إسلاميات

من اسس الزخرفة الاسلامية ما يلي :

إن فن الزخرفة يرتكز على الكثير من الأسس والقواعد التي تنظمه ولا غنى عنها ، سواءً أكانت تلك الأسس بالحضارة الإسلامية أو حتى بالحضارات الأخرى القديمة والحديثة ، إذ ترتكز الزخرفة على قواعد عامة بالعمل ، ذلك بجانب الموهبة من العامل ، وبدئاً من تلك الفكرة سوف نتعرف في هذا اليوم على من اسس الزخرفة الاسلامية ما يلي :

نبذة عن الزخرفة الإسلامية:

  1. لقد واكب المسلمون على مر التاريخ الجوانب الجمالية الموجودة في فنون العمارة والديكور ، وقد استعملت الكثير من الزخارف الإسلامية بأسلوب البناء المتبع وقتها ، واتسمت كافة الوحدات الزخرفية المستعملة على أنها مستوحاة من الطبيعة.
  2. ذلك فضلاً للقليل من التجريد أو التبسيط ، ووضع الطابع الإسلامي الذي حور فن الزخرفة ، إذ أن الوحدة الزخرفية تعد كنقطة ارتكاز رئيسية ، وقد تم تكرارها في الكثير من نواحي واتجاهات اللوحة قبل أن تتشكل الزخرفة ، بمعنى الشكل النهائي ؛ ويرتكز صورة تلك الوحدة على نوع الزخرفة المتفق على رسمها.

للمزيد يمكنك قراءة : الفنون الاسلامية العريقة ما هي ؟

الأسس التي تقوم عليها الزخرفة الإسلامية:

إن الزخرفة تعد واحدة من ضمن أبرز الفنون التشكيلية وأفخمها على الإطلاق ، وهو واحدة من الفنون المنظمة تبعاً لقواعد عامة لا نستطيع أن نخرج عنها ، إلا أن المسلمون قد وضعوا قواعد مختلفة عن المتبعة بعض الشيء ، فعلى سبيل المثال :

من الأسس التي تقوم عليها الزخرفة الإسلامية ما يلي :

  • (التوازن – التماثل – التشعب – التكرار).

ومن الجدير ذكره أن بالزخرفة الإسلامية يتم استعمال كافة الرسوم باستثناء رسوم الطيور والحيوانات ، وذلك لأن النبي محمد صل الله عليه وسلم قد نهانا كمسلمين عن استعمالها ، وقد اقتصرت الرسوم على كلاً من : (كتابات إسلامية وعربية ، وأشكال هندسية ، وأشكال نباتية ، وحروف).

وتعد الرسوم الهندسية هي الأكثر استعمالها فيهم ، والذي ظهر بوضوح عن طريق تصاميم التزيين المتبعة في المساجد بالإضافة لقاعات الاستقبال الإسلامية.

أسس الزخرفة الإسلامية:

ترتكز الزخرفة الإسلامية على الكثير من الأسس والقواعد ، منها ما تم أخذه واقتباسه من الحضارات الأخرى ، ومنه ما يتعلق بتعاليم الإسلام ، وسوف نتعرف في الأسفل على أسس الزخرفة الإسلامية بالتفصيل :

  1. التوازن : لو تم فقدان توازن التصميم سوف يختل الشكل العام وسوف تفسد الرؤية ، الأمر الذي سيجعل التأمل بالتكوينات الزخرفية ليس لديها أي قيمة.
  2. التشعب : وينطلق هذا المفهوم ألا وهو التشعب أو التفرع من فكرة وجود مركز رئيسي للوحة ، تتفرع منه تتمة أجزاء الزخرفة.
  3. التماثل أو التناسب : وفيه لا بد وأن تكون الزخرفة مكونة من شطرين متوافقين ، والتماثل نوعين ألا وهما : (تناسب كلي ونصفي).
  4. التبادل : والهدف منه هو كسر الروتين وملل التكوين باللوحة الزخرفية ، وذلك بهدف الابتعاد عن النمطية.
  5. التكرار : بمعنى تكرار الصورة الزخرفية أكثر من مرة ، ويعتبر التكرار عنصر جذري بالزخرفة.

أنواع الزخارف الإسلامية:

لقد نهى ديننا الإسلامي الحنيف عن استعمال الزخارف التصويرية ، التي كانت شهيرة للغاية بالحضارات السالفة ، بينما اكتفت أنواع الزخارف الإسلامية على النقوش والأنواع التالي ذكرها :

  1. الزخارف النباتية : إذ استعملت أنماط وأنواع محددة من النباتات صاحبة الألوان والرونق الرائع التي برزت واضحة على الملابس وعلى الجدران.
  2. الزخارف الهندسية : وهذا النوع قد سبق الحضارة الإسلامية ، وظلت أثناء الحضارة الإسلامية أيضاً أن أن الفنانين التشكيليين المسلمين قد حوروها ، وترتكز تلك الزخرفة على الصور الهندسية السهلة والبعيدة كل البعد عن الصعوبة والتعقيد ، وفيها لا بد وأن نبدأ بالخطوط المستقيمة والدوائر ، حتى تنتهي بصور قمة في الرقي والجمال ، الأمر الذي يجعلها تبدو للوهلة الأولى قريبة من الصعب الممتنع ، وذلك على الرغم من شدة بساطة فكرتها.
  3. الزخارف الكتابية : تنوع ذلك الصنف من الزخارف يعود لتواجد الكثير من الأنماط للخط العربي ، من بينها على سبيل المثال : (خط النسخ ، وخط الرقعة ، والكوفي) وغيرها من الخطوط ، جميع استعمالات ذلك النوع من الزخرفة قد تمت مشاهدتها على مجلدات المصاحف ومنها ما شوهد على جدران الجوامع.
  4. زخرفة الماندل : وهي عبارة عن فن إسلامي تم استيحائه من الحضارة الهندية ، إلا أن المسلمين قد أضافوا عليه بعض النقوشات الرائعة على اللوحة.

للمزيد يمكنك قراءة : التوريق هي زخارف تميز بها الفن

خصائص الزخرفة الإسلامية:

إن من أبرز خصائص الزخرفة الإسلامية ما يأتي :

  1. إنها تعبر عن الحضارة وعن النهضة الإسلامية ، ولا تستعمل أياً من المجسمات الحية بالطبيعة.
  2. كما حرصت كافة الفنون الإسلامية بأن تبتعد كل البعد عن أن تقلد أو تحاكي كافة أنواع الفنون الأخرى ، الأمر الذي جعلها صاحبة طابع مميز ورائع.
  3. وقد استعمل الفنانين المسلمين الخطوط الزخرفية بشكل رائع وخلاب ، فقد قاموا بتصوير الكثير من الأشكال الجذابة الساحرة التي قل ما نجد مثلها.
  4. وقد حرص أيضاً الفنان المسلم على أن يجدد ويطور في الفنون الإسلامية المتعددة عن طريق تقديم أعمال جديدة ومختلفة عن الفنون الأخرى الكثيرة.

تاريخ الزخرفة الإسلامية:

  1. يرجع تأريخ نشأة فن الزخرفة الإسلامية لحقبة الخلفاء الراشدين ، وبالتحديد الفاروق عمر بن الخطاب والصحابي الجليل عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنهما الاثنين ، إذ كان المسلمون وقتها منشغلين بالفتوحات الإسلامية.
  2. وتوجهت أنظارهم في تلك الحقبة لإعطاء المساجد وكافة دور العبادة طابع خاص شبيه بالدور المقامة والمبنية ببلاد فارس ، فقاموا بالإبداع والتفنن في الزخرفة ومنذ ذلك الحين وحتى وقتنا الحالي هناك الكثير من الزخارف الإسلامية الشاهدة على عظمة هذه الحضارة.

للمزيد يمكنك قراءة : اجمل الخطوط العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى