معلومات طبية

علاج القولون العصبي بالأعشاب ونصائح هامة ومفيدة جداً لمرضي القولون

مشكلة القولون العصبي يطلق عليها الاطباء متلازمة لانها تلازم صاحبها، لذلك يجد اغلب الاطباء ان التعامل السليم من قبل المريض مع القولون العصبي ونظامه الغذائي المتوازن والحياة الصحية هي الحل الامثل لمشاكل القولون وجعله اقل عرضة لالتهابه ونوباته المتكررة، مع ازدياد الضغوط النفسية والعصبية المصاحبة لارتفاع نبض الحياة، الذي أصبح سمة من سمات هذا العصر، حيث يعاني العديد من الاشخاص من متاعب القولون العصبي وهو مرض يحير المرضي والاطباء لتشابه اعراضه مع اعراض امراض اخري تصيب الجهاز الهضمي، ويسعدنا أن نقدم لكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم كيفية علاج القولون العصبي واسبابه وعلاجه بالأعشاب، وعلاج القولون بالحجامة، ونصائح لمريض القولون تقلل من معاناته من المشكلة، خاصة ان مرض القولون يُسبّب الكثير من الحرج والألم لمن يعاني منه؛ حيث إنّه يؤدّي إلى حدوث الألم في المعدة، والانتفاخ، والغازات، وغالباً ما تُشعر هذه الأعراض الشخص بعدم قدرته على القيام بالأعمال اليومية بشكل طبيعي. رغم صعوبة هذا المرض إلا أنّ علاجه بسيط يعتمد فقط علي اسلوب المريض وطريقة غذائه ونظام حياته اليومية، تعرف معنا الآن علي افضل علاج القولون العصبي مجرب ومضمون ان شاء الله نقدمها لكم الآن عبر قسم : معلومات طبية .

العلاج بالأعشاب

  • النعناع: يحتوي على مجموعة من الزيوت الطيارة والتي تساعد على تهدئة القولون من خلال استرخاء عضلاته.
  • الكراويا: يساعد على التخفيف من انتفاخات القولون العصبي؛ لأنه يحتوي على مواد مضادة للانتفاخ.
  • اليانسون: وهو من أكثر الأعشاب التي تساعد على تهدئة المشاكل العصبية كالتوتر، وبالتالي يخفّف من أعراض أو مضاعفات القولون.
  • الحلبة: وهي من أفضل أنواع الملينات التي تساعد القولون على التخلص من المخاط الزائد وبالتالي تهدئته، وبالتالي فهي تخفف من الإمساك الذي يصيب مرضى القولون.
  • الزنجبيل: فمن المعروف بأن الزنجبيل يحتوي على مجموعة كبيرة من المواد الفعّالة والتي تؤثر على حركة القولون بشكل إيجابي وتخفف من آلامه.
  • الروحب: هي عشبة تنمو في مناطق معينة من اليمن والمملكة العربية السعودية، وتستخدم في علاج كافّة المشاكل المتعلقة بالمعدة والبطن من انتفاخات وغازات، إضافةً إلى تأثيرها القوي على القولون بحيث تعمل على إيقاف تطور وتضاعف أعراضه، وتحديداً إذا ما تم استخدامها على شكل عيدان مجفّفة أو يمكن طحنها وخلطها مع العسل أو تناولها على شكل كبسولات.
  • بذور الكتان: تحتوي هذه البذور على مجموعة من العناصر الغذائية التي تساعد على تهدئة القولون وتحديداً المعادن، لذلك ينصح الأطباء أنْ يتناول المصاب بالقولون ملعقة كبيرة من زيت بذرة الكتان، بحيث يعمل على جعل البراز أكثر ليونة.
  • الشمر: يحتوي الشمر على مُسكّن لألم القولون، ويساعد على الشعور بالراحة من الانتفاخ، ويُمكن شرب مغلي الشمر يومياً أو عند الحاجة لتسكين الألم.

في حال عدم الاستفادة من هذه الأعشاب بكونها لم تخفّف عنك من الألم، فالأفضل هو الذهاب إلى الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة، بحيث يتمّ من خلالها التأكد من عدم وجود أمراض خطيرة تزيد من الألم إضافةً للقولون.

أسباب الإصابة بالقولون العصبي

  • تناول بعض الأطعمة المسبّبة للقولون العصبي: مثل المشروبات الغازية، والبقوليات، والملفوف، والقرنبيط.
  • القلق والتوتر والضغوطات النفسية: هذه المشاكل المرتبطة بضغوطات الحياة اليومية لدى البعض تُسبّب الإصابة بالقولون العصبي.
  • التغيّرات الهرمونية: وخاصّةً لدى النساء؛ إذ من الملاحظ ظهور الأعراض السابقة خلال فترات التغير الهرموني لدى المرأة مثل فترة الطمث.
  • بعض الأمراض قد تُسبّب الإصابة بالقولون العصبي: مثل الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء.
  • سبب وراثي: الأشخاص الذين توجد لديهم حالات إصابة بهذا المرض في تار

إن إهمال هذا المرض قد يتسبّب في تقاقم المشكلة أكثر والإصابة بأعراض خطيرة، مثل نزيف المستقيم، والإصابة بالبواسير، وفقدان في الوزن، والأسوأ القابلية أكثر للإصابة بسرطان القولون.

طرق اخرى لعلاج القولون العصبي

  • مراجعة الطبيب: يجب إخبار الطبيب بكل الأعراض التي يشعر بها المريض، ونمط الحياة والغذاء المتبع، والقيام بكافة الاختبارات التي قد يطلبها الطبيب.
  • العلاج عن طريق الأدوية: لا توجد أدوية لعلاج القولون العصبي، لكن يمكن تناول بعض الأدوية التي تخفف من الأعراض التي تزيد من حدة المرض وذلك بناءً على تعليمات الطبيب.
  • تجنّب تناول الأطعمة التي تسبب الغازات مثل: البقوليات، والمشروبات الغازية، والملفوف، والقرنبيط، والأطعمة كثيرة الدهون، وتجنّب مضغ العلكة فهي تؤدّي إلى ابتلاع الهواء.
  • تجنب الأطعمة المحتوية على الجلوتين مثل: القمح والشعير وذلك للأشخاص الذين تتمثّل الأعراض لديهم بالإسهال المتكرر.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الشوفان والخضار والفواكه، وذلك في الحالات التي تتمثل الأعراض لديهم بالإمساك المتكرر. شرب كميات كبيرة من الماء يومياً.
  • تجنب المشروبات والأطعمة المحتوية على الكافيين، أو الشوكولاتة، أو مشتقات الألبان.
  • تنظيم وجبات الطعام في أوقات محددة حتى يسهل على الأمعاء القيام بعملها بشكل أفضل.
  • تجنّب الحليب والجبنة للأشخاص المصابين بحساسية اللاكتوز.
  • العلاج بالطرق التقليدية البديلة: مثل التنويم المغناطيسي، أو الوخز بالإبر، أو الأعشاب، أو ممارسة اليوغا. ممارسة الرياضة لما لها من تأثير في التخفيف من التوتر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى