معلومات طبية

الطب الصيني التقليدي اهم علاجات الطب البديل

يعتبر الطب الصيني التقليدي أحد أقدم الأنظمة العلاجية في العالم ، وله أصوله في الصين القديمة ، وقد تم تطبيقه عمليًا وتطور بشكل مستمر على مدى آلاف السنين الماضية، ويستخدم ممارسو الطب الصيني طب الأعشاب والعديد من تمارين العقل والجسم لعلاج المشاكل الصحية والوقاية منها.

يعتمد العلاج على التشخيص في الطب الحديث ، لكن العلاج في الطب الصيني التقليدي يعتمد على عدم التوازن ، فقد يصاب بعض الأشخاص بالأرق واضطرابات النوم نتيجة بعض الاختلالات في الجسم مثل فقر الدم ، وتجدر الإشارة إلى أن هناك فوائد عديدة للطب الصيني في علاج العديد من الحالات المرضية و.

ما هو الطب الصيني؟

  • يعتمد الطب الصيني على طاقة الحياة التي يعتقد أنها تتدفق في جميع أنحاء الجسم، وخلال هذا النوع من العلاج ، يتم تنظيم التوازن العقلي والعاطفي والعقلي والبدني للشخص من خلال التأثر بالطاقة السلبية والإيجابية.
  • تم استخدام الطب الصيني منذ آلاف السنين ولم يتغير حتى اليوم ، وكذلك يعتقد الصينيون أن الناس يصابون بالأمراض بسبب تأثرهم بالطاقة السلبية ، كما يعتقدون أن الناس مرتبطون بالطبيعة ، وتجدر الإشارة إلى أن المفهوم الأساسي لهذا العلاج هو التوازن بين الصحة والمرض .
  • و يقوم المعالجون باستعادته من خلال إيجاد التوازن بين أعضاء الجسم الداخلية وعناصر الطبيعة الخارجية مثل النار أو الماء أو الخشب أو المعدن ، وهناك العديد من أنواع وفوائد هذا الدواء والتي سيتم شرحها لاحقًا.

قد يهمك ايضاً : مرض شلل الاطفال 

الطب الصيني وعلاجات الطب البديل

يمكننا القول أن الطب الصيني التقليدي هو أحد أقدم الأنظمة العلاجية على هذا الكوكب ونشأ في الصين القديمة وتم تطبيقه عمليًا وتطوره باستمرار على مدى آلاف السنين الماضية ويستخدم ممارسو الطب الصيني طب الأعشاب والوخز بالإبر الصينية والعديد من التمارين للجسم والعقل لمعالجة المشاكل الصحية ومنع حدوثها.

يمكن اعتبار هذا النوع الفريد من الطب بمثابة طب علاقي خاص ؛ إنه يراقب ويلاحظ كيف يعمل كل شيء فعليًا ضمن المستويات غير المرئية والعميقة ، ثم يتفاعل مع المستويات المادية المرئية، كما يعتبر الطب الصيني نظام طبي متكامل.

حيث إنه يتعامل مع التشخيص والتشخيص والعلاج للأمراض ، وينظر الطب الصيني إلى جسم الإنسان كنظام نشط ضمن توازن حركي، وتجدر الإشارة إلى أن الطب الصيني لديه حكمة مفيدة في فهم وتحديد الاحتياجات الصحية للفرد ، وتمكينه من توحيد الجسد والعقل والروح بداخله.

أنواع الطب الصيني

الهدف الأساسي من هذا العلاج هو تصحيح الاختلالات التي تحدث في الجسم ، وذلك من خلال تصحيح العوامل الخارجية والبيئية للمريض والمساعدة على التواصل الصحيح مع الانفعالات الداخلية وتحسين عوامل نمط الحياة مثل النظام الغذائي والتمارين الرياضية ، وهناك أنواع عديدة الطب الصيني ويتم شرحها كالتالي:

  • الوخز بالإبر: وهو أحد أنواع الطب الصيني ويساعد في تخفيف الآلام وتعزيز التوازن الهرموني ، كما يساعد في علاج التوتر.
  • الحجامة: وهي تستخدم لتخفيف الآلام وتقوية المناعة وتحسين الهضم.
  • الأعشاب: علاج عشبي يساعد في التئام الالتهابات ويساعد أيضًا في علاج الجذور الحرة الضارة ويعزز وظائف الكبد.
  • التغذية: تساعد على زيادة الطاقة وتعزيز عملية إزالة السموم من الجسم.
  • التمرين: تساعد تمارين الطب الصيني على تحسين المرونة والقوة والتركيز.
  • التدليك: يتم عن طريق الضغط على الأنسجة الرخوة لتحفيز تدفق الدم.
  • الكى الجلدي: يتم إجراء هذا النوع من الطب الصيني عن طريق حرق الأعشاب بالقرب من الجلد.

قد يهمك ايضاً : اعراض ضعف القلب

ما هي فوائد العلاج بالإبر الصينية؟

بالتأكيد أثبتت الإبر الصينية صلاحيتها في علاج بعض الحالات ، مثل القيام بها لإثبات فعاليتها من عدمه ، ولا يوجد دليل علمي على وجود مسارات الطاقة هذه في الجسم ، لكن العلماء والخبراء في المجال يقولون إن الوخز بالإبر يؤدي إلى تحفيز الأنسجة العصبية والعضلية وهذا يؤدي إلى اليقظة وقد تكون مسؤولة عن النتيجة الإيجابية لبعض الدراسات السريرية عندما يرغب الشخص في العلاج بهذه الطريقة من الضروري اختيار معالج مؤهل وذو خبرة وضمان معايير صحية دقيقة، وتكمن فوائد الوخز بالإبر في علاج ما يلي:

  • الآلام المزمنة مثل آلام الظهر والرقبة.
  • آلام المفاصل ، مثل حالات الفصام في الركبتين
  • الاضطرابات العضلية الهيكلية.
  • وجع الأسنان.
  • ألم ما بعد الجراحة.
  • الأرق والتعب.
  • القيء والغثيان بعد العمليات.
  • حالات الاكتئاب.
  • مشاكل العقم واضطرابات الدورة الشهرية.
  • الحساسية ، بما في ذلك حمى القش والأكزيما.
  • تهيج الأمعاء وعسر الهضم.

طريقة إجراء العلاج بالوخز بالإبر الصينية

  • في الواقع ، يختلف عدد جلسات وأوقات العلاج بالوخز بالإبر ويمكن أن تصل إلى عشر جلسات ، لكن ما يهم في الجلسة الأولى هو تقييم صحة المريض وتاريخه الطبي وفحصهما جسديًا ، ثم إدخال الإبر ، وغالبًا ما تكون الجلسة من عشرين إلى أربعين دقيقة.
  • حيث يقوم المعالج المختص باختيار النقاط اللازمة لإدخال الإبر حسب الحالة الصحية للشخص ؛ عادة ما يتم اختيار عدد معين من النقاط ، والتي يمكن أن تصل إلى اثنتي عشرة نقطة ، وتجدر الإشارة إلى أن اختيار عدد النقاط يعتمد غالبًا على عدد الأعراض التي يعاني منها الشخص.
  • يبدأ العلاج بجلوس المريض أو الاستلقاء للاستعداد لبدء إدخال الإبر في تلك المواقع، ثم يتم إدخال الإبر فقط في المنطقة تحت الجلد ، أو يمكن إدخالها في الأنسجة العضلية .
  • وقد يعاني المريض من تنميل خفيف عند إدخالها ، ولكن لا ينبغي أن تسبب الكثير من الألم ؛ يجب إبلاغ المعالج بذلك بمجرد شعورك بألم شديد.
  • ثم تترك الإبر في المكان الذي تم إدخالها فيه لمدة تتراوح من بضع دقائق إلى ثلاثين دقيقة ، وفي بعض الحالات قد يقوم المعالج بتشغيل الإبر أو تحفيزها بتيار كهربائي ضعيف ، وفي هذه الحالة يطلق عليها الكهربائية العلاج بالإبر.
  • وتجدر الإشارة إلى أن الإبر المستخدمة يجب أن تكون معقمة بطول عدة سنتيمترات ومخصصة للاستخدام الفردي فقط ؛ يجب تدميره مباشرة بعد الاستخدام.

قد يهمك ايضاً : علاج سرطان الكبد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى