إسلاميات

لمن تعطى زكاة المال في الاسلام

لمن تعطى زكاة المال

سوف نجيب فى هذا المقال على تساؤل لمن تعطى زكاة المال حيث أن هذا الموضوع يهم الكثير من الناس عندما عند لحظة إخراج زكاة المال تلك الفريضة العظيمة التى فرضها الله عز وجل فى الإسلام على المسلمين، فعندما يقوم المسلمين يإخراج الزكاة لابد من إتمام هذه العملية بصورة صحيحة، وإيصالها لمن يستحقها بالنسبة الصحيحة التى فرضها المولى وعندما تتم هذه العملية بالشكل الصحيح  تضمن إيصالها لمن يحتاجها بالفعل حتى تضمن تحقيق العدل الإلهى والرحمة التى هى شرع من الله عز وجل، وأحد صفات رب العالمين، فعندما نقوم بفعل هذا على أكمل وجه فإنه يعمل على تفعيل العدل ووصول خيرات الله إلى عباده المستحقين

المستحقين للزكاة

يُطلق على الأشخاص  المستحقين لزكاة المال اسم مصارف الزكاة، وعددهم ثمانية جهات  ذكرهم  الله عز وجل فى كتابه العزيز: (إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلفُقَراءِ وَالمَساكينِ وَالعامِلينَ عَلَيها وَالمُؤَلَّفَةِ قُلوبُهُم وَفِي الرِّقابِ وَالغارِمينَ وَفي سَبيلِ اللَّـهِ وَابنِ السَّبيلِ فَريضَةً مِنَ اللَّـهِ وَاللَّـهُ عَليمٌ حَكيمٌ)،وسوف نوضح فيما يلى ماهى المصارف الثمانيه.

الفقراء والمساكين

يمكننا ان نعرف الفقراء على أنهم أكثر إحتياج من فئة المساكين، حيث إنهم لا يجدون  ما يسدّ الإحتياج  الأساسي لهم، ولا إحتياجات أولادهم إلى نصف السنة، وعلى صعيد آخر نجد  أن المساكين يستطيعون إيجاد نصف كفاية حاجاتهم أو بدونها.

ولكنهم لا يستطيعون إمتلاك الكمال للكفاية، فيُخرجون من أموال الزكاة لإحتياجاتهم، ونستطيع ذكر أنّ الفقراء والمساكين يُخرجون من أموالهم الخاصه بالزكاة ما يكفي حاجتهم ويكفي حاجة أسرتهم سنةً كاملةً.

حيث إنّ  من الواجب إخراج الزكاة  بعد انقضاء السنة، وحيث أنّ الحول هوتقديرنا  الزمني الذي توجب فيه الزكاة، فيجب أن يكون  هذا الحول التقدير الزمني الذي يستوجب فيه إحتياجات الفقراء والمساكين، بحيث تكن هذه العطاءات نقديه، أو عينيه، أو آلةً يستعملها الفقير  لكى يكسب رزقه ورزق أولاده.

العاملون عليها

وهم  الأشخاص المعينين من قبل وليّ الأمر لكى يجمع الزكاة من الأشخاص اللذين تجب  عليهم ثم يقومون بالتوزيع على  الأشخاص المستحقين لها، و العملية الخاصه بكتابتها، وكلّ الأشخاص اللذين يمتلكون ولايةً عليها، ويقومون بالعطاء  من تلك  الزكاة بقدر العماله فيها، فى حاله كونهم  أغنياءً أم فقراءً، حيث ان  السبب في حصولهم من الزكاة؛ جزاء أعمالهم  الذين يقومون به، و هذا ليس بسبب الحاجه، أما في حالة إذا  كان بعض العاملين علىها  فقراء؛ فإنّهم  يحصلون على الأجر الخاص بهم من  العمالة، فإذا  لم  تستطع سدّ حاجتهم، فإنهم سيحصلون على  كفايتهم  لمدة عامٍ كاملٍ وذلك   لسد فقرهم، وفى هذه الحاله سوف يستحقّون الزكاة من ناحيتين: العمالة، والفقر.

المؤلفة قلوبهم

وهم الذين يحصلون على  أموال من  الزكاة في سبيل تأليف قلوبهم، وترغيبهم فى الإسلام؛ كالكافر الذي نطمع في دخوله  الإسلام .

أو المسلم لكى يقوى  إيمانه، أو الشخص  الشرير لكى ندفع  أذاه عن المسلمين، أو شىء شبيه  لذلك، بحيث يكون ذلك  فيه  الفائدة والمصلحه  للإسلام والمسلمين.

الرقاب

وقد قام  العلماء بإرجاع تفسير  الرقاب إلى  أحوالٍ ثلاث مستحقه للعطاء من أموال الزكاة، الأولى:  واجد من المسلمٌون قد تعرض لأسر الكفار، أو تمّ خطفه من قبل جهه ما، فيُفكّ الأسر بالمال، ويحدث هذا  بعد نفاذ كلّ محاولات الإنقاذ.

جانب آخر لمصارف زكاة المسلمين

كما نجد فئات اخرى مستحقه للزكاة مثل الغارمين اللذين لا يستطيعون دفع المستحقات التى أخدوها لكى يشترون حاجاتهم فيعجزوا عن سداد الدين، فمن حقه ان يحصل على أموال الزكاة ليسد دينه.

ومن الجهات الهامه والتى هى من مصارف الزكاة هى الإنفاق فى سبيل الله سواء تجهيز الجيوش وخوض الحروب التى فيها كلمة الله هى العليا وليس أى شىء يتوهم به الضالون.

والإنفاق على دارسى العلوم الشرعيه فهذا إنفاق فى سبيل الله فيستوجب توفير الإحتياجات الأساسيه لطلبه من مأكل وملبس ومسكن وكتب، والإنفاق على إبن السبيل الذى فقد امواله فى الغربه فيستلزم أن يأخذ من اموال الزكاة لكى يعود إلى اهله حتى ولو كان ميسور الحال فى بلده.

صورة توضيحية للزكاة
مصارف الزكاة
الأموال التى تنفق فى الزكاة
صورة لشكل الأموال التى تنفق فى سبيل الله
صورة توضيحية كناية عن شكل الزكاة
صورة عن الاموال التى تنفق على زكاة المال

وفى الختام نتمنى أن نكون قدمنا لكم مقال جيد عن إجابة تساؤل لمن تعطى زكاة المال وإن أصبنا فهذا من الله وإن اخطأنا فهذا من الشيطان ومن أنفسنا، وتستطيعون الإبحار أكثر وأكثر فى هذا الموضوع من خلال قراءة كتب خاصة بدراسة العلوم الشرعية أو البحث فى فيديوهات خاصة بكبار المشايخ والعلماء فهم يقومون بشرح هذه الأمور بشكل مستفيض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى