معلوماتمعلومات عامة

احتلال فرنسا للجزائر .. مراحل الغزو الوحشي

احتلال فرنسا للجزائر

الجزائر كانت قبل الاحتلال الفرنسي لها تعيش في عصر من الازدهار والقوة ، لمدة ثلاث قرون ، فكانت لها نفوذ ممتد في البحر المتوسط ، إلا أنه ضاع عندما تعرض هذا الأسطول الجزائري للخراب والدمار بعد موقعة نافرين إثر تعاونهم مع الدولة العثمانية ، وأتت فرنسا لتنتهز هذا الحدث وتحقق أمانيها باحتلال الجزائر ، في الوقت الذي تراخت فيه وضعفت الدولة العثمانية ، وهذا الأمر زاد عندها الرغبة في احتلال الجزائر وبسط النفوذ عليها ، فبدأ الفرنسيين محاولاتهم في استعمار الجزائر ، واتخذت من الحادثة الشهيرة حينها باسم (حادثة المروحة) حجة وسبباً في إيقاع الجزائر تحت طائلة الاستعمار.

وقبل أن نبدأ دعونا نتعرف على حادثة المروحة ، فعند تولي الباشا حسين حكم الجزائر ، وقد كان مشهوراً بغيرته الشديدة على الدين ، طلب حينها من قنصل فرنسا أن يبلغ الحكومة الفرنسية بضرورة التسريع في سداد ديونهم للجزائر.

فقد كانت الجزائريين يصدرون للفرنسيين القمح ، وهذا الأمر قد كتل على فرنسا ديون كثيرة جداً عجزت عن دفعها ، فأساء قنصل فرنسا الرد عليه ، وهذا أغضب الباشا جداً وأمره بالخروج ، إلا أن القنصل لم يتحرك فقام حينها بضربه بالمروحة التي كانت في يده ، والمروحة هي المهفة التي كان يستعملها القدماء ، عندما يكون الجو حار ، وهي عبارة عن مروحة يدوية تمت صناعتها من سعف النخيل ، وبعد هذا نقل القنصل تلك الرواية لحكومته ، وادعى أنه ضرب كثيراً من قبل الباشا.

مراحل الغزو الوحشي
مراحل الغزو الوحشي

الحصار البحري الفرنسي:

  • لقد وصل خبر حادثة المروحة لفرنسا في نفس التوقيت الذي كان فيه نشاط المعارضة متصاعداً ضد ملك فرنسا ، فحاولت المعارضة مراراً استغلال تلك الحادثة ضد الحكومة الفرنسية ، إلا أنها باءت بالفشل ، وقامت فرنسا بالزحف فوراً ، وأرسلت جيوشها للجزائر التي حاولت تدمير جميع المنشآت التي توجد في إقليمها ، وتواصلت القرصنة البحرية بين الجزائر وفرنسا.

للمزيد يمكنك قراءة : معلومات عن الجزائر

إعداد مشروع الحملة العسكرية:

  • حاول الفرنسيون إلغاء حصارهم على الجزائر ، وذلك عبر التفاوض معهم بشكل مشرف ، فقد أرسلت الكثير من الوفود للجزائريين ، إلا أن كل المفاوضات باءت بالفشل ، وقد استمر الحصار لفترة ثلاث سنوات إلى أن ضعفت القوة الفرنسية ، ونفذت الذخيرة ، ودمرت المراكب ، بالإضافة لقتل عدد كبير من الجيش الفرنسي.

الاستعداد الفرنسي للحملة العسكرية:

  • لقد بدأت فرنسا في تلك المرحلة اعداد العدة للحملة العسكرية ، فتهيأت بشرياً ، ومادياً ، ودأبت على العمل في التحضير المادي أكثر من 3 شهور من العمل المتواصل ، وقد حصلت على تأييد الكثير من الدول ، كإسبانيا ، وتونس ، إلا أنها قوبلت بالرفض من قبل إنجلترا ، نظراً إلى أن فرنسا لم تقدم توضيحات كافية تجاه تلك الحملة.

استعداد الجزائر لمواجهة الحملة:

استعداد الجزائريين
استعداد الجزائريين
  • استعدت الجزائر جيداً من أجل مواجهة الفرنسيين ، فقد علمت بتلك الحملة وبجميع تفاصيلها قبل أن تقع ، وذلك عبر قيام الحكومة بتخصيص رواتب لجواسيس بباريس ، ومرسيليا ، وإيطاليا.

للمزيد يمكنك قراءة : عدد سكان الجزائر

انتقال الحملة من ميناء طولون:

  • اتجهت الحملة الفرنسية من ميناء طولون لميناء الجزائر ، وهاجمتها براً من شبه جزيرة سيدي فرج ، وقد استمرت المواجهات إلى أن أقرت الحكومة الفرنسية شروطاً أجبرت بها الجزائريين على الاستسلام والموافقة ، وهذا الأمر أدى لسقوط العاصمة الجزائرية ، وفرض الهيمنة الفرنسية ، وإنزال الرايات والأعلام الجزائرية ، ورفع رايات الفرنسيين مكانها.

توسع الاحتلال في المناطق الجزائرية:

  • بدأ الفرنسيين في توسيع نفوذهم بكل المناطق الداخلية للجزائر بعد أن سقطت ، إلا أنهم لاقوا مواجهات ومقاومة من سكان تلك المناطق ، مما اضطرهم للعودة للعاصمة الجزائرية.

الغزو الفرنسي للجزائر:

علم الجزائر
علم الجزائر
  • لقد احتلت فرنسا الجزائر في عهد نابليون بونابرت ، فاتخذت حادثة المروحة ذريعة لهذا الغزو ، فقدمت على غزوها من ميناء طولون ، فقد كان لدى الدولة الجزائرية أسطول قوي جداً ، فتم تدميره ، ووصلت فرنسا إلى الكثير من المناطق داخلها ، واعتدت خصوصاً على المؤسسات الدينية والمؤسسات التعليمية ، لأن هدفها الرئيسي كان هو تجهيل الشعب الجزائري ، وهذا الأمر قد أدى لنفاذ ميزانية التعليم ، وإغلاق جميع المدارس ، وهجرة جميع العلماء.

للمزيد يمكنك قراءة : فرحات عباس المناضل الجزائري

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق