تكنولوجيا

فوائد الأمن السيبراني وأنواعه وأهم أهدافه

لقد صار العالم يتجه بصورة جنونية ناحية المعلوميات والوسائل الرقمية ، سواءً أكان هذا الأمر على مستوى الاستعمال الشخصي أو على مستوى المعاملات الاقتصادية ، والأجهزة المخابراتية والمؤسسات الحساسة ، الأمر الذي صار بحاجة لدفاع أمني كبير على البيانات والمعلومات ضد السارقين والمخترقين ، وقد اشتهر مصطلح بعلوم الحاسوب أطلق عليه المختصين اسم الأمن السيبراني ، وفي هذا اليوم سوف نتناول معكم فوائد الأمن السيبراني وأنواعه وأهم أهدافه.

ما أهمية الأمن السيبراني:

يتم تعريف الأمن السيبراني على أنه عبارة عن عملية حماية الأنظمة والشبكات والحواسيب وما تضمه من برامج من كافة أنواع الاختراقات والهجمات الرقمية والإلكترونية ، فضلاً لمنعه الوصول للبيانات المستخدمين ، وقد بدأ الأمن السيبراني عن طريق شبكة وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة في سنة ألف تسعمائة واثنين وسبعون ، وتكمن أهميته في التالي :

للمزيد يمكنك قراءة : موضوع عن التكنولوجيا الحديثة

التصدي للفيروسات والبرامج المضرة:

  1. يساهم الأمن السيبراني في حماية المؤسسات الضخمة والشركات من هجمات المخترقين والبرامج الضارة التي يكمن الغرض منها في الاحتيال والتصيد فضلاً لسرقة البيانات الشخصية والملكية الفكرية ، والتي تسبب لإحداث ضرر جسيم لا تستطيع الكثير من الشركات إصلاحه ، ومن تلك البرامج على سبيل المثال (برامج الفدية المشفرة الضارة).
  2. كما أن الأمن السيبراني بإمكانه حماية أنظمة أجهزة الحواسيب من الفيروسات التي تنتشر بصورة كبيرة وسريعة ، وينجم عنها مشاكل جسيمة للغاية ، منها على سبيل المثال : إتلاف الملفات والبيانات الموجودة داخلها ، فضلاً لإتلاف أنظمة أجهزة الكمبيوتر ، وذلك الأمر يسبب حدوث ضرر جسيم في الأعمال المعتمدة على تلك الأنظمة.

حماية المعلومات الحساسة من السرقة:

  1. إن الأمن السيبراني بإمكانه حماية كافة المعلومات والبيانات الهامة من السرقة والتلف ، بما في هذا المعلومات الشخصية للمستخدمين ، فضلاً عن المعلومات الحكومية والمعلومات المتعلقة بالملكية الفكرية ، وأيضاً المعلومات الصحية المحمية وغيرها الكثير من المعلومات التي من الخطير اختراقها.
  2. كما أن الأمن السيبراني بإمكانه أن يساهم في صد هجمات السرقة بواسطة برامج الدفاع الإلكترونية ، فضلاً لأنه يمنع من احتمالية استعمال المعلومات بصورة ليست مصرح به وإحداث تلف ، وأيضاً يمنع حدوث محاولات ابتزاز تضر بالناس.
  3. كما أن الأمن السيبراني بإمكانه المحافظة على كيان المجتمع ، وذلك من خلال حماية معلوماته الخاصة بالخدمات المالية ، فضلاً للمستشفيات ومؤسسات الرعاية الصحية الأخرى ، وغيرها الكثير.

التقليل من الجرائم الإلكترونية:

  • يساهم الأمن السيبراني في الحد من أنشطة الجرائم الإلكترونية والتي سوف تزداد بصورة كبيرة وسريعة مع مرور الزمن ، وذلك بسبب التطور التكنولوجي الضخم ، والذي يربط بين رقم ضخم من الأجهزة المتصلة مع شبكة العالم ، إذ قد يصل يتخطى عددها الثلاثون مليار جهاز في سنة ألفين وثلاثون.

توفير نقود الشركات والمؤسسات:

  1. حيث يوفر الأمن السيبراني للشركات والمؤسسات الضخمة أموال طائلة ، وقد ازدادت هجمات الانتهاكات زيادة كبيرة للمعلومات النقدية أو المالية ، فضلاً لمعلومات الملكية الفكرية ، بالإضافة للسجلات الصحية والبيانات التجارية.
  2. حيث بلغ متوسط تكلفة مكافحة تلك الجرائم المنظمة أكثر من ثلاثة عشرة مليون دولار ، ولهذا ننصح بدفع مبلغ قليل للأمن السيبراني من أجل حماية المعلومات نظير تلك الجرائم وتكلفتها الكبيرة.

أهمية الأمن السيبراني للقطاع المالي:

  1. الإبقاء على درجة نزاهة وثقة عالية : حيث أن استعمال البنوك وأي قطاع مالي لهذه الأنظمة المتعلقة بالأمن السيبراني ، فضلاً لإجراء مراقبة أمنية دائمة لأنظمتها ، بإمكانه أن يساهم ويعزز من ثقة عملائها بها ، كما أنه ينعكس بشكل إيجابي على سمعة المؤسسة ، فلو تعرضت البيانات الشخصية التي تخص العملاء لأي اختراق أو انتهاك فسوف يتجنب نحو ثمانون في المائة من العملاء استعمال أي نوع من الأعمال التجارية بالمستقبل.
  2. الحفاظ على سمعة البنوك والمؤسسات : حيث تتعرض البنوك التي ليس لديها نظام حماية بالغ القوة إلى الكثير من الاختراقات والتهديدات التي من الممكن أن تلحق الأذى بها وببيانات عملائها ، الأمر الذي ينجم عنه انعدام الثقة بينها وبين الناس ، ولهذا من اللازم والضروري للغاية أن تمتلك الشركة أو المؤسسة فريق ضخم وقوي من الأمن السيبراني وذلك من أجل حماية معلوماتها ، ذلك فضلاً لتوجيه العملاء وإطلاعهم على طرق آمنة من أجل حماية نقودهم وبياناتهم من التعرض للانتهاك.

للمزيد يمكنك قراءة : مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية

أنواع الأمن السيبراني:

يتم تصنيف الأمن السيبراني إلى الكثير من الفئات الرئيسية ، وسوف نذكر البعض منها في الأسفل :

  1. أمن الشبكة : وهو عبارة عن ممارسة تأمين شبكة الكمبيوتر من المخترقين عبر تكنولوجيا البرامج والأجهزة المتنوعة ، سواءً أكانوا مخترقين مستهدفين أو برامج ضارة انتهازية ، ويضم أنواع كثيرة منها على سبيل المثال : جدار الحماية ، فضلاً لأمان البريد الإلكتروني وبرامج مكافحة الفيروسات وغيرها.
  2. أمن التطبيق : وهذا النوع يركز على مكوث البرامج والأجهزة نظيفة وخالية تماماً من التهديدات ، ولا بد من تنفيذ جميع إجراءات الأمان بمرحلة التصميم ، وذلك من قبل نشر البرنامج أو الجهاز بمدة طويلة.
  3. أمن المعلومات : وهذا النوع عبارة عن عملية تصميم ونشر أدوات من أجل حماية المعلومات المهمة من التعطيل أو التلف والتعديل ، حيث أنه بإمكانه حماية سلامة وخصوصية البيانات ، سواءً من حيث التخزين أو خلال النقل ، ويضم التشفير فضلاً لإدارة نقاط الضعف.
  4. الأمن التشغيلي : وهو عبارة عن عملية إدارة المخاطر لكافة الأمن السيبراني الداخلي ، ويضم العمليات والقرارات التي تخص معالجة أصول البيانات وحمايتها ، ذلك فضلاً للأذونات التي يمتلكها المستخدمون عند الوصول لشبكة ، وأيضاً الخطوات التي تحدد كيف وأين نستطيع تخزين البيانات أو مشاركتها.

للمزيد يمكنك قراءة : من سمات المجتمع المعرفي

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى