مجتمع

الزوج الذي يقلل من قيمة زوجته ويلقي اللوم عليها دائماً حكمه في الإسلام

إن النساء بشكل عام تفضل الرجال الذين يمتلكون صفات رجولية، تعشق الزوجة زوجها عندما يشعرها بالأمان ويشعرها بأنه سندها في الحياة ويمكنها أن تعتمد عليه في كافة الأمور، ولكنها تكره الشخص الذي يتطاول عليها ويجرحها دائماً سواءً أكان من خلال الإهانة بالألفاظ أو بالضرب أو أن يتعامل معها كأنها ليست موجودة ولا يحترمها، أو يحسسها بأنها أقل منه، كل تلك الأمور تؤثر كثيراً على حالة المرأة النفسية بصورة سلبية، وفي هذا اليوم سوف نتعرف على الزوج الذي يقلل من قيمة زوجته ويلقي اللوم عليها دائماً حكمه في الإسلام.

الأسباب وراء تقليل الزوج من قيمة زوجته:

  1. هناك الكثير من الأسباب وأهمها هو عدم اقتناع الزوج بشخصية زوجته ولا بما تمتلكه من إمكانيات.
  2. إحساس الزوج بأفضلية الذكور على الإناث يجعله يحس بأنه أفضل وأحسن من زوجته.
  3. قلة ثقة الرجل بنفسه يترتب عليها سعيه في التقليل من شأن امرأته حتى يحس بأنه أقوى منها.
  4. تصرفات الزوجة للأسف من الممكن أن تكون سبب من أسباب تقليل الرجل منها وذلك لو كانت امرأة متسلطة ونرجسية لا تحب سوى نفسها.
  5. ومن ضمن الأسباب كذلك هو إحساس الزوج بأنه أفضل منها وأنه أعلى منها شأن ومكانه، فيسعى حينها للتقليل منها كي تحس أنها أقل منه دائماً.
  6. إن الغيرة بين الأزواج تعتبر واحدة من أبرز أسباب تقليل الرجل من امرأته، عندما يحص بأنها أفضل منه على الصعيد العلمي أو الاجتماعي أو حتى المهني، فيسعى وقتها للتقليل منها كي يعوض النقص الذي يحس به للأسف.
  7. عندما لا تبالي الزوجة بزوجها ولا تهتم به، تلك الأشياء تجعل الرجل يتعمد إهانتها والحد من أمرها كي يلفت انتباهها إليه.

للمزيد يمكنك قراءة: جرح الزوج لزوجته بالكلام

لماذا يقلل الزوج من قيمة زوجته أمام أسرته:

يوجد الكثير من الأسباب التي تجعل الرجل يقلل من قيمة زوجته وخصوصاً أمام أهله، ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  1. التباهي: أقولها بأسى أنه يوجد قطاع ضخم من الناس يتعمدون بالفعل إهانة نسائهم وذلك حتى يتباهون أمام أهلهم، وذلك حتى يبدو بمظهر الرجل الشرقي الذي يمكنه أن يسيطر على زوجته، والذي يمكنه أن يخضعها لرغباته وشهواته.
  2. إثبات رجولته: يوجد الكثير من العادات القبيحة التي تتوارثها العديد من الأسر العربية، وتتلخص في أن الشخص الشرقي القوي هو الذي يمكنه أن يسيطر على امرأته، وأن الشخص الذي لا يمكنه فعل هذا الأمر لا يصنف من الرجال من وجهة نظرهم، لهذا يتعمد الكثير من الأزواج إحراج نسائهم أمام أهلهم أو أن يؤذوها ويجرحوها بصورة سلبية خشيةً من أن يقال بأن المرأة هي المسيطرة عليه، حتى ولو كان لا يتعامل معها بذات الأسلوب السيئ داخل البيت وحدهما.

طريقة التعامل مع الزوج الذي يقلل من قيمتك:

  1. واجهيه: يتحتم على الزوجة أن تواجه زوجها حتى يصحح سلوكياته وينتبه لما يخرج منه من ألفاظ وأفعال، يجب عليك أن تتكلمي معه وأن تتطلعي على السبب الحقيقي وراء ما يفعله!
  2. راجعي نفسك: يتحتم عليك التحدث مع نفسك بدايةً، وعليك أن تسترجعين شريط ذكريات، وعليك أن تتذكري كل إهانة صدرت من زوجك وكل موقف حاول عن طريقه أن يحد من شأنك كامرأة، فلو كان هناك تقصير منك فأصلحيه على الفور.
  3. تمسكي بحقك: يتحتم عليك أن تتمسكي بحقك وأعلني له أنك ترفضين أن يحد من شأنك، أخبريه أنك لا تقبلي تصرفاته تجاهك ويجب عليه أن يحترمك ولكن اختاري الوقت المناسب.
  4. تكلمي معه: وذلك لأن سكوته عن تقليله من أمرك يعتبر للأسف تقليل من أمر نفسك، لأنك من خلال تلك الفعلة تساعديه على التمادي وارتكاب المزيد من الإهانات، يجب عليك أن تواجهيه وتتكلمي معه.
  5. ابتعدي عن الإهانة والعنف: كي لا يضيع حقك عند الكلام لرجلك، عليك أن تبتعدي عن الاندفاع في الكلام أو التطاول أو إصدار أي إهانة ما، عليك أن تهدأي كي لا يضيع حقك، وعليك كذلك أن تصارحي ذاتك وتحدثيها ما إن كان حديث زوجك صحيح أم أنه يفتري عليك ويحد من شأنك من غير أي سبب كان.

للمزيد يمكنك قراءة: كيف اكون زوجة ذكية وما هي اسرار التعامل مع الرجل

طريقة معاتبة الزوج على تقصيره في حقك:

  1. عليك أن تعلمي سيدتي بأن الزوج لا يعاقب، بل يمكنك معاتبته، ويتحتم عليك أن تحرصي بقدر المستطاع على أن تكون امرأة ذكية لا تستفز رجلها بالعقاب.
  2. يتحتم عليك معاتبته بكل هدوء وبدون تجريح، أخبريه عن كافة الأمور التي تؤرقك، فالرجال في العموم يقدرون من يذهب لمعاتبتهم بكل هدوء.
  3. وإياك أن تتعاملين معه على أنه طفل صغير يجب أن يُعاقب لأن هذا الأمر قد يزيد الطين بلة للأسف ويزيد من عناده والتقليل من شأنك.

حكم الدين في سب وشتم الزوجة:

  1. إن الأصل في المعاشرة بين الأزواج هي أن تكون بالمعروف والبر، ودليل ذلك قول الخالق جل في علاه في الذكر الحكيم: { وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا}.
  2. وقوله جل في علاه: { وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ}، وعليه فلا يجب على الرجل ألا يهين امرأته ويشتمها بألفاظ بذيئة وذلك لأن الدين الإسلامي الحنيف نهانا عن سب غير المسلم فما بالك بالمسلم وخصوصاً الزوجة!
  3. فإن ذلك ليس من المعروف في شيء، بل إنه من سوء العشرة، ولو كره الرجل من امرأته خلقاً ما فيتحتم عليه اتخاذ التدابير الشرعية من أجل إصلاح امرأته وتأديبها بدون عنف أو تجريح منه.

للمزيد يمكنك قراءة: كيف افهم الرجل من الطبيعة النفسية

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى