قصص أطفال

قصص اطفال قصيرة قبل النوم قصة بيضة الدجاجة مسلية وجميلة أوي

اذا كنت تبحث عن قصة جميلة تعلم طفلك اجمل الصفات والمبادئ وتحكيها له قبل النوم كل ليلة، استمتع معنا باقوي تشكيلة من قصص اطفال قصيرة قبل النوم نقدمها لكم بشكل يومي متجدد من خلال موقعنا احلم ، قصة اليوم بعنوان بيضة الدجاجة ، قصة جميلة ومسلية للاطفال من عمر 5 إلي 15 سنة ، من موضوع قصص اطفال قصيرة قبل النوم وللمزيد من اجمل القصص يمكنكم زيارة قسم : قصص أطفال .

قصة بيضة الدجاجة 

باضت الدجاجة بيضة علي الطريق، فرأي البيضة عصفور صغير يجلس مع أمها في عشه الصغير فوق أحد الاشجار، فهرع العصفور الصغير علي الفور إلي امته يخبرها عن بيضة الدجاجة وهو يقول : ما هذه البيضة الكبيرة يا أمي، أنا أظن أنها تسعني أنا وأخوتي الصغار جميعاً بداخلها .. كان العصفور الصغير يعرف شكل بيض الطيور، ولكنه كان لأول مرة يري بيضة الدجاجة .باضت الدجاجة بيضة علي الطريق، فرأي البيضة عصفور صغير يجلس مع أمها في عشه الصغير فوق أحد الاشجار، فهرع العصفور الصغير علي الفور إلي امته يخبرها عن بيضة الدجاجة وهو يقول : ما هذه البيضة الكبيرة يا أمي، أنا أظن أنها تسعني أنا وأخوتي الصغار جميعاً بداخلها .. كان العصفور الصغير يعرف شكل بيض الطيور، ولكنه كان لأول مرة يري بيضة الدجاجة .
ضحكت الأم وهي تقول له : إنها بيضة صديقتنا الدجاجة يا صغيري، فأولادها الكتاكيت أكبر من العصافير، والدجاجة تكبر بسرعة وعشها أكبر بكثير من عشنا الصغير، فقال العصفور لأمه : ولكنك أخبرتيني من قبل يا أمي عن النسور والطيور الجارحة الضخمة الحجم، ولذلك خفت أن تكون هذه البيضة بيضة احدي الطيور الجارحة، فقالت الأم : لا تخف يا صغيري، فالطيور الجارحة تبني أعشاشها فوق الجبال وفي أعالي الاشجار وفي الكهوف المهجورة، أما الدجاجة فإنها تبيض علي الارض في عش تصنعه بعناية شديدة، مثل صديقتنا البطة وعمتنا النعامة، ولكن بيضة النعامة ايضاً كبيرة جداً .

أكملت الام حديثها مع العصفور الصغير قائلة : ويبدو أن الدجاجة المسكينة قد باضت هذه البيضة علي الطريق، وربما لم تستطع أن تنقل البيضة بنفسها فأبقتها في مكانها، ثم تعود من جديد لترقد عليها وتحرسها حتي تفقس ويخرج منها الكتكوت، فكر العصفور قليلاً ثم قال : ما رأيك يا امي أن نساعد الدجاجة وننقل معها البيضة إلي منزلها، فرحت الام وقالت علي الفور : يا لها من فكرة رائعة ، هيا بنا يا بني .

طار العصفور مع أمه وراحا يدحرجان معاً بيضة الدجاجة بريشهما الناعم، يدفع العصفور الصغير البيضة فتتلقاها أمّه.. ثم تدفعها الأم بريشها فيسرع الصغير فيتلقاها، واستمرا علي هذه الحال حتي تمكنا من نقل البيضة إلي عش الدجاجة .. كانت الدجاجة ترقد مع بيضها داخل العش، فلما رأت العصفور والام ينقلان البيضة إلي الداخل، ركضت إليهما تشكرهما علي مساعدتهما لها، ثمّ عاوناها لتحمل البيضة إلى العش.. ورقدت الدجاجة فوقها تمدّها بالحرارة والعطف حتى يخرج الكتكوت منها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى