إسلاميات

اداب الطريق في السنة النبوية الشريفة والاحاديث التي وردت في هذا الموضوع

الطريق مكان عام يسير فيه جميع الناس واذا مشي المسلم فيه فينبغي عليه ان يعطيه حقه فيعمل الاعمال التي تساعد الناس ويبتعد عن كل ما يؤذيهم او يعيق سيرهم، وهذه اشياء عليك الانتباه لها عندما تستخدم الطريق سوف نستعرض معكم اليوم في هذا المقال من موقع احلم حيث ننقل لكم اليوم اداب الطريق كما ورد في السنة النبوية الشريفة عن رسولنا الكريم اشرف خلق الله صلي الله عليه وسلم فهو قدوتنا ومعلمنا وقد حثنا كثيراً علي الحفاظ علي اداب الطريق والاهتمام بها وعدم الحاق اي اذي او ضرر بالماره، وسوف نورد لكم الآن احاديث الرسول صلي الله عليه وسلم عن اداب الطريق وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : إسلاميات .

حق الطريق وآدابه

  • اذا وجدت ما يؤذيك او يؤذي غيرك من المارين في الطريق، كقشر الموز او الشوك او الزجاج فارفعه والق به بعيداً او ضعه في المكان المخصص له او حتي علي جانب الطريق، واذا فعلت ذلك فلك الثواب من عند الله سبحانه وتعالي لأن رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول : اناحة الاذي عن الطريق صدقة، صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم .
  • لا تمش بكبرياء وغرور بل امش بوقار وهدوء يحترمك الناس، وتفوز برضا الله عز وجل الذي يقوم في القرآن الكريم ” ولا تمش في الارض مرحاً ” صدق الله العظيم .
  • اذا جلست في الطريق وحدك او مع اصدقائك فعليك ان تامر بالمعروف وان تنه عن المنكر وان ترد السلام اذا القي عليك والا تنظ بفضول الي الناس وان تمنع الاذي بين الناس اذا رأيته فتفصل بين المتخاصمين وتصالحهم وتذكر دائماً قول الله صلي الله عليه وسلم لأصحابه عن أبي سعيد الخُدري – رضي الله عنه – عن النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – قال: ((إياكم والجلوسَ في الطُّرقات))، قالوا: يا رسول الله، ما لنا من مجالسنا بُدٌّ ، نتحدَّثُ فيها، فقال رسولُ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((فإذا أبيتم إلا الجلوس، فأعطُوا الطريق حقَّه))، قالوا: وما حقُّ الطريقِ يا رسولَ الله؟ قال: ((غَضُّ البصرِ، وكَفُّ الأذى، وردُّ السلام، والأمر بالمعروف، والنَّهي عن المنكَر))؛ مُتَّفق عليه.
  • قبل عبور الشارع الي الجهة الاخري انتظر حتي تضئ لك اشارة المرور اللون الاخضر واذا لم تكن هناك اشارة فانظر يمينا وشمالاً وعندما تتاكد من عدم وجود سيارات اعبر الشارع .
  • افشاء السلام واجب بين المسلمين، ويجب علي المسلم أن يرد السلام ان القاه عليه المار وان يلقيه ايضا عليه فالسلام بين الناس يزيد المحبة والالفة ويمنع الاحقاد، ويجلب للانسان رضا الله سبحانه وتعالي ورسوله صلي الله عليه وسلم، كما انه حقّ من حقوق المسلم على أخيه المسلم، قال رسول الله: (حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ قِيلَ: مَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللهِ؟ ، قَالَ: إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ، وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ، وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللهَ فَسَمِّتْهُ، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ) [رواه مسلم].

احاديث الرسول عن آداب الطريق

انتظم في حديث أبي سعيد المتقدم خمسة حقوق وهي : غَضُّ الْبَصَرِ ، وَكَفُّ الأَذَى ، وَرَدُّ السَّلاَمِ ، وَالأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ ، وَالنَّهْىُ عَنِ الْمُنْكَرِ ؛ وفي رواية عند أحمد : قَالُوا : وَمَا حَقُّهَا ؟ قَالَ : ” رُدُّوا السَّلَامَ ، وَغُضُّوا الْبَصَرَ ، وَأَرْشِدُوا السَّائِلَ ، وَأْمُرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَوْا عَنْ الْمُنْكَرِ ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى