إسلاميات

قصة بناء الكعبة ووضع الحجر الاسود

للكعبة المشرفة مكانة خاصة في العبادة والشرف في الإسلام لأنها بيت الله المقدس وأول بيت بني لعبادة الله الواحد ، ومن هنا نذكر في مقالنا قصة بناء الكعبة ووضع الحجر الاسود.

من البداية أمر الله تعالى سيدنا إبراهيم عليه السلام أن يبني الكعبة المشرفة في مكة المكرمة ، وساعده ابنه إسماعيل على أن يصبح أول بيت للمسلمين ، وقد كرم الله تعالى هذه الكعبة بمكانة خاصة كما كانت و هي أشرف مكان على وجه الأرض، كما انها أول مسجد بني للإنسان على وجه الأرض.

لماذا سميت الكعبة بهذا الاسم؟

يرجع اسم الكعبة إلى شكلها المكعب ، بالإضافة إلى احتوائها على 4 أعمدة هي:

  • الركن الأول هو الركن الذي وضع فيه الحجر الأسود.
  • أما الركن الثاني أو ما يعرف باليماني فهو موازٍ للعمود الأول الذهب مع الحجر الأسود فيه.
  • والركن الثالث ، والمعروف بالركن الشامي ، يقع في الجهة الغربية من حجر سيدنا إسماعيل.
  • الركن الرابع المعروف بالركن العراقي يقع في الجانب الشرقي من حجر إسماعيل.
  • اشتهرت بعدة أسماء منها البيت الحرام والبيت القديم والجامع الكبير في مكة والبيت المعمور.

قد يهمك ايضاً : لماذا سمي الركن اليماني بهذا الاسم ومعلومات عن أركان الكعبة ومسمياتها

قصة بناء الكعبة

  • لقد أعطى الله مكانة عالية في الإسلام للكعبة المشرفة ، والتي تسمى البيت المقدس للشرف والمجد.
  • كما ذكره الله تعالى في كتابه العزيز ، وذكره نبيه محمد صلى الله عليه وسلم في كثير من أحاديثه النبوية.
  • وقد ورد أن الكعبة قد بنيت مرات عديدة وعلى مراحل ، وكانت هناك أقوال كثيرة عن من كان أول من بنى الكعبة.
  • وقد ذُكر أن الملائكة الكرام هم أول من بناه ، ثم قام آدم وإبراهيم عليه السلام ببناء أساساتها.
  • ثم قريش وعبد الله بن الزبير والحجاج ، فنذكر قصة كل منهم في بناء الكعبة.

قصة بناء الملائكة للكعبة

  • وقد ورد في كتاب تهذيب الأسماء واللغات للإمام النووي أن الأوائل الذين بنوا الكعبة هم الملائكة قبل آدم.
  • وأنها بنيت خمس مرات ، إضافة إلى ذكر الأزرق قصة بناء الملائكة للكعبة المشرفة.
  • وروي على لسان زين العابدين بن الحسين رضي الله عنهما أن رجلا من أهل الشام جاء يوما يسأل زين العابدين.
  • عن سلطة أول شخص بدأ يطوف حول الكعبة وأخبره قصة خلق سيدنا آدم.
  • وعندما استجابت الملائكة لطلب ربهم ، ظنوا أنهم أغضبوه.
  • فدوروا حول العرش حينئذ ، فنظر إليهم الله برحمة في ذلك الوقت.
  • ثم وضع الله لهم بيتا تحت العرش وسمي البيت المعمور.
  • ثم أمر الله القدير الملائكة أن يبنوا بيتًا على الأرض وأمر من على الأرض أن يطوفوا بالبيت كما تطوف الملائكة بالبيت.
  • لذلك أمرنا الله تعالى بالطوف حول الكعبة ، وهذا ما فعلته الملائكة.

بناء سيدنا إبراهيم وإسماعيل الكعبة

  • وما زلنا نتابع قصة بناء الكعبة لأن الله تعالى ذكر قصة سيدنا إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام اللذين بنوا الكعبة.
  • كما ذكره سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في أحاديثه.
  • وروي أن سيدنا إبراهيم قال لابنه أَوْتُعينني ؟ قال أعينك ، فقال إبراهيم أمرني الله أن أبني له بيتاً هنا.
  • كان يشير إلى التلة العالية وعليها وضع إبراهيم الأسس التي وضعها الملائكة.
  • وكان إسماعيل يعطيه احجارة وبنى إبراهيم ، وكانوا يقولون كما في القرآن “رَبّنَا تَقَبُّل مِنَّا إِنَّك أَنتَ اَلسَّمِيع الْعَلِيمُ”.

قد يهمك ايضاً : متى بنيت الكعبة

قصة قريش في بناء الكعبة

  • وذات يوم أتت امرأة إلى الكعبة لتبخرها وانطلقت شرارة من نار الفحم.
  • أدى إلى حرق ثوب الكعبة المشرفة ، في ذلك الوقت أشار الوليد بن المغيرة إلى قريش لإعادة بناء الكعبة المشرفة.
  • كانوا خائفين من هدمها، فـ هدمها هو وأعاد بنائها وكان دائمًا يردد ويقول ” اللهم إني لا أريد إلا الإصلاح.”.
  • كان النبي في ذلك الوقت شابًا ، وكان هو الذي وضع الحجر الأسود مكانه.

الحجر الأسود

  • يقال أن هذا الحجر الأسود هو حجر من الجنة ولونه أبيض اللون ، وقد سُود بسبب كثرة حرق الكعبة المشرفة أو بكثرة ذنوب الناس.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف: (نزل الحجر الأسود من الجنة ، وهو بياض من اللبن فسودته ذنوب بني آدم).
  • وبعد أن أكمل سيدنا إبراهيم وإسماعيل بناء الكعبة بكافة أركانها ، أمر الله تعالى ببشارة الحج.
  • (وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق) الحج 27.
  • قال سيدنا إبراهيم عليه السلام: “كيف أدعو للصلاة؟ صوتي لن يصل إلى الناس” فقال له تعالى: “ناد وعلينا البلاغ”.
  • وقف إبراهيم عليه السلام على الحجر وأخذ يقول “إن ربكم قد اتخذ بيتا فحجوه”  حتى وصل الصوت إلى كل بقاع الأرض بإذن الله.
  • فجاءت إليه وفود من كل مكان للقيام بالحج إلى هذا البيت العظيم ، وبقي مقدسًا على مر العصور والأديان.

مواصفات الحجر الأسود

  • هو حجر بيضاوي ، لونه أسود يميل إلى الأحمر ، ويقع هذا الحجر على وجه التحديد في الجانب الجنوبي الشرقي للكعبة من الخارج حيث يبدأ الطواف وينتهي أيضًا أثناء أداء فريضة الحج.
  • وهذا الحجر محاط بالفضة لحمايته وحفظه عبر الزمن والقرون ، وقد جاء في الحديث الشريف عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: الحجر الأسود جاء من الجنة ابيضا من اللبن اصبح اسود بسبب خطايا بني ادم.
  • يسرع الحجاج في أداء مناسك الحج بلمس الحجر الأسود وتقبيله ، وقال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه في هذا الأمر: (أعلم أنك حجر لا خير ولا ضرر ، ولو لم أر رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبلك لما قبلتك).

في النهاية رأينا قصة بناء الكعبة المشرفة في الأعلى ، وحيث روى المؤرخ السعودي عبد اللطيف بن دهيش قصة بناء الكعبة المشرفة في مخطته (بناء الكعبة ، البيت الحرام) أن الله تعالى أمر سيدنا آدم ان يبني الكعبة المشرفة عندما نزل إلى الأرض وأن جبريل هو الذي أشار إليها ، وأنه أخبره عن مكان المنزل وأن حواء ساعدته وأنها كانت أول امرأة تشارك في بناء الكعبة المشرفة.

قد يهمك ايضاً : أدعية عند الكعبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى