التخطي إلى المحتوى

قَال سُبحَانَه وَتَعَالى: (وَجَعَلْنَاْ مِنَ المَاْءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلاْ يُؤْمِنُوْنَ)، هَذه الآيَة الكَريمة تدل علي اهمية الماء في حياتنا لجميع المخلوقات الموجودة علي سطح كوكب الارض، ويسعدنا ان نستعرض معكم اليوم في هذا المقال من موقع احلم معلومات عن اهمية الماء ومصادرها في هذا الموضوع بعنوان إنه الكنز الحقيقي بقلم : العربي بنجلون وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : الطبيعة .

خصائص الماء ومكوناته

أنا الماء، ياأصدقاء!.. أنا الذي أطفيء عطشكم، وألين طعامكم في بطونكم وأنظف أطرافكم! أنا الذي أسقي أرضكم، فتعطيكم حبا، وخضارة يانعة. وثمرة من أشجارها وفواكه شهية! عندما أنزل في فصل الشتاء يسمونني «ماء المطر!  وعندما يعالجونني، ويرسلونني إلى منازلكم ومدارسكم، يسمونني ماء الصنبور»! وإذا أخرجوني من باطن الأرض، يسمونني «ماء البئر»! | لكن، لايهم إن سموني ماء المطر أو الصنبور أو البئر، أو حتى ماء النهر والبحر!.. لايهم، ياأصدقائي، إن أطلقوا على هذا الاسم أو ذاك، أو كنت هنا أو هناك، فإنني أتكون من عنصرين الهيدروجين والأكسجين .

يجمعونني في سد كبير، كبير جدا.. ويحبسونني أياما وليالي وشهورا طويلة، إلى أن يريدوني، فيفتحون لي الباب، ويقولون -تفضل، أيها الماء الجميل!.. : اخرج من هذا السد الكبير… هانحن أطلقنا سراحك! فأندفع من الأعالي، دون خوف أو ۔ حذر، وأنطلق متدفقا بسرعة جنونية، ثم أسقط لأولد الكهرباء، التي تنير دورکم ومدارسكم ودروبكم وطرقكم!

ألست کنزا حقيقيا، ينبغي أن تحافظوا علي؟.. إن ثمانين دولة تضم أربعين في المئة من سكان العالم تطلبني فلا تجدني، مما يهدد زراعتها وصناعتها، وصحة سكانها!.. إذن، حافظوا علي ، تجدوني عذبا صافيا، أطفيء عطشكم، وألين طعامكم في بطونكم، وأروي أرضكم!.. قال الله تعالى: ( وأسقيناكم ماء فراتا ) المرسلات ۲۷.

إنه الكنز الحقيقي

دعوني، يا أصدقائي، أحكي لكم هذه الحكاية الطريفة. قال الأب الكبير السن لابنائه: – إن لي كنزا ثمينا، دفنته في باطن الأرض، موجود بالقرب من شجرة البرتقال.. عليكم ياأبنائي أن تحفروا وتحفروا عميقا، حتى تعثروا عليه؟

سر الأولاد لهذا الخبر، فانطلقوا إلى الحقل حاملين الفؤوس على أكتافهم… حفروا الأرض عميقا.. خمسة أمتار، لاشيء.. عشرة أمتار لاشيء !.. عشرين مترا، لاشيء.. ثلاثين مترا.. إذا بي أنا الماء – أنبجس، وأتدفق بقوة، ثم أسير في سواقي الحقل، فأسقي الشجر والخضراوات: لم نعثر إلا على الماء.. أين الكنز الذي حدثتنا عنه؟! قال الأولاد بدهشة، فرد الأب باسماء – أليس كنزا حقيقيا، هذا الماء الذي يحيي الأرض الجدبة؟!.. لاتنسوا أن أكثر من مليار شخص، يعانون نقصا في الماء وأن كل المياه الصالحة توجد في جوف الأرض..! نظر الأولاد مليا إلى الحقل البهيج، ثم قالوا بصوت واحد: – حقا ماتقول!.. ليس هناك افضل من الماء.. انه كنز حقيقي..!

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *