الطبيعةتعليم

الظواهر الجيولوجية الخارجية أولى إعدادي

الظواهر الجيولوجية

إن علم الجولوجيا يعرف على أنه المجال العلمي الذي يختص بدراسة الأرض الصلبة مشتمل على علوم فرعية كالجيوديسيا ، والمعادن ، والطبقات الجدارية ، ولأن الأرض مكونة من خليط من المعادن والمواد العضوية ، فإنه من المنطق أن يتم دراسة علم المعادن كمقدمة لكل من علوم الجيوفيزياء والجيوكيمياء ، وذلك لأنها مكونات لها تركيب كيميائي ثابت وتتكون من صفوف ذرية بصورة منتظمة ، وعند النظر لتاريخ العلم الجغرافي فإننا نجده يقدم إطار مفاهيمي ونظرة عامة عن تطور الأرض ، وبإطار آخر نرى أن الكثير من العلوم الفرعية لعلم الجيولوجيا لها أفضال عديدة على المجتمع ، فالجيولوجي هو المسئول عن اكتشاف المعادن الهامة كالكروم والرصاص ، والقصدير ، والنيكل ، والغاز ، والفحم ، والنفط ، وهذه العناصر والمعادن تعد محركات رئيسية في عجلة الاقتصاد على وجه الأرض وما ينعكس على عمارة الأرض وتطور الصناعات ، واليوم سوف نسلط الضوء أكثر على تضاريس الأرض ، والظواهر الجوية الخارجية ، وغيرها من المعلومات ، فتابعوا معنا.

تضاريس الأرض:

  • إن التضاريس الخارجية لسطح الكرة الأرضية تتغير باستمرار نتيجة لتعرضها لظروف وعوامل متنوعة مستمرة تعرف بالظواهر الجيولوجية الخارجية ، فعلم الجيلوجيا يعد العلم الذي يدرس طبقات الأرض المتنوعة منذ نشأتها لوقتنا الحاضر ، ويدرس كل الظروف التي تعرضت لها وما زال تأثيرها مستمرا ، الأمر الذي يعطي تفسير منطقي لتشكلها ونتيجة لتغير التضاريس باستمرار على سطحها يتعرض كوكب الأرض للعوامل الجيولوجية الخارجية كالحت والتعرية ، والظروف المناخية كالأمطار والحرارة والرياح ، فأثر ذلك في طريقة تشكل التضاريس السطحية.

للمزيد يمكنك قراءة : هل تعلم عن الكيمياء

أهمية علم الجيولوجيا:

إن الجيولوجيون يعملون على دراسة تاريخ كوكب الأرض كي يعطيهم فرصة أفضل بتوقع كيفية حدوث الظواهر الجغرافية على مر تاريخ الكرة الأرضية التنبؤ بكيفية وقوعها بالمستقبل ، ومن أبرز الأمثلة على أهمية دراسة الجيولوجيون ما يأتي :

  1. دراسة مكونات الأرض من المعادن.
  2. دراسة الظواهر والأحداث على سطح كوكب الأرض.
  3. دراسة تاريخ كوكب الأرض.

للمزيد يمكنك قراءة : معلومات عن الكرة الارضية

الظواهر الجوية الخارجية:

التجوية:

  1. إن عملية التجوية تعد من العمليات الأساسية التي تؤثر بتشكل سطح الكرة الأرضية ، وهي عبارة عن سلسلة من العمليات التي تؤدي لتفتت الصخور أو تحللها أو ذوبانها من أجل نقلها للمواقع المتنوعة على سطح الأرض باستعمال الظروف الجيولوجية الأخرى.
  2. فقد يكون تفتت الصخور نتيجة تقشر سطحها الخارجي ، ويحدث ذلك عند تعرض الصخور لدرجات حرارة عالية بالنهار فيحدث أن تتمدد ، ثم تتعرض للبرودة عند دخول الليل فيحدث أن تتقلص القشرة ، ومع استمرار تلك العملية يوم بعد آخر فالصخور تتفتت.
  3. وعند تفتت الصخور الموجودة فوق المرتفعات الجبلية ينزلق ذلك الفتات لأسفل الجبل ، فيتجمع هناك ، ويطلق عليه ركام السفوح ، وتلك العملية تسمى بالتجوية الفيزيائية عندما لا يتغير تركيب الصخر الكيميائي ، أما التجوية الكيميائية فهي التي تحدث تغير بالبنية الكيميائية لمكونات الصخر ولطريقة ترابطها سوياً ، وهناك نوع آخر ثالث من التجوية يطلق عليه التجوية الحيوية وهي الناتجمة عن الكائنات الحية التي تساعد في تفتت الصخور.

الرياح:

  • عمل الرياح يكمن في جمع فتات الصخور الخفيفة وتنقلها من موقعها الأصلي وترسبها بموقع ثاني ، وعليك تشكل تضاريس أخرى جديدة بالموقع الجديد ، كما أن التضاريس بالموقع القديم قد تغيرت كذلك ، وتقوم الرياح القوية بتفتت الصخور بالمناطق الصحراوية ، وذلك لأنها تضرب المنطقة السفلى من الصخور فتؤدي لتفتته وتشكيل ما يسمى بالموائد المعلقة ، ثم تقوم الرياح بنقل فتات الصخر لمكان ثاني وترسبها وتشكل هضاب أو تلال مع مرور الوقت.

الأمطار:

  • إن الأمطار لها دور كبير بعملية تشكل السطح الخارجي لكوكب الأرض ، فعندما تتساقط الأمطار بكثافة على المنحدرات المكونة من طبقة طينية وتعلوها طبقة رملية ، فالطبقة الرملية تتشبع من الماء ، وتصل تلك المياه للطبقة الطينية كي تصير زلقة ، فتقوم الطبقة الرملية بالانزلاق ، وهذا ما يطلق عليه ظاهرة الانهيارات الأرضية ، كما أن تساقط الأمطار على المنحدرات قليلة الانحدار والخالية من النباتات تؤدي لأخاديد عميقة يطلق عليها الأراضي الوعرة.
الظواهر الجيولوجية الباطنية
الظواهر الجيولوجية الباطنية
الظواهر الجيولوجية الخارجية
الظواهر الجيولوجية الخارجية
ظاهرة الحث
ظاهرة الحث

للمزيد يمكنك قراءة : من هو مكتشف الجاذبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى