شخصيات وأعلام

ابي ايوب الانصاري قصته وفي أي معركة توفي

ابي ايوب الانصاري

ابي ايوب الانصاري رضي الله عنه  هو صحابي جليل كان من الانصار ,والانصار هم من اهل المدينة او اهل يثرب كما يقال عنهم, حيث استقبلوا رسول الله صل الله عليه وسلم عندما هاجر اليهم افضل استقبال ,وقاموا بحمايته ونصروا لذلك سماهم رسول الله صل الله عليه وسلم بالانصار, فقد كانت لهم مكانه عظيمة حيث ذكرهم القران حين قال {السَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.

قد كان للانصار مكانه عند رسول الله صل الله عليه وسلم فقد استقبلوا المهاجرين, واعطوهم اموالهم وبيوتهم وازوجهم ,وكانت لهم معاملة حسنة لاخوانهم المهاجرين’ لذلك قال فيهم رسول الله صل الله عليه وسلم “أُوصيكُمْ بِالأنْصارِ فإنَّهمْ كَرِشِي وعيْبَتِي وقدْ قَضَوا الذي عليْهِمْ، و بَقِيَ الذي لَهُمْ، فاقْبَلُوا من مُحسِنِهِمْ، و تَجاوَزُوا عن مُسيئِهِمْ”,وكان يوصي بهم خيرا ودعا لهم رسول الله بالمغفرة.

أقراء ايضا:أبو سفيان بن الحارث سيد فتيان أهل الجنة وجهاده مع الرسول

ابو ايوب الانصاري
ابو ايوب الانصاري

نبذة عن ابي ايوب الانصاري

اسمه هم  خالد بن زيد بن كليب الخزرجي النجاري ,هو صحابي من اهل يثرب, واسلم قبل الهجرة شهد غزوات عديدة مع رسول الله صل الله عليه وسلم ,منها غزوة بدر وغزوة احد, وشهد ايضا بيعه العقبة’ وقد اخي الرسول صل الله عليه وسلم بينه وبين مصعب بن عمير رضي الله عنه ,وقد روي العديد من الاحاديث عن رسول الله صل الله عليه وسلم.

عندما هاجر الرسول الي المدينة واساس مسجده كانت الانصار كلها تريد رسول الله ان ينزل في بيتها ,فقالوا: “يا رسول الله، أقم عندنا في العدد والعدة والمنعة”، قال: «خلوا سبيلها، فإنها مأمورة»، لناقته، فخلوا سبيلها, فكلما مرت علي بيت تمني الانصار ان ينزل رسول الله عندهم حتي وصلت الي دار أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه فبركت عنده, فقد كان أبي أيوب الأنصاري شديد الفرحة ,وكانه ملك كنوز الدنيا ,وكان يحرص علي راحة رسول الله صل الله عليه وسلم ,وقد رُوي عنه أنه قال: (أنَّ نبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ نَزَلَ في بيتِنا الأسفَلِ، وكُنتُ في الغُرْفةِ، فأُهريقَ ماءٌ في الغُرْفةِ، فقُمتُ أنا وأُمُّ أيُّوبَ بقَطيفةٍ لنا نَتَّبِعُ الماءَ؛ شَفَقةَ أنْ يَخلُصَ الماءُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فنَزَلتُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وأنا مُشفِقٌ، فقُلتُ: يا رسولَ اللهِ، إنَّه ليس يَنبَغي أنْ نكونَ فَوقَك، انتَقِلْ إلى الغُرْفةِ، فأمَرَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بمَتاعِه فنُقِلَ).

أقراء ايضا:شخصيات تاريخية قصة رائعة للقائد الاسلامي عمرو بن العاص رضي الله عنه

جمل بحبل
جمل بحبل

مواقف في حياة ابي ايوب الانصاري مع الرسول والصحابه

خرج ابوبكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما ذات يوم في شدة الحر, وكان يطلبان الطعام فقابلوا رسول الله وسالهم عن سبب الخروج قالوا له من شدة الجوع, فقال رسول الله  “وأنا والذي نفسي بيده ما أخرجني غير ذلك, قوما معي” فذهبا الي بيت ابي ايوب الانصاري رضي الله عنه فاستقبلهما احسن استقبال ,وكان ابي ايوب الانصاري رضي الله عنه يدخر لرسول الله الطعام  وذهب الي نخلة وقطع منها عذفا وذبح لرسول الله الطعام ,وقدمه له وعندما أكل رسول الله وأصحابه ,وشبعوا قال رسول الله صل الله عليه وسلم: “”خبز ولحم وتمر وبسر ورطب” ودمعت عيناه ثم أكمل قائلًا: “والذي نفسي بيده هذا هو النعيم الذي تسألون عنه يوم القيامة”.

كان لابي ايوب الانصاري رضي الله عنه مواقف عديدة مع الرسول والصحابه ,فمن الموقف العظيمة له موقف حادثة الافك فقد كان رسول الله في ابتلاء وحزن, بسبب اتهامه في عرضه ورسالته ودعوته ,واتهام السيدة عائشة رضي الله عنها, في هذا الوقت ذهب ابي ايوب الانصاري رضي الله عنه الي زوجته قال لها: “يا أم أيوب، أرأيت لو كنت مكان عائشة أيمكن أن تفعلي ما رُميت به عائشة رضي الله عنها”؟ قالت: “لا والله”، قال: “فوالله لعائشة خيرٌ منك وخيرٌ من نساء العالمين”,فقد كان له حسن ظن خير بالمومنين جميعا .

أقراء ايضا:شخصيات علمية من العصر العباسي برعت في المجال العلمي

جيش
جيش

وفاة ابي ايوب الانصاري

شاهد أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه جميع المعارك فكان كان يحب الجهاد في سبيل الله, حتي بلغ الثمانين من عمره وكانت المعركة مع الروم وهي فتح القسطنطية حيث كان معه في الجيش معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه, وعند وصل الجيش أسوار القسطنطينية مرض أبي أيوب الانصاري رضي الله عنه، فذهب إليه قائد الجيش يزيد بن معاوية اليه فعندما احس أبي ايوب الانصاري بقرب موته وصي ان يدفن في أبعد بقعةٍ في أرض العدو، وقد كان له هدف من ذلك انه يحث بالمسلمين عند الفوز ودخول السطنطنية فيعلم أنهم قد حققوا النصر والفوز، وبعد وفاته أنجز يزيد بن معاوية وصيته ودفنه في قلب القسطنطينية.

أقراء ايضا:ابن بطوطة رحالة ابن بطوطة رحالة العالم ومعلومات عن حياته وتاريخه

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى