الطبيعة

بحث حول الماء بحث شامل ومتكامل ومفيد

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان بحث حول الماء بحث شامل ومتكامل ومفيد، فقد تم على مر التاريخ ومع ازدياد التطور اجراء العديد من الدراسات على الماء أو ما يعرف بسر الحياة على الأرض للتعرف على ماهيته وعلى تاريخ تواجده أو تكوينه، حتى أنه ظهرت مؤخرًا دراسة أشارت إلى أن عمر الماء أكبر من عمر الأرض حيث أن الدراسة أشارات في تفاصيلها إلى أن الماء بدأ يتكون في الأرض قبل أن تتشكل بشكل كامل، وقد استدلوا على ذلك من تحليل بعض الأنواع من النيازك النادرة التي وجدت في النظام الشمسي قبل مليارات السنين، ومن المعروف بأن الماء يشكل تقريبًا 71% في حجم الأرض ما بين العذب والمالح بأشكاله المختلفة الصلب والسائل والغاز.

تعريف الماء:

يمكن تعريف الماء بأنه عبارة عن نوع من السوائل الشفافة التي لا لون لها ولا رائحة، وكيميائيًا فإن كل جزئ من الماء هو ناتج عملية إتحاد بين ذرة من الأكسجين وذرتين من الهيدروجين.

إن الماء عادة يوجد في واحد من ثلاثة حالات الحالة السائلة وهى أكثر حالات الماء شيوعًا، والحالة الصلبة عندما يكون الماء في حالة جليد، والحالة الغازية عندما يكون الماء في حالة بخار ماء.

توزيع الماء على الأرض:

عرفنا بأن الماء يمثل تقريبًا 71% من مساحة الأرض إلا إن هذه الكمية من الماء تأخذ أكثر من شكل، فنجد أن البحار والمحيطات أي المياه المالحة تمثل تقريبًا 95.5% من الماء، بينما المياه العذبة تبلغ تقريبًا 2.9% وأغلب هذه النسبة نجده في الجليد ثم المياه الجوفية والنسبة الأقل هى التي توجد في مياه الأنهار والبحيرات العذبة، وحوالي 1.7% عبارة عن جليد ومياه جوفيه، أما النسبة الضئيلة الباقية فهى الحالة الغازية للماء مثل بخار الماء والسحاب والضباب وما شابه.

أهمية الماء:

تتنوع أهمية الماء حسب أهميتها بالنسبة لمن أو لماذا ولنبدأ بالكائنات الحية لمعرفة أهمية الماء لها ولنعرف أهميته لها سنجيب عن سؤال لماذا يطلق على الماء سر الحياة؟.

لا يطلق على الماء أنه سر الحياة لمجرد أنه يشكل النسبة الأكبر من الأرض وإنما يرجع ذلك إلى أسباب أخرى منها على سبيل المثال:

  • الماء مذيب عام: إذ إن أغلب المواد قابلة للذوبان في الماء بسبب قوة الرابطة في الماء بين الأكسجين والهيدروجين على عكس المواد الأخرى لذا فعند اختلاطها بالماء تتأين بينما الماء يظل محتفظا بخصائصه بسبب قوة الرابطة به.
  • وسيط حيوي مناسب لإتمام تفاعلات عضوية حيوية وبخاصة تلك التحدث في الكائنات الحية مما يحافظ على النسل.
  • الماء عامل أساسي حتى تتم عملية البناء الضوئي للنباتات والتنفس للإنسان والحيوان.
  • تختل وظائف الإنسان الحيوية بدون الماء، حيث إن الماء يمثل ما يقرب من 90% من مكونات المخ فيه، كما يمثل تقريبًا 70% من تركيب القلب، وحوالي 86% من تركيب الرئتين والكبد، وما يقرب من 83% من تركيب الكليتين، وحوالي 75% من تركيب العضلات، والأهم أنها تمثل تقريبًا 83% من تركيب الدم ذلك السائل الحيوي الذي ينقل الغذاء والأكسجين لخلايا الجسم ثم يعود ليأخذ السموم تمهيدًا لطردها.

أهمية الماء في تأسيس الحضاراة:

عرف على مر التاريخ أن الحضارات دائمًا يتم تأسيسها بالقرب من المياه أو بالقرب من مصادر المياه وبخاصة المياه العذبة، وبنظرة سريعة على الحضارات سنجد ان أهم الحضارت مثل الحضارة في مصر نشأت كلها تقريبًا حول نهر النيل، حضارات بلاد العراق نشأت حول نهري دجلة والفرات، حضارات بلاد الهند التي تأسست حول نهر السند، وفي بلاد الصين في وادي هوانج، اعتمدت تلك الحضارات بشكل أساسي على الزراعة ونمت وتطورت وازدهرت، وفي العصر الحديث اعتمدت عدد من الحواضر على الماء ولكن ليس كما في السابق على المياه العذبة والزراعة وإنما على الموانئ والتجارة مثل هونج كونج وشنغهاي، إلا أنه وحتى الآن مازالت التجمعات السكانية تميل إلى التمركز حول مصادر المياه العذبة لأنها مصدر مياه الشرب

استخدامات الماء:

يوجد للماء استخدامات متنوعة في أكثر من اتجاه والتي منها:

  • الاستخدامات في المنازل: الماء أساسي في المنازل إذا يستخدم في الشرب والطبخ والنظافة بمختلف أنواعها سواء كانت نظافة عامة أو شخصية.
  • الزراعة: تقوم الزراعة بشكل أساسي على وجود مياه عذبة أو محلاة أو معالجة، إذ تستهلك الزراعة النسبة الأكبر من المياه العذبة، ففي النظم الحديثة يمكن أن تصل نسبة المياه الخاصة بالري إلى أكثر من 30% بينما في الاقل تقدمًا يمكن أن تصل إلى 90%.
  • الصناعة: يدخل الماء في العمليات الصناعية بأشكال مختلفة سواء كعامل أساسي أو مساعد حسب الصناعة التي يدخل فيها، ولكن بشكل عام يمكن أن تجده يستخدم كمبرد في بعض الصناعات، وكمذيب في الصناعات الكيميائية وكمنظف، كما يستخدم في عمليات توليد الكهرباء في السدود.
  • وسيط للنقل والتجارة: منذ القدم إستخدمت المجاري المائية كوسيط للنقل والتجارة.
  • الاستشفاء: يوجد بعض ينابيع المياه السخنة والكبريتية التي تستخدم في عمليات الاستشفاء والعلاج والتي أصبحت نوعًا من الاستثمارات الرائجة.

 

يمثل الماء عنصرًا هامًا في أغلب الديانات والعقائد التي وجدت على الأرض، وقد أولى الإسلام الماء اهتماما كبيرًا فهو العنصر الأساسي لعمليات الطهور التي يأتي بعدها أغلب العبادات، وتتجلى أهميته في آيات القرآن الكريم في أكثر من موضع قال تعالى ” وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ”، قال تعالى ” أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا”، إلا أنه الآن أصبح الماء ملوثًا بعد أن تعاملنا معه بشكل سيئ، كما أن الماء العذب أصبح يقل عامًا بعد عام، فأصبحنا نرى العطش يضرب أكثر من منطقة، حقًا صدق من قال بأن الحروب القادمة ستكون حروب الماء.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق