تعليم

تذكير الفعل وتأنيثه مع الفاعل

تذكير الفعل وتأنيثه

إن الفعل يعد الكلمة التي تشير لحدث مرتبط بزمن ، ويقسم لثلاث أقسام وهم : (فعل ماض ، وفعل مضارع ، وفعل أمر ، والأصل بالفعل أن يكون مذكر ، إلا أنه من الممكن أن يؤنث ببعض الحالات ، ويسعدنا أن نقدم لكم متابعينا الكرام متابعي موقع احلم مقال بعنوان تذكير الفعل وتأنيثه مع الفاعل ، ففي هذا اليوم سوف نسلط الضوء أكثر على حالات تذكير الفعل مع الفاعل ، وحالات تأنيث الفعل مع الفاعل ، وحالات تذكير الفعل وتأنيثه ، فتابعوا معنا.

حالات تذكير الفعل مع الفاعل:

  1. أن يكون الفعل مذكر ، سواءً كان مفرداً أو مثنى أو جمع مذكر سالم ، وكان تذكيره باللفظ والمعنى ، وعلى سبيل المثال : ينجح التلميذ ، أو كان تذكيره بالمعنى فقط من دون اللفظ ، وعلى سبيل المثال : جاء حمزة ، أو كان ظاهراً كالمجتهد ينجح ، أو ضمير ، كأنما نجح هو ، أما لو كان جمع تكسير كرجال أو مذكر مجموع بالألف والتاء كطلحات أو ملحقاً بجمع مذكر سالم ، كبنين فيجوز أن يذكر الفعل أو يؤنث.
  2. أن يفصل بين الفعل وبين الفاعل المؤنث الظاهر بإلا ، كما قام إلا فاطمة ، وذلك لأن الفعل في الأصل هو المستثنى منه المحذوف ، ويكون التقدير ما قام أحد إلا فاطمة ، وعندما نحذف الفاعل تفرغ الفعل لما بعد إلا ، وعليه رفع ما بعدها على أنه الفاعل باللفظ فقط دون المعنى ، ولو كان الفاعل ضمير منفصل مفصول بينه وبين الفاعل بإلا ، فيجوز تذكير الفعل وتأنيثه.

للمزيد يمكنك قراءة : حروف الجر في اللغة العربية

حالات تأنيث الفعل مع الفاعل:

  1. أن يكون الفاعل مؤنث ظاهر حقيقي ومتصل بالفعل ، سواءً أكان مفرد أم مثنى أم جمع أم جمع مؤنث سالم ، وعلى سبيل المثال : جاءت فاطمة ، أو الفاطمات أو الفاطمتان ، فلو كان الفاعل الظاهر مؤنث بصورة مجازية ، كالشمس أو جمع تكسير كفواطم أو ضمير منفصل كإنما قام هي أو ملحق بجمع المؤنث السالم ، كالبنات أو يفصل بينه وبين الفعل ، فحينها بالإمكان تأنيث وتذكير الفعل ، أما في حال كان جمع مؤنث سالم فالأصح هو تأنيثه.
  2. أن يكون الفاعل ضمير مستتر يرجع لمؤنث حقيقي أو مؤنث بصورة مجازية ، كخديجة جاءت ، والشمس تطلع.
  3. أن يكون الفاعل ضمير يرجع لجمع مؤنث سالم ، أو يكون جمع تكسير لمؤنث غير عاقل أو مذكر غير عاقل ، فيتم تأنيث الفاعل بالتاء أو النون ، كالخديجات جاءت أو جئن ، والجمال تسير أو يسرن ، والخديجات تجيء أو يجئن.

للمزيد يمكنك قراءة : علامات الترقيم تعريفها واهميتها

حالات تذكير الفعل وتأنيثه:

  1. أن يكون الفاعل مؤنث مجازي ظاهر كطلعت الشمس ، وطلع الشمس ، والأفصح هو التأنيث.
  2. أن يكون الفاعل مؤنث حقيقي مفصول بينه وبين الفاعل بأي فاصل عدا إلا ، فعلى سبيل المثال : حضرت المجلس مرأة ، أو حضر المجلس امرأة ، والأفصح التأنيث.
  3. أن يكون الفاعل ضمير منفصل لمؤنث ، فعلى سبيل المثال : إنما قام أو إنما قامت هي ، والأفصح هو التأنيث.
  4. أن يكون الفاعل مؤنث ظاهر والفعل للذم ، فعلى سبيل المثال : بئس وبئست أو نعم نعمت أو ساء وساءت ، والأفصح هو التأنيث.
  5. أن يكون الفاعل مذكر مجموع بالألف والتاء ، فعلى سبيل المثال : جاء الطلحات أو جاءت الطلحات ، والأفصح هو التذكير.
  6. أن يكون الفاعل جمع تكسير لمؤنث أو لمذكر ، فعلى سبيل المثال : جاءت الفواطم أو جاء الفواطم ، والأفصح هو التذكير مع المذكر والتأنيث مع المؤنث.
  7. أن يكون الفاعل ضمير يرجع لجمع تكسير مذكر عاقل ، فعلى سبيل المثال : الرجال جاءوا ، أو الرجال جاءت ، والأفصح هو التذكير.
  8. أن يكون الفاعل ملحق بجمع المذكر السالم ، أو جمع المؤنث السالم ، فعلى سبيل المثال : قام البنات ، أو قامت البنات ، وجاءت البنون أو جاء البنون ، والأفصح هو التأنيث مع المؤنث ، والتذكير مع المذكر.
  9. أن يكون الفاعل اسم جنس جمعاً أو اسم جمع ، فعلى سبيل المثال : قالت العرب ، أو قالت الروم ، وجاء النساء ، أو جاءت النساء ، كما يمكن أيضاً تذكير الفعل وتأنيثه لو كان الفاعل مذكر مضاف لمؤنث ، ولكن شرط أن يغني الفاعل الثاني عن الأول ، فعلى سبيل المثال : جاءت كل الكاتبات أو جاء كل الكاتبات.

للمزيد يمكنك قراءة : فقرة هل تعلم عن اللغة العربية

اللغة العربية
اللغة العربية
صور الفاعل
صور الفاعل
الفعل المضارع
الفعل المضارع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى