ادعية واذكار

أدعية قيام الليل مستجابة بإذن الله وثوابها عظيم في الدنيا والآخرة

أدعية قيام الليل مستجابة

أدعية قيام الليل مستجابة باذن الله ، صلاة قيام الليل لها فضل كبير في رفع الدرجات، وتكفير السيئات، وزيادة الجسنات، وبها تقرب من رب العباد، ذكرت في القرآن الكريم في سور كثيرة، قال تعالى: قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمْ اللَّيْلَ إِلا قَلِيلا * نِصْفَهُ أَوْ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلا * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلْ الْقُرْآنَ تَرْتِيلا * إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلا ثَقِيلا * إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلا )، وعى من السنن المؤكدة عن الرسول عليه الصلاة والسلام، وتقام صلاة التهجد من بعد العشاء وحتى طلوع الفجر، وقام بها الرسول عليه الصلاة والسلام والصحابة والتابعين، وتبدأ من ركعتين حتى 12 ركعة مع الوتر ركعة او ثلاثة، ومن أوقات استجابة الدعاء في الثلث الأخير من الليل.

 أدعية لقيام الليل مستجابة بإذن الله :

اللهم أعطني إيماناً صادقاً، ويقيناً ليس بعده كفر، ورحمةً أنالُ بها شرف كرامتك في الدنيا والآخرة.
اللهم إني أسألك الفوز عند القضاء، ومنازل الشهداء، وعيش السعداء، والنصر على الأعداء، ومرافقة الأنبياء.
اللهم إني أُنْزِل بك حاجتي وإن ضَعُفَ رأيي وقصر عَمَلي وافتقرت إلى رحمتك، فأسألك يا قاضي الأمور ويا شافي الصدور كما تجير بين البحور أن تجيرني من عذاب السعير ومن دعوة الثُّبور وفتنة القبور.
اللهم ما قصر عنه رأيي، وضعف عنه عملي، ولم تبلغه نيتي وأمنيتي من خيرٍ وعَدْتهُ أحداً من عبادك وخيرٍ أنتَ مُعْطِيه أحداً من خلقك. إني أرغب إليك فيه وأسألك من فضلك يا رب العالمين.
اللهم اجعلنا هاديين مهديين، غير ضالين ولا مضلين، حَرْباً لأعدائكْ وسِلْماً لأوليائك.
اللهم نحب بحبك الناس ونعادي بعداوتك من خالفك مِنْ خَلْقِك.
اللهم هذا الدعاء وعليك الإجابة، وهذا الجهد وعليك التكلان.
إنا لله وإنا إليه راجعون.

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

لئن شكرتم لأزيدنكم
لئن شكرتم لأزيدنكم

أفضل أدعية لقيام الليل:

اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض، ولك الحمد أنت قيوم السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن.
أنت الحق وقولك الحق ووعدك الحق ولقاؤك حق والجنة حق والنار حق والساعة حق اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت، فاغفر لى ما قدمت وأخرت وأسررت وأعلنت أنت إلهي لا إله إلا أنت.
اللهم إني أسألك رحمة من عندك تهدي بها قلبي، وتجمع بها شَمْلِي، وتَلُمُّ بها شَعَثي، وتَرُدُّ بها أُلْفَتِي وتُصلِحُ بها دِيني.
وتحفظ بها غائبي، وترفع بها شاهدي، وتُزَكِّي بها عملي، وتُبَيِّضُ بها وجهي، وتلهمني بها رُشْدي، و تعصمني بها من كل سوء. اللهم إني أُنْزِل بك حاجتي وإن ضَعُفَ رأيي وقصر عَمَلي وافتقرت إلى رحمتك، فأسألك يا قاضي الأمور ويا شافي الصدور كما تجير بين البحور، أن تجيرني من عذاب السعير ومن دعوة الثُّبور وفتنة القبور.
اللهم اجعلنا هاديين مهديين، غير ضالين ولا مضلين، حَرْباً لأعدائكْ وسِلْماً لأوليائك، نحب بحبك الناس ونعادي بعداوتك من خالفك مِنْ خَلْقِك. اللهم أرزقني إيماناً صادقاً، ويقيناً ليس بعده كفر، ورحمةً أنالُ بها شرف كرامتك في الدنيا والآخرة.

اللهم يا ذا الحبل الشديد والأمر الرشيد أسألك الأمن يومَ الوعيد، والجنة دار الخلود، مع المقربين الشهود، والركع السجود، والموفين بالعهود، إنك رؤوف ودود.

لا تقل ضاقت ولكن قل غداً سوف يأتي منك يارب الفرج
لا تقل ضاقت ولكن قل غداً سوف يأتي منك يارب الفرج

أدعية مستحبه للثلث الأخير من الليل:

وعن دعاء رسول الله صلى الله عيله وسلم في صلاة التهجد :
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان رسول الله “صلى الله عليه وسلم” إذا قام من الليل يتهجد قال: “اللهم ربنا لك الحمد أنت قيوم السموات والأرض ومن فيهن ، ولك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن ، ولك الحمد أنت مالك السموات والأرض ومن فيهن ، ولك الحمد أنت الحق ووعدك الحق , ولقاؤك حق ، وقولك حق ، والجنة حق ، والنار حق ، والنبيون حق ، ومحمد حق ، والساعة حق ، اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت ، وإليك أنبت , وبك خاصمت , وإليك حاكمت ، فاغفر لي ما قدمت وما أخرت ، وما أسررت وما أعلنت ، وما أنت أعلم به منى ، أنت المقدم وأنت المؤخر ، لا إله إلا أنت” .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من دعاء بهؤلاء الكلمات الخمس لم يسأل الله شيء إلا أعطاه “لا إله إلا الله ، و الله أكبر ، و لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير ، لا إله إلا الله و لا حول و لا قوة إلا بالله” .

قال الرسول عليه الصلاة و السلام إن لله ملك موكل ممن يقول ياأرحم الراحمين فمن قالها ثلاثا قال له الملك أن أرحم الراحمين قد أقبل عليك فسأل .

اللهم اني اسألك العفو والعافية
اللهم اني اسألك العفو والعافية

 

إذا أردت أن يغفر الله لك ذنوبك ويبدلها حسنات، إن صلاة قيام الليل هي من السنن المؤكدة التي تتقرب بها إلى الله، اطلب من الله ما تشاء فهو على كل شيئا قدير سبحانه وتعالى، ومن أراد التقرب من الله شبرا، تقرب الله منه ذراعا، ينظر الله تعالى إلى عبادة في الثلث الأخير من الليل يرى من يستغفر فيغفر له، ومن يدعوا فيتقبل منه دعاءه، ومن يصلي فيكتب له الحسنات، كن حريصا على القيام بصلاة التهجد رغبة في القرب من الله، وأكتب بعض الأدعية المستجابة لقيام الليل في كشكول ورددها بعد صلاتك، وعسى الله يتقبلها منك.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق