هل تعلم

هل تعلم عن قدرة الله سبحانه وتعالى في خلقه

هل تعلم عن قدرة الله

الله تعالى له القدرة العظمى وله الجلال الأكمل سبحانه وتعالى، فالله سبحانه وتعالى لا يشبه أحدًا من مخلوقات إذ هو سبحانه وتعالى ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، ليس كمثله شيء في قدرته ولا إرادته ولا شأنه العظيم سبحانه وتعالى، فالله تعالى لا يحده زمان ولا يحويه مكان فهو فوق كل ذلك عال سبحانه وتعالى فوق عرشه بائن من خلقه غير مماسٍّ لهم.

ونحن في هذا الموضوع نتعرض إلى ذكر بعض المعلومات عن قدرة الله سبحانه وتعالى وإرادته العظيمة التي تُعجز كل الإرادات والتي لا يمكن أن يقارن بها إرادة ولا قدرة أحد من خلقه سبحانه وتعالى.

هل تعلم عن قدرة الله سبحانه وتعالى في خلقه:

 هل تعلم عن قدرة الله في النباتات والحيوانات:

  • هل تعلم بأن من عجائبه سبحانه وتعالى في النحل أنه قائم على ذاته فعلى رغم من صغر حجمه قد يسر المولى له سبل مراعي لكي يحصل على طعامه وثم يعود لبيته وكيف بأن هذا النحل منظم تنظيم يعجز عن البشر فيقسم نفسه لفرق متعددة وكل فرقة منهم له وظيفة ما يفعلها وكيف سخره الله لناس فهو صانع العسل الذي فيه شفاء من الأمراض فسبحان الخالق.
  • هل تعلم بأن النمل على الرغم من صغر حجمه أيضًا فهو يهيئ نفسه في فصل الصيف لكي يحصل على الغذاء ويوفره لفصل الشتاء والنمل الوحيد الذي يحمل أضعاف أضعاف أوزانه ومنظم تنظيمًا كما النحل فهو يكون على الدوام في صفًا واحد لا يخرج بعضه عن خط السير المرسوم لهم.
  • هل تعلم بأن النبات قائم بذاته وهو يقوم بالاعتماد على نفسه في الغذاء والشراب وكيف أن النبات يعيش في أماكن متعددة ويختلف كل نبات منه عن الآخر في تحمله للبرودة.
  • هل تعلم بأن الذبابة تبيض في الدورة مئات ألوف على المقابل فإن الذبابة لا تعيش كثيرًا فالفترة التي تعيشها الذبابة لا تتعدى أسبوعين فلو عاشت الذبابة أكثر من هذا لاختلفت أشياء كثيرة فالذباب يعد من أكثر الكائنات من حيث العدد.

هل تعلم عن قدرة الله في كونه:

  • هل تعلم بأن المجرات والكواكب هي مظهر من مظاهر قدرة الله سبحانه وتعالى في كونه حيث خلق المولى كم كبير من الكواكب والمجرات والنجوم ومنها ذلك الكوكب الذي يعيش عليه البشر ألا وهو كوكب الأرض والسماء التي رفعها سبحانه وتعالى بغير عمد فسبحان الخالق.
  • هل تعلم بأن من عجائبه سبحانه وتعالى في البحار والمحيطات وما تحويها هذه المحيطات والبحار من كائنات حية تعيش بداخلها بأنواع وأشكال عديدة وكيف سخرها الله للإنسان وهيئ لها سبل الحياة من تنفس ورزق وهم تحت مئات الكيلومترات داخل المحيط وما يوجد من براكين وصخور فكلما تعمقنا وجد العجب العجاب فسبحان من سخر لنا هذا.

هل تعلم عن قدرة الله في الأرض:

  • هل تعلم بأن الجبال هي من أعظم خلق الله على أرضه بصلابتها القوية كالأوتاد في ثبات القشرة الأرضية من أن تتصدع وتتزلزل وتضطرب فقال سبحانه وتعالى: {وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهارًا وسبلًا لعلكم تهتدون} (سورة النحل، الآية: 15).

كان هذا ختام موضوعنا حول هل تعلم عن قدرة الله سبحانه وتعالى في خلقه، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات عن قدرة الله العظيمة الفائقة وعن إرادته العظيمة وخلقه للسموات والأرض والإعجاز الذي في هذا الكون العظيم الذي لم يستطع العلماء حتى اليوم في اكتشاف شيء منه إلا أقل القليل، وكلما تعمق العلماء في دراسة أعماق الكون كلما بان لهم أنهم لا زالوا لم يعرفوا عن الكون شيئًا!

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق