والجفاف من ابشع الظواهر الاقتصادية وذلك لأنه يعمل على تدمير الموارد المائية والزراعية للبلد وتؤدي إلى مجاعات تفتك بالدول الفقيرة وعلى الصعيد الاقتصادي فإن هذه الظاهرة التي تُسبب نقصاً حاداً في إنتاج العديد من المحاصيل الزراعية حيث انه بعد التغيرات الموسمية للمناخ يؤدي ذلك الى تغير في الشروط المناخية اللازمة لنمو النباتات وبالتالي يحدث ضعف في المحاصيل وذلك يؤدي لضرب الأمن الغذائي والكثير من الدُول متضررة من ذلك حيث تُؤدي إلى ارتفاع أسعار الأطعمة الضرورية في مختلف دُول العالم وذلك لمدى النقص الشديد في الاطعمه بعض حدوث الجفاف وهذا ما أدى إلى حدوث اضطرابات وأعمال شغب في العديد من الدُول، احتجاجاً على رفع الاسعار وايضا في بعض الاحيان يؤدي الى ضرب أساسات الدولة ولهذا تقوم بعض الدول بفعل مؤتمرات للتوعية بالتغيرات للمناخيه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى