إسلاميات

حديث بر الوالدين وأدلة من القرآن الكريم عن فضل بر الوالدين وأثره في حياة الانسان

بر الوالدين من أفضل الاعمال والصالحات التي يمكن أن يقدمها المسلم لحياته وآخرته، فقد حثنا الله سبحانه وتعالي ورسولنا الكريم علي معاملة الوالدين بالحسنى ورعايتهما وبرهما وإظهار الحب والتقدير والاحترام لهما واعانتهما ومحاولة مساعدتهما بكل الوسائل والطرق الممكنة سواء بالجهد او بالماء والإنصات إلي شكواهم وعدم اظهار الضيق او الضجر منهما، فبر الوالدين من افضل الطاعات التي يمكن أن يتقرب بها المسلم من الله سبحانه وتعالي وهناك العديد من النصوص الدينية التي تحدثت عن بر الوالدين وفضله واهميته وعقوبة عقوق الوالدين في الدنيا والآخرة، فقد قال تعالي في كتابه العزيز : ” وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا (23)وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) ” (الإسراء 23 ، 24) صدق الله العظيم ، هذه الآية الكريمة قد لخصت كل معاني الاحسان الي الوالدين والبر بهما ويسعدنا ان نقدم لكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم حديث بر الوالدين من الاحاديث الصحيحة التي وردت عن رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم في هذا الشأن بالاضافة الي الادلة من القرآن الكريم والتي تبين فضل بر الوالدين وأثره علي حياة المسلم ، وللمزيد من المعلومات الدينية المفيدة يمكنكم زيارة قسم : إسلاميات .

فضل بر الوالدين وأثره في الدنيا والآخرة

  • البركة في العمر فالله سبحانه وتعالي يزيد في الاجل والبركة في عمر المسلم البار بوالديه، والدليل علي ذلك قول رسول الله صلي الله علهي وسلم : (لا يَرُدُّ القدرَ إلَّا الدُّعاءُ، ولا يزيدُ في العمرِ إلَّا البِرُّ).
  • إجابة الدعاء وتحقيق الرجاء .
  • بر الابناء .
  • محبة الناس والاهل .
  • التقرب من الله سبحانه وتعالي وطاعته والامتثال لأوامرة .
  • التوفيق وتيسير أمور الله، فالله سبحانه وتعالي يوفق الانسان البار بوالده في حياته وييسر له أموره ويعسر عليه الوقوع في الذنوب والمعاصي .
  • تكفير الذنوب والآثام والمعاصي
  • دخول الجنة والفوز بنعيم الآخرة .

احاديث صحيحة عن بر الوالدين

  • ن عبد الله بن عمرو – رضي الله عنهما – قال: (جاء رجل إلى النبي – صلى الله عليه وسلم -) (فقال: أبايعك على الهجرة والجهاد) (أبتغي وجه الله والدار الآخرة) (فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم -: ” هل من والديك أحد حي؟ ” , قال: نعم , بل كلاهما)(ولقد تركتهما يبكيان) (قال: ” فتبتغي الأجر من الله؟ ” , قال: نعم , قال: ” فارجع إلى والديك)  (ففيهما فجاهد(أحسن صحبتهما) (وأضحكهما كما أبكيتهما)  (وأبى أن يبايعه صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم .
  • عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” نمت , فرأيتني في الجنة، فسمعت صوت قارئ يقرأ, فقلت: من هذا؟ , قالوا: هذا حارثة بن النعمان، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: كذلك البر، كذلك البر  , قالت: وكان أبر الناس بأمه.
  • عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: (” رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي، ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان , ثم انسلخ قبل أن يغفر له، ورغم أنف رجل أدرك والديه عند الكبر , أحدهما أو كليهما , ثم لم يدخل الجنة .
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم((لا يجزي ولد والداً إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه .
  • عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم: فاستأذنه في الجهاد فقال: ((أحي والداك؟ قال: نعم, قال: ففيهما فجاهد .
  • عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : ((سألت النبي صلى الله عليه وسلم أي العمل أحب إلى الله تعالى ؟ قال: الصلاة على وقتها قلت: ثم أي :قال بر الوالدين, قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله .
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال (( جاء رجل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يارسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال:أمك قال:ثم من: قال أمك قال:ثم من: قال: أمك قال : ثم من: قال:أبوك .

بر الوالدين في القرآن الكريم

  • قال الله تعالى: ﴿ وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ﴾ [النساء: 36].
  • قال سبحانه: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا * رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا ﴾ [الإسراء: 23 – 25].
  • قوله تعالى: ﴿ وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ﴾ [الإسراء: 23] ؟
  • وقال سبحانه: ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ﴾ [العنكبوت: 8].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى