قصص مضحكة

قصص من الواقع مضحكه قصة الطفل مفتعل المشاكل قصة طريفة جدا

قصص من الواقع مضحكه

القصص هي من أكثر الوسائل المستخدمة للتسلية في يومنا هذا ، فهي تسلينا في أوقات فراغنا ، كما أن القصص لديها العديد من الأنواع المختلفة ، وبالتأكيد تعتبر القصص المضحكة من أكثر القصص التي يبحث الناس عن قرائتها لأنها تجعلنا نشعر بالسعادة و الفرح ، و خاصة عندما نقرأها للأطفال قبل النوم ، فهي تبعث روح السعادة في نفوسهم ، لذلك نقدم لكم اليوم في موقع احلم واحدة من القصص المسلية و الطريفة التي نتمنى أن تحوز اعجابكم .

تدور احداث القصة داخل منزل به عائلة مكونة من أب وأم و طفل صغير يسمى رامي ، كان رامي طفل شقي جدا ولكن الجميع كان يحبه فقد كان مرح و يحب الضحك كثيرا  ، وفي يوم من الأيام لاحظ رامي أن والده يجلس كل يوم أمام الحاسوب كثيرا فقد كان يجلس أمامه لفترة طويلة جدا لكنه لم يكن يعرف السبب .

كان والد رامي يعمل مدرسا بإحدى المدارس الحكومية ، وكان يقوم بتحضير الدروس التي سوف يقوم بتدريسها في المدرسة كل مساء لذلك كان يستعمل الحاسب ، فوالد رامي كان يحب الكيمياء جدا و كذلك كان دائما يبحث عن كل ما هو جديد في هذا العلم الذي يعتبره والد رامي من أكثر العلوم تشويقا و اثارة ، أصاب رامي الفضول الشديد ليعرف ماذا يفعل والده كل هذا الوقت أمام الحاسوب ، فسأل والده ماذا تفعل يا أبي العزيز ، فأجابه الوالد و هو يمزح أنه يتعرف على فتيات لأنه يفكر في الزواج من امرأة ثانية ، وضحك بعدها الوالد ضحكة طويلة .

الطفل يفتعل المشكلة

أحس رامي أن والده يتحدث بجدية ، فأخذ يفكر كيف يتصرف ، فقد كان رامي يحب والدته كثيرا و كان مقربا جدا لها ، فقرر رامي  أن يخبر والدته ، وبالفعل أخبر رامي والدته بأنه يشاهد والده يجلس لفترات طويلة أمام الحاسب الآلي لأنه يريد أن يتعرف على فتاة و يتزوجها .

أصيبت الأم بصدمة كبيرة جدا ، و تفاجأت عندما سمعت هذا الكلام من ابنها  لكنها في نفس الوقت قالت في داخلها أن رامي طفل صغير و أنه بالتأكيد يمزح ، فهو شقي جدا و أكيد أن هذا أحد المقالب التي يقوم بها كعادته .

بدأ الشك يتسلسل إلى قلب والدة رامي ، وأخذت تسأل نفسها يا ترى هل ما أخبرني به ابني رامي صحيح ؟ ،   فقررت أن تقوم بمراقبة تصرفات والد رامي ، وبالفعل وجدته يجلس طويلا أمام الحاسب الآلي ، فزاد الشك في قلب والدة رامي و بدأت تشعر بأن كلام ابنها رامي صحيح وأن شكها في محله خاصة بعد أن أصبح والد رامي يخرج في المساء ، وعندما سألته عن سبب خروجه قال لها : أنا أخرج لكي أقوم بالتدريس لمجموعات التقوية لان الامتحانات قد اقتربت ، فقالت له : أعانك الله .

البحث عن الحقيقة

قررت والدة رامي أن تعد خطة لتكتشف حقيقة زوجها ، فانتظرت حتى جلس أمام الحاسب الآلي كعادته في كل مساء ثم ذهبت إليه و أخبرته أن هناك من يدق باب المنزل ، فذهب والد رامي لكي يرى من الطارق ، وهنا استغلت زوجته الفرصة و قامت بتصفح الحاسوب فوجدت مجموعة من الكتب الالكترونية التي تتحدث عن مادة الكيمياء و فيديوهات لتجارب كيميائية موجودة في الكتب الدراسية .

شعرت والدة رامي بالخجل الشديد من نفسها ، وبأنها ظلمت زوجها فكانت تظن أنه سيتزوج ، و غضبت جدا من رامي فقد كاد أن يتسبب بمشكلة كبيرة بين والده و والدته ، و قالت له يا رامي إنك طفل مفتعل للمشاكل .

وفي ختام هذه القصة يجب أن نعرف أن القصص لها أهمية كبيرة في تكوين شخصية الطفل و ليس الطفل فقط بل إنه يمكن للكبار أيضا الاستفادة و التعلم من القصص ، و أيضا يمكننا قراءة القصص المسلية و الطريفة التي تجعلنا نبتسم و نشعر بسعادة أثناء قرائتها لذلك نتمنى أن تكونوا قد استمتعتم بهءه القصة المسلية و أن تكون قد نالت اعجابكم و انتظروا المزيد من القصص المضحكة و المسلية .

و لمزيد من القصص المسلية و المضحكة يمكنكم قراءة :قصص قصيرة مضحكة واقعية قصة الزعتر و الشطة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق