معلومات طبية

اسباب عدم انتظام الدورة الشهرية للمتزوجات وللمراهقات

اسباب عدم انتظام الدورة الشهرية للمتزوجات وللمراهقات ؛ فهل في كل مرة تختلف أيام أو فترة الدورة الشهرية من شهر لشهر آخر! أمر طبيعي أن تختلف فترة الدورة الشهرية اختلاف طفيف كل شهر وبالخصوص بمراحل الرضاعة أو البلوغ أو حتى الاقتراب مما يعرف بسن اليأس ؛ لكن من الممكن أن تؤثر الكثير من العوامل على انتظام الدورة كذلك ، وهنا سوف نتعرف على اسباب عدم انتظام الدورة الشهرية للمتزوجات وللمراهقات ، فتابعوا معنا.

ما هي الأسباب وراء عدم انتظام الدورة الشهرية:

إن رحم المرأة مكون من بطانة سميكة ، والمبيضان فيه يقومان بطلق بويضة من الممكن تخصيبها بالحيوانات المنوية من أجل الاستعداد للحمل بكل شهر من شهور السنة ، وذلك إن لم تخصب البويضة ، فلن يحدث حمل ، لهذا فإن جسم المرأة يتخلص من بطانة الرحم المتراكمة ، عليه تكون مدة الحيض أو المعروفة بالدورة الشهرية.

فأول دورة للفتاة تكون في عمر الحادية عشر والرابعة عشر ، وتظل مستمرة كل شهر حتى بلوغ ما يعرف بسن اليأس أي حوالي خمسين سنة ، إذ يبلغ متوسط الدورة الشهرية ثمانية وعشرون يوماً ، ومن الممكن أن يختلف ذلك المتوسط من امرأة لامرأة أخرى ومن شهر لشهر آخر ، وتعد الدورة الشهرية منتظمة ذلك لو حدثت كل أربعة وعشرين يوم حتى ثمانية وثلاثون يوم.

وتعد الدورة الشهرية غير منتظمة لو حدثت في الحالات الآتي ذكرها :

  1. فقدان دم كثير أو قليل عن الدم المعتاد.
  2. لو كانت المدة بين الفترات تتغير دائماً ، على أن يحدث تأخر الدورة الشهرية عن الدورة السابقة أو أن تأتي في وقت مبكر.
  3. لو حدث اختلاف مستمر في عدد الأيام التي تستغرقها الدورة الشهرية.
  4. لو حدثت الدورة في مدة أقل من الواحد وعشرون يوم أو أكثر من خمسة وثلاثون يوم.

أسباب فترات الحيض غير المنتظمة:

أسباب شائعة:

من الممكن أن تكون الدورة الشهرية غير منتظمة بسبب سلسلة مختلفة من العوامل ؛ منها ما يلي :

  1. التغيرات الهرمونية الطبيعية : أثناء مدة البلوغ ، يخضع جسم الفتاة لتغير ضخم ، ومن الممكن أن تستغرق الهرمونات المسئولة عن تنظيم الدورة الشهرية سنوات كثير كي تحدث بنمط من الممكن الاعتماد عليه ، ومنها هرمونات البروجسترون والأستروجين المسئولة عن تنظيم تراكم بطانة الرحم في المرأة ، إذ من الممكن أن تؤدي زيادة تلك الهرمونات نزيف حاد ؛ إبان ذلك التوقيت من الشائع جداً أن تحدث فترات غير منتظمة بسبب الرضاعة الطبيعية والفترة ما بعد الولادة وفترة ما قبل انقطاع الطمث.
  2. الأدوية : من الممكن أن تؤثر الكثير من الأدوية المضادة للالتهابات أو الأدوية الهرمونية أو مضادات التخثر على نزيف الحيض ، ومن الممكن أيضاً أن يكون النزيف الغزير أحد العلامات الجانبية للأجهزة داخل الرحم كالولب المستعمل في تحديد النسل.
  3. اضطرابات الأكل : من الممكن أن تؤدي اضطرابات الأكل في غياب الدورة الشهرية أو عدم انتظامها كالشره المرضي العصبي أو فقدان الشهية العصبي أو اضطراب الأكل بنهم.

الأسباب المرتبطة بالحالات الصحية:

  1. بطانة الرحم المهاجرة.
  2. مرض الغدة الدرقية.

طرق علاج عدم انتظام الدورة الشهرية:

من الممكن أن تشمل خيارات العلاج المحتملة ما يلي :

  1. الأدوية وتشمل : أدوية غير استيرويدية مضادة للالتهابات وذلك من أجل الحد من فقدان الدم الخفيف ، أو حقن استبدال الهرمونات من أجل تنظيم الاختلالات الهرمونية ، ومكملات الحديد التي تعالج فقر الدم ، وموانع الحمل الفموية من أجل تنظيم الدورة الشهرية وتقصيرها.
  2. العلاج بواسطة الهرمونات : حيث يصف الدكتور حبوب منع الحمل المحتوية على هرموني الإستروجين والبروجسترون التي تعمل بدورها على رفع مستويات الهرمونات ، والتي من الممكن أن تبطل آثار عدم الإباطة ، ومن الممكن كذلك أن تجعل النزيف منتظم وبإمكانها أن تسهل التحكم أو تحد من أعراض حالات كمتلازمة تكيس المبايض.
  3. الوصول لوزن مثال : من الممكن أن يؤثر كلاً من نقص الدهون بجسم الفتاة وزيادة الدهون أيضاً على الدورة الشهرية ، وبالنسبة للمرأة التي تعاني من متلازمة تكيس المبايض التي يكون وزنها ضخم ، من الممكن أن يؤدي الحفاظ على وزن صحي ومثال لخفض مستويات الأنسولين بالجسم ، وعليه يحدث انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون وزيادة فرصة الإباضة.
  4. علاج نفسي : لو كانت الدورة الغير منتظمة مرتبطة بقلق عند الفتاة أو اكتئاب أو توتر أو اضطراب أكل ، فمن الممكن أن يصف الطبيب ويوصي بدعم نفسي.

إجراءات طبية:

  1. جراحة : وتعتبر الجراحة العلاج الشائع في حال كان هناك أورام سرطانية تكون مسببة لهذا النزيف ، ولكنه ليس دوماً يعد ضروري ، حيث من الممكن إزالة الورم الحميد بواسطة منظار الرحم.
  2. توسيع عنق الرحم : وذلك الإجراء يقوم فيه الدكتور بتوسيع عنق رحم الفتاة وكشط الأنسجة من بطانة الرحم ، وذلك من أجل الحد من نزيف الدورة الشهرية.
  3. استئصال بطانة الرحم : وذلك الإجراء يستعمل للمرأة التي لم تنجح معها الأدوية التي يتم استعمالها في السيطرة على النزيف الحاد.

مضاعفات الدورة الشهر الغير منتظمة:

إن الدورة الغير منتظمة في العادة تكون ليست بضارة ، لكن من الممكن أن يؤدي عدم انتظامها المستمر أو طويل المدى لزيادة المخاطر ؛ ومن ضمن تلك المخاطر ما يلي :

  1. عقم.
  2. فقر دم ناجم عن نقص الحديد.
  3. هشاشة في العظام.
  4. تضخم بطانة الرحم.
  5. أمراض القلب والأوعية الدموية.

للمزيد يمكنك قراءة : ما هو سبب تأخر الدورة الشهرية رغم وجود آلامها

للمزيد يمكنك قراءة : أسباب اضطراب الدورة الشهرية وتأخرها

للمزيد يمكنك قراءة : ما هي عوارض الحمل للبكر وفي أي وقت تظهر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى