التخطي إلى المحتوى

الحيتان من اكبر الحيوانات الحية علي ظهر الكرة الارضية ومقارنة بسيطة توضح أن وزن الحوت يساوي عشرون مرة وزن الفيل فطول الحوت يبلغ 33 متراً ووزنه 120 طنا تقريبا ووزن لسان الحوت وحده يساوي 2 ونصف طن اي اكثر من وزن سيارة !!

انواع الحيتان

  • حوت المني : يصل طوله الي 20 متراً وفي معدته يوجد العنبر ويعيش في البحار الدافئة والاستوائية .
  • الحوت القاتل : يصل طوله الي 10 امتار واسنانه تشبه الانياب ويزن عدة اطنان ، غالباً ما يتجمع في مجموعات وتهاجم الحيتان الاخري وتمزقها ارباً .
  • الدلفين : من مجموعة الحيتان ويسبح بسرعة تصل الي 63 كيلو متر في الساعة ويقفز لمسافة 4 امتار .

ما يميز انواع الحيتان عن الاسماك

  • الحوت حيوان يتنفس بالرئتين .
  • الحوت من ذوات الدم الحار .
  • الحوت يرضع صغاره اللبن .
  • له زوجان من الاطراف .
  • زعانف الحوت الذيلية افقية وليست رأسية .

قصة سيدنا يونس عليه السلام والحوت

قال تعالي : فالتقمه الحوت وهو مليم فلولا انه كان من المسبحين للبث في بطنه الي يوم يبعثون . صدق الله العظيم ( سورة الصافات آية 142 – 144 .

كان سيدنا يونس عليه السلام نبياً كريماً بعثه الله عز وجل الي قومه فبدأ يدعوهم الي عبادة الله وحده لا شريك له، ويذكرهم بيوم القيامة، ويرشدهم لطريق الخير والصلاح، ولكن لم يستمع احد الي دعوة سيدنا يونس عليه السلام ولم يؤمن من قومه احداً، وعندما احس يونس باليأس خرج من قومه مغاضباً وقرر هجرهم، وظن أن الله سبحانه وتعالي لن يٌقًدر عليه عقوبة لأنه ترك قومه، علي الرغم أن الله عز وجل لم يكن قد أمره ان يترك قومه ويهجرهم، وغاب عن سيدنا يونس عليه السلام أنه نبي مأمور بدعوة قومه الي العبادة وليس واجب عليه أن يهديهم فالهادي هو الله سبحانه وتعالي.

ركب سيدنا يونس عليه السلام سفينة وهجر قومه، وفجأة هبت عاصفة رهيبة، وبدأ البحر يموج ويضطرب وحينها ادرك سيدنا يونس عليه السلام أنه قد اخطا عندما ترك قومه وتوقف عن دعوتهم الي الله عز وجل دون امر إلهي ودون اذن من الله سبحانه وتعالي، وها هو يعاقبه علي خطأه، وسقط سيدنا يونس عليه السلام في ماء، وبأمر الله في هذا الوقت تحرك احد الحيتان العظيمة الي سطح الماء سابحاً نحو سيدنا يونس عليه السلام وقام بابتلاعه ثم عاد الي اعماق البحر من جديد، فوجئ سيدنا يونس عليه السلام بنفسه في ظلمات ثلاث، ظلمة جوف الحوت، وظلمة قاع البحر، وظلمة الليل .

اعتقد سيدنا يونس عليه السلام أنه مات، ولكنه وجد نفسه يتحرك ويتنفس داخل جوف الحوت، فبدأ عليه السلام يبكي وتحرك قلبه بتسبيح الله عز وجل وذكره، فكان يقول : لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين، وظل سيدنا يونس يسبح الله عز وجل باستمرار دون توقف، وكان صائماً وطعامه هو الدموع والتسبيح لله بلسانه وقلبه وندمه ودموعه .

سمعت جميع المخلوقات البحرية صوت تسبيح سيدنا يونس عليه السلام من جوف الحوت، فاجتمعت حول الحوت في اضخم مظاهره بحرية لمخلوقات الرحمن سبحانه وتعالي، واخذت هي ايضاً تسبح مع سيدنا يونس وتردد تسبيحه، كلاً بطريقته ولغته .. ومع احساس الحوت بهذا المهرجان العظيم حوله ورؤيته جميع المخلوقات تسبح من حيتان واسماك وطحالب وصخور اردك أنه ابتلع نبيا عظيماً فشعر بالخوف والقلق وشاركهم ايضاً في تسبيحهم لله عز وجل .

ومكث سيدنا يونس عليه السلام في بطن الحوت زمناً لا يعلمه الا الله عز وجل، ورأي الله صدق توبة سيدنا يونس عليه السلام فأمر الحوت ان يخرج الي سطح البحر ويلقي بسيدنا يونس عند جزيرة، وما كان من الحوت الا الطاعة، فوجد سيدنا يونس عليه السلام نفسه في جزيرة، حيث غفر الله له وارسله الي قوم آخرين يدعوهم الي عبادة الله عز وجل وكانوا مائة الف او يزيدون وقد آمنوا بالله الواحد الاحد .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *