ادعية واذكار

أذكار دخول المنزل والخروج منه والخلاء وآدابه

أذكار دخول المنزل والخروج منه

ما أروع تلك الأذكار النبوية التي جاءت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، هذه الأذكار جاءت لتعلمنا معانٍ عظيمة لا بد أن ينتبه لها المسلم وأن ينتبه لأن يفعل ما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ليكون مقتفيًا لأثره مقتديًا به، فعلينا أن نقتدي برسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن نتأسى به فلنا فيه صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة.

ونحن في هذا الموضوع أذكار دخول المنزل والخروج منه والخلاء وآدابه، نتعرض إلى بعض الأذكار التي نتعرض لها يوميًّا وبعض الآداب التي ينبغي للمسلم أن يلتزم بها ويتأسى بها برسول الله صلى الله عليه وسلم.

دعاء دخول المنزل
دعاء دخول المنزل

أذكار دخول المنزل:

روى مسلم في صحيحه عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، سَمِعَ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَقُولُ: إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ فَذَكَرَ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ، وَعِنْدَ طَعَامِهِ، قَالَ الشَّيْطَانُ: لَا مَبِيتَ لَكُمْ وَلَا عَشَاءَ. وَإِذَا دَخَلَ فَلَمْ يُذْكَرِ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ قَالَ الشَّيْطَانُ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ. فَإِذَا لَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ طَعَامِهِ قَالَ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ وَالْعَشَاءَ.

وروى الترمذي عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: يَا بُنَيَّ، إِذَا دَخَلْتَ عَلَى أَهْلِكَ فَسَلِّمْ يَكُونُ بَرَكَةً عَلَيْكَ وَعَلَى أَهْلِ بَيْتِكَ. قال الترمذي: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ. وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب.

أذكار الخروج من المنزل:

عن أمِّ سلمة رضي الله عنها قالت: ما خرج النبي صلى الله عليه وسلم من بيتي قطُّ إلا رفع طَرْفَهُ إلى السماء فقال: (اللَّهُمَّ أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَضِلَّ، أَوْ أُضَلَّ، أَوْ أَزِلَّ، أَوْ أُزَلَّ، أَوْ أَظْلِمَ، أَوْ أُظْلَمَ، أَوْ أَجْهَلَ، أَوْ يُجْهَلَ عَلَيَّ).

وفي الحديث عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إِذَا خَرَجَ الرَّجُلُ مِنْ بَيْتِهِ فَقَالَ: بِسْمِ اللَّهِ تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ، ولاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ. قَالَ: يُقَالُ حِينَئِذٍ: هُدِيتَ، وَكُفِيتَ، وَوُقِيتَ، فَتَتَنَحَّى لَهُ الشَّيَاطِينُ، فَيَقُولُ لَهُ شَيْطَانٌ آخَرُ: كَيْفَ لَكَ بِرَجُلٍ قَدْ هُدِيَ وَكُفِيَ وَوُقِيَ؟) رواهما أبو داود في سننه، وصححهما الألباني.

انظر أيضًا: أدعية الدخول والخروج من المنزل

دعاء دخول الخلاء
دعاء دخول الخلاء

أذكار دخول الخلاء والخروج منه:

عند الدخول: (بِسْمِ الله) اللّهُـمَّ إِنِّـي أَعـوذُ بِـكَ مِـنَ الْخُـبْثِ وَالْخَبائِث.

عند الخروج: غُفْـرانَك.

آداب الخلاء:

ألا يستقبل العبد القبلة؛ وذلك تعظيمًا لها ولاحترامها فهي من شعائر الله تعالى، وفي الحديث: إذا جلس أحدكم على حاجته فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها. رواه الإمام مسلم في صحيحه.

ألا يمس العبد المسلم ذَكَره باليمنى في حال بوله؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: إذا بال أحدكم فلا يأخذنَّ ذَكَرَه بيمينه ولا يستنجي بيمينه ولا يتنفَّس في الإناء. رواه الإمام البخاري في صحيحه.

ألا يُزيل العبد النجاسة باليد اليمنى بل يستعمل اليسرى في ذلك؛ لما جاء في الحديث المتقدم، ولما جاء في الحديث التي روته أم المؤمنين حفصة رضي الله تعالى عنها وعن أبيها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجعل يمينه لأكله وشربه ووضوئه وثيابه وأخذه وعطائه ويجعل شماله لما سوى ذلك. رواه الإمام أحمد.

أن يقضي العبد حاجته قاعدًا دانيًا من الأرض؛ لأن ذلك أكثر سترًا وأمانًا من أن يرتد عليه رذاذ البول.

أن يستتر العبد عن أعين الناس وهو يقضي حاجته.

ألا يكشف العبد عورته إلا بعد أن يدنو من الأرض، ففي الحديث الذي رواه أنس رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد الحاجة لم يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض. رواه الترمذي.

أن يلتزم العبد بأذكار دخول الخلاء والخروج منه كما تقدَّم.

إزالة النجاسة بعد قضاء الحاجة؛ لما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يحذر من مغبة التساهل في أمر التطهر: أكثر عذاب القبر من البول. رواه ابن ماجه، وفي حديث آخر مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على قبرين، فقال: إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير، أما هذا فكان لا يستتر من بوله، وأما هذا فكان يمشي بالنميمة. رواه البخاري في صحيحه.

وقد جاء في الحديث عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا استجمر أحدكم فليستجمر وترًا. رواه الإمام أحمد.

انظر أيضًا: دعاء الخروج من المنزل

دخول الخلاء
دخول الخلاء

كان هذا ختام موضوعنا حول أذكار دخول المنزل والخروج منه والخلاء وآدابه، قدمنا خلال هذه المقالة بعض الأذكار والأوراد النبوية عن دخول المنزل وما يقول العبد إذا دخل بيته، وعن الخروج من المنزل وما يقول العبد إذا خرج، وتطرقنا بعد ذلك إلى أذكار دخول الخلاء والخروج من الخلاء، ثم تطرقنا إلى آداب الخلاء التي ينبغي للعبد المسلم أن يلتزم بها اقتداءً برسول الله صلى الله عليه وسلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى