الغذاء الصحي

فوائد الزبيب للحامل والطفل وللجسم عامة 10 فوائد رائعة تجعلك تتناوله يومياً

فوائد الزبيب

الزبيب هو عبارة عن العنب المجفف تحت اشعة الشمس او في الظل بطرق خاصة، ويتم اختيارة من انواع العنب التي تحتوي علي نسبة عالية من السكر وب متماسك سواء من العنب الذي يحتوي علي البذور او العنب السلطاني عديم البذور، يتمّ إنتاجه في العديد من مناطق العالم، مثل: إيران، والأردن، واليونان، وتركيا، والولايات المتحدة، وأستراليا، والمكسيك، وتشيلي، والأرجنتين، وسوريا، وتوغو، وجامايكا، ومناطق جنوب أفريقيا. والعنب الاصفر هو افضل انواع العنب التي تصلح لصنع الزبيب، حيث يتمتع بقشر رقيقة ونكهة لذيذة وطيبة، يتميّز الزبيب بخصائص العنب الطازج، كما أنه يحتوي على عناصر غذائية مفيدة منها: الكالسيوم والبوتاسيوم، والفسفور، والمغنيسيوم، والألياف، والنحاس، والحديد، وفيتامين ب، وفيتامين ج، بالإضافة إلى مواد كربوهيدراتيّة وسكريات ، ويسعدنا ان نذكر لكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم اهم فوائد الزبيب للجسم ، فوائد الزبيب الرائعة التي تجعلك تحرص علي تناوله بشكل يومي، لما له من قيمة غذائية عالية ويقي من العديد من الامراض كما يعد علاجاً لأمراض كثيراً ايضاً، تعرفوا معنا الآن علي فوائد الزبيب من خلال قسم : الغذاء الصحي .

فوائد الزبيب

  • يعتبر الزبيب من اهم وافضل المواد الغذائية التي تعمل علي تحسين حالة المفاصل والعظام، حيث ينصح الاطباء ومتخصصين التغذية بتناوله خاصة خلال فترة الرضاعة الطبيعية والحمل لزيادة مستوي الكالسيوم في جسم الأم لأن الزبيب يحتوي علي نسب عالية من المغنيسيوم والكالسيوم .
  • مكافحة التعب وتقوية الذاكرة: يساعد الزبيب على تقوية الذاكرة وتحسين عمل المخ، كما أنه يحمي من الإصابة بمرض الزهايمر وذلك لغناه بمضادات الأكسدة، كما أن له دوراً فعّالاً في تقوية الجهاز العصبي ومحاربة الإجهاد البدني، وذلك لاحتوائه على فيتامين (ب) والمواد المعدنية.
  • يُعالج مرض الأنيميا أو فقر الدم، وذلك لأنه يحتوي على معدلات عالية من النحاس والحديد؛ حيث إنّ الحديد هو العنصر المَسؤول عن تشكّل كرات الدم الحمراء في الدم.
  • يَحمي من التهاب المفاصل وحصوات الكلى ومرض النقرس، ويقلّل من مشاكل المعدّة والروماتيزم، كونه يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم.
  • يقوي الأسنان واللثة؛ فقد أكّد الأطباء الأمريكيين أن الزبيب يحتوي على خمسة مركبات نباتية كيميائية تكافح البكتيريا التي تتسبّب في التهاب اللثة وتسوس الأسنان، بالإضافة إلى أنّه يحتوي على مضادات الأكسدة والتي تمنع التصاق البكتيريا بالفم، وبالتالي فهو يَقي من تكوّن طبقة البلاك الجرثومية في الفم.
  • يزيل السموم من الجسم والتي قد تؤدّي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض مثل: مرض النقرس، والتهاب المفاصل، وأمراض القلب، وحصى الكلى.
  • يقوي الرغبة الجنسية ويساعد على الانتصاب عند الرجال.
  • يلطف السعال عن طريق تناول مغلي الزبيب.
  • يساعد على علاج أمراض المرارة والكبد.
  • يثبّت الحمل لدى النساء ويمدّ المرأة الحامل بالطّاقة والنّشاط. يُنشّط الذاكرة ويحافظ عليها، ويُعزّز وظيفة المخ. ينظّم ويعدل ضغط الدم.
  • يخفف من حدة العصبية والقلق والتوتر.
  • يساعد على امتصاص الجسم للجلوكوز بشكل مباشر دون تفكيكه من قبل العصارة الهضمية.
  • مصدر للطاقة: يحتوي الزبيب على نسبة عالية من سكر الفاكهة (الفركتوز)، لذا فإنه يُستخدم للرياضيين والأطفال وذلك لمدهم بالطاقة اللازمة، كما يُنصح بتناوله للمرضى الذين يعانون من مرض فقر الدم (الأنيميا) نظراً لاحتوائه على نسبة مرتفعة من المغنيسيوم والحديد.
  • يمد الجسم بما يحتاجه من طاقة وخاصّةً عند ممارسة التمارين الرياضية، ويعود ذلك بسبب احتوائه على كميّةٍ مرتفعة من سكر الجلوكوز وسكر الفواكه.
  • يطرد السموم الموجودة في المعدة، ويخفّف من حالات الإمساك ويسهّل الهضم؛ لأنه يحتوي على نسبة عالية من الألياف.
  • يفيد الزبيب في علاج أمراض تصلّب الشرايين، ويمنح الأوعية الدموية المرونة ويقوّي القلب، كما ويخفّض نسبة الكولسترول، ويحافظ على ضغط الدم الطبيعي، وهو علاج فعّال وسحري لمن يعانون من فقر الدم.
  • يعدّ غنيّاً بالمعادن المفيدة للجسم؛ لذا لا تواجه الأمهات أي صعوبة في إعطائه للأطفال، وبإمكانك خلطه مع الثلج المحطّم ليصبح عصيراً مثلّجاً لجميع أفراد العائلة.
  • المساهمة في الشّعور بالشّبع وضبط تناول السّعرات الحراريّة، حيث وجد أنّ تناول الزّبيب كوجبة خفيفة بعد المدرسة يُخفّف من كميّة الطّعام الكُلّية المتناولَة يوميّاً من قِبَل الأطفال، كما وُجِد أنّ تناول الزّبيب قبل وجبة الغداء يُقلّل من كمّية الطّعام المُستهلكة، ولذلك يُعتَقَد أنّ للزّبيب دوراً في محاربة السُّمنة والتّحكم في الوزن،حيث إنّه يُعتبر مصدراً للألياف الغذائيّة، كما أنّه يؤثّر على هرمونات الشّبع في الجسم.
  • يوصف الزّبيب لعلاج أمراض الروماتيزم وآلام المفاصل إمّا بتناول الزّبيب على الريق أو تناول منقوع مشروب الزّبيب.
  • للسيّدات اللواتي يعانين من غزارة نزول الدّم خلال فترة الدورة الشهرية، فعند تناول الزّبيب يخفّف ويقلل من الدمّ الغزير؛ أي يقلّل غزارة دم الدورة الشهرية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق