مجتمع

موضوع عن حب الوطن ومدى اهمية الاوطان للناس

الوطن هو تلك الكلمة الجميلة التي تطرب الأسماع والأذهان عند سماتها الوطن ليست كلمة صغيرة تتكون من حروف فقط الوطن رابطة دم وعشق فما اجمل الاوطان نعمه وتستطيع حتى ان ترى مدى حب الأشخاص لوطنهم عند قول فقط اسمه وذلك ليدل على مدى اشتياقه له فالوطن هو الاهل والاحباب الوطن هو النفس هو الحضن الدافئ الذي احتواك هو الشوارع الجميله ذكريات الطفوله حبك الاول والاخير الوطن هو اسمى معاني الحب تراب بلدك حيث ان الوطن هو الأرض التي تربيت فيه وكبرت هي الأرض التي حظيت بها بالأصدقاء هي الأرض التي كانت تحتويك في مراحل عمرك كلها فمهما ابتعدت عنه نجد قلوبنا تهفو شوقا للعودة إليه فاللهم لا تجعلنا نشتاق اليه واجعله اجمل الاوطان .

احبك يا وطني
احبك يا وطني

الوطن وحبه للفرد وللمجتمع .

يجب أن نربي أولادنا على حب الوطن منذ الصغر والنشأة فحب الوطن  امر يدعو للعزه والكرامه هو رمزا للفخر بكل المقاييس والمعايير ويولد الإنسان بطبيعته محبا لوطنه إذا أن هناك علاقة بينهما لا يستطيع احد ان يفرقهم عن بعضهم وحب الوطن ليس شئ يحتكر بل هو للجميع ويجب أن يكون الشخص مفتخرا بانه محبا لوطنه بل يجب أن يتباهى بذلك أمام الجميع وفي كل المجالس وحتى ان ديننا الاسلامي يحثنا على ان نحب اوطاننا وجعله قطعة من روحنا ودعا الى  ان نسعى الى ان يكون اغلى الاوطان وان نسعى لرفعته بين الدول والجميع يُولد حبّ الوطن مع الإنسان . 

لذلك يُعتبر حبّ الوطن أمراً فطريّاً ينشأ عليه الفرد؛ حيث يشعر بأنّ هناك علاقةً تربط بينه وبين هذه الأرض التي ينمو ويكبرُ في حضنه ودعونا نستحضر مثال رسولنا الكريم محمد عليه افضل الصلاة والتسليم عندما بدأ بنشر الدعوة في مكة وبدء جميع من فيها بمحاربته وقد كان خارجا كارهة لخروجه وذلك لأنه بلده وبلد اجداده فقال حين خرج :” ما أطيبكِ من بلد، وأحبَّكِ إليَّ، ولولا أنّ قومك أخرجوني منكِ ما سكنتُ غيركِ ” فمن كلام رسولنا الكريم يجب علينا الاقتداء به حيث أنه رغم اضطهاد أهله وعشيرته له ظل محبا لوطنه وترابه فيجب ان نكون مثالا لحب الوطن وتعظيمه كما كان رسولنا الكريم.

ً
شعر عن الوطن.

ويقول في حب الوطن الشاعر احمد حاتم بعطب :

الناسُ حُسَّادُ المكانَ العالي . . . . يرمونه بدسائسِ الأعمالِ
ولأنْتَ يا وطني العظيم منارةٌ . . . . في راحتيْكَ حضارةُ الأجيالِ
لا ينْتمي لَكَ من يَخونُ ولاءَُ . . . . إنَّ الولاءَ شهادةُ الأبطالِ
يا قِبْلةَ التاريخِ يا بلَدَ الهُدى . . . . أقسمتُ أنَّك مضرَبُ الأمثال

فلقد كان الوطن دائما مركز يشعل الأحاسيس في قلوب الشعراء وقد كان دائما منذ القدم ما يتغنى الشعراء باسمه وترابه ويتغنون بحضارته وقد قال امير الشعراء احمد شوقي ايضا :

و بلا وطني لقيتكَ بعد يأسٍ . . . . كأني قد لقيتُ بك الشبابا
وكل مسافرٍ سيؤوبُ يوماً . . . . إِذا رزقَ السلامة والإِيابا
وكلُّ عيشٍ سوف يطوى . . . . وإِن طالَ الزمانُ به وطابا
كأن القلبَ بعدَهُمُ غريبٌ . . . . إِذا عادَتْه ذكرى الأهلِ ذابا
ولا يبنيكَ عن خُلُقِ الليالي . . . . كمن فقد الأحبةَ والصِّحابا

وقد قال الشاعر العظيم خليل مطران عنه :

بلادي لا يزالُ هواكِ مني . . . . كما كانَ الهوى قبلَ الفِطامِ
أقبلُ منكِ حيثُ رمى الأعادي . . . . رُغاماً طاهراً دونَ الرَّغامِ
وأفدي كُلَّ جلمودٍ فتيتٍ . . . . وهى بقنابلِ القومِ اللئامِ
لحى اللّهُ المطامعَ حيثُ حلتْ . . . . فتلكَ أشدُّ آفات السلامِ

ايات قرانية عن الوطن.

معظم الايات القرانية كانت تتحدث عن اماكن معينه وقد جلبنا لكم مصر وطننا وذكرها في القرآن حيث أنك ذكرت حتى أكثر من مكة وقد قال الرسول بعد موتي ستفتح  لكم مصر فاستوصوا باهلها خيرا فان لهم أهل دعونا نتطرق للايات القرانيه.

  • وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ (61البقرة)
  • وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ (يوسف 21).
  • فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ (يوسف 99 )
  • وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (يونس 87)
  • وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ ( الزخرف 51)

    و منها ما جاء بشكل غير مباشر فى قوله تعالى
  • قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ ( يوسف55 )
  • وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ ( القصص6) و الأرض فى الآية هى مصر و قد ذكرت فى عشر مواضع باسم الأرض فى القرآن كما ذكر عبدالله بن عباس .
  • وَجَاء رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ (القصص20)

وكل هذه الآيات التي تتحدث عن مصر فقط مصر فيجب علينا أن نحافظ عليها ونضعها في قلوبنا  واعيننا وذلك لما لها من اهميه لنا وللمسلمين أجمعين اللهم احفظ مصر دائما وابدا.

الوطن وأهله.

يجب أن نتحدث على أن يجب أن يكون أهل الوطن الذي تعيش فيه متعاونين فيما بينهم وأن ينشئوا على القيم الأخلاقية التي هي عماد نشأة الوطن فيجب علينا أن نجعل بداخلهم مثل حب العمل والاجتهاد فهما من أهم العوامل التي تساعد في رفعة الأوطان وعزتها في العلم والعمل تزدهر الأمم وتتكون الحضارات وكل هذا يأتي من عامل التنشئة السليمة للفرد في المجتمع حيث كلما اهتم المجتمع بالتعليم ازدهر المجتمع أكثر وأكثر أصبح مجتمعا ناجحا لعلنا قادرين على أن نتخذ من المجتمعات الأوروبية مثالا عظيما لذلك فهم الان في اوج قوتهم وحضارتهم نرى شوارعهم نظيفة متقدمين علميا لديهم اعلى المستويات العلمية في العالم وأعلى معدل في كل شئ وذلك نظرا لحبهم لأوطانهم واعتزازهم بها

الوطن والدولة.

دعونا نفرق بين تلك المعاني المختلطه الوطن ليس هو الدولة الوطن هو الأرض التي تعيش عليها الافراد وتقام عليها الدولة ولكن الدولة أو المنظومة الحكومية تختلف عن الوطن فليس معنى سواء تلك المنظمات هو تعبير عن سوء الوطن فهناك العديد من الدول السيئين ولكن الناس مازالت تحب أوطانهم وذلك لا اوطانهم غالية عليهم عزيزه في نفوسهم وقلوبهم ويطب على الدولة حماية الوطن وحدوده حماية شعبه من المخاطر أن يعملوا لرفعته لأن رفعة وطنهم هي من نفس رفعة أماكنهم الشخصيه الدولة وليس رفعة مكانتهم الشخصية من رفعة الوطن وهذه كلمة مهمة لكل العاملين بالدول حافظوا على اوطانكم فهي حصنكم الاول والاخير واللهم قوى مصر دائما وابدا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى