إسلاميات

بماذا وعد الله النساء في الجنة وماهي صفات النساء المؤمنات في الجنة

بماذا وعد الله النساء في الجنة

وعد الله عباده المسلمين والمومنين بنعم عديدة نتيجة التقرب لله وطاعته, من نعم في الدنيا والاخرة من رضا وتعدد النعم في الرزق وتيسير الامور في الدنيا وكشف الحجاب عن وجه الله تعالي ,حيث ينظر العباد الي الله في الاخرة وهي من اعظم النعم في الاخرة كما قال في القران الكريم, (لَهُم مَّا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ) وقد شرف الله البشر وكرمهم فلا يسخط عليهم ابدا كما قال الله تعالي, (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ*إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ)وهذا يكون في الجنة وهي النعيم الدائم وخير جزاء للمومنين والطائعين لله وعبادته.

من اعظم النعم في الاخرة بعد رؤية وجه الله سبحانه وتعالي هي الجنة ,حيث قال النبي صل الله عليه وسلم في حديث قدسي (أعددتُ لعبادي الصالحين: ما لا رأَتْ عَينٌ، ولا أُذُنٌ سمِعَتْ، ولا خطَر على قلبِ بَشَرٍ), فهذا ابسط واعظم وصف للجنة واغلي هدية من الله لعباده المومنين الطائعين لله فقد وصف النبي صل الله عليه وسلم الجنة, وافراح قلوب المسلمين بهذا الحديث لتشجعيهم علي فعل الطاعات والخيرات ,والجزاء رضا الله عنهم .

أقراء ايضا:ماهي صفات المنافقين في القران وانواعهم وكيفية التعامل معهم

صفات نساء الجنة
صفات نساء الجنة

صفات النساء المؤمنات في الجنة

كرم الله عزوجل النساء في الاسلام من رفع منزلتهم في المجتمع, وفي وصفهم وفي طريقة معاملتهم في الدنيا ,فما جزاء النساء في الجنة؟تتحول المراة الصالحة في الجنة الي سيدة شديدة الجمال والحسن, ويكون جمالها اكثر جمالا من حور العين ولها صفاء كصفاء النقي الذي لاتمسه الايد ,بل ويعد الله عز وجل للنساء في الجنة ان تكون حور العين وصيفات للمراة الصالحة في الجنة .

تتصف النساء في الجنة صفات حور العين كما قال النبي صل الله عليه وسلم ,حورٌ بيضٌ عينٌ ضخامٌ، شفرُ الحَوراءِ، بمنزلةِ جَناحِ النّسرِ, ويضيف القران في وصف نساء اهل الجنة (فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ), اي ذو الوجه الحسن الجميل والاخلاق الخيره ,كما وصف القران النساء في القران (كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ), اي لهم رقة في الجلد من شدة جمالهم,و(عُرُبًا أَتْرَابًا) اي تعود السيدة بعد ان كنت عجوز شمطا الي مرحلة الشباب والجمال والصبا.

أقراء ايضا:ماهي محظورات الاحرام وما هي كفارتها

من هم اهل الجنة
من هم اهل الجنة

بماذا وعد الله النساء في الجنة ؟

وعد الله جميع المسلمين الصالحين من الرجال والنساء بخير الجزاء في الجنة, حيث جاء حديث عن النبي ان أمَّ سلمةَ سالته يا رسولَ اللهِ، أنساءُ الدُّنيا أفضلُ أمِ الحورُ العينُ, قال: نِساءُ الدُّنياُ أفضلُ من الحورِ العينِ كفضلِ الظِّهارةِ على البِطانةِ، قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ، وبِمَ ذاك؟ قال: بِصلاتِهنّ وصِيامِهنّ للهِ عزَّ وجلَّ ألبسَ اللهُ عزَّ وجلَّ وجوهَهُنَّ النّورَ، وأجسادَهُنَّ الحريرَ بيضَ الألوانِ، خُضرَ الثِّيابِ، صُفرَ الحليِّ، مجامِرُهُنّ الدرُّ، وأمشاطُهُنّ الذّهبُ ,حيث وعد الله النساء في الجنة بالخلود والجمال كما جاء علي لسان نبيه ألا ونحن النّاعماتُ فلا نبأسُ أبداً، ألا ونحن المُقيماتُ فلا نظعَنُ أبداً، ألا ونحن الرّاضياتُ فلا نسخطُ أبداً، طوبَى لِمَن كُنَّا له وكان لنا.

ومن النعم المتعددة للنساء في الجنة التي تزوجن زوجين او ثلاثة او اربع في الدنيا فان المراة الصالحة, يجعلها الله عزوجل تختار زوجها في الجنة من حيث احسنهم اخلاقا حيث قال النبي “يا أمَّ سلمةَ ذهب حُسْنُ الخُلُقِ بخيرِ الدذُنيا والآخرةِ”, اما الزوجة التي مات عنها زوجها او طلقت او ماتت بدون زوج ,يكون زوجها من اهل الجنة الصالحين .

أقراء ايضا:كيف اعرف قبلة الصلاة واتجاه القبلة من البيت وعن طريق الجوال

من لا يدخل الجنة
من لا يدخل الجنة

نساء لا يدخلن الجنة

حذز النبي النساء من غضب الله عزوجل او معصيته في حديث “اطَّلَعْتُ فِي الْجَنَّةِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا الْفُقَرَاءَ وَاطَّلَعْتُ فِي النَّارِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا النِّسَاء” ,فمن هم النساء التي لا يدخلن الجنة:

  • الواشمة والنامصة:الوشم هو رسم وصنع الوشم علي الجسد, اما النمص وهو نتف الحاجبين لما له ضرر علي هرمونات النساء كما قال النبي ” لعن الله النامصة و المتنمصة” و ” لعن الله الواشمات و المستوشمات المغيرات لخلق الله” .
  • التفلج والتبرج:المقصود بالتفلج هو صنع فتحات بين الاسنان بغرض تغير الشكل ,والتبرج لغير زوجها وعند الخروج من الملابس الضيقة والعارية او الشفافة بغرض اظاهر مفتنها ,و قال فيهن رسول الله صل الله عليه و سلم “نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة”.
  • الواصلة والنائحة:الواصلة هي التي تصل الشعر ببعضه ,والنائحة هي التي تصك الوجه وتلطم وتصرخ في الجنائز كما قال رسول الله “النَّائِحَةُ إِذَا لَمْ تَتُبْ قَبْلَ مَوْتِهَا تُقَامُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَعَلَيْهَا سِرْبَالٌ مِنْ قَطِرَانٍ وَدِرْعٌ مِنْ جَرَبٍ” فهي من العادات الجاهلية.
  • المراة التي تغضب زوجها او التي تتشبه بالرجال في التصرفات او الملابس .

أقراء ايضا:ما مقدار الزكاة ؟ وما هو تعريفها و الشروط الواجب توافرها في الزكاة ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى