هل تعلم

هل تعلم عن سيدنا عمر بن الخطاب الفاروق

هل تعلم عن سيدنا عمر بن الخطاب

عمر بن الخطاب هو الصحابي الجليل الذي أسلم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن كان أشد الناس عداوة للإسلام، فهدى الله تعالى قلبه لهذا الدين، وفتح الله تعالى سمعه للقرآن العظيم، فدخل في دين الله منتسبًا إليه مدافعًا عنه مناضلًا عن المسلمين، فجزاه الله تعالى خير الجزاء.

وكان من أقرب الناس من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو أفضل الأمة من الصحابة بعد أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه، وهو الخليفة الراشد الثاني الذي تولى من بعد أبي بكر رضي الله تعالى عنه الخلافة، فجرى بين الناس بالعدل وأقام الميزان القسط ولم يظلم أحدًا من الخلق، فضُرِبَ به المثل في العدل، رحم الله عمر ميزان العدل الذي لم يهتز طول حياته أبدًا.

ونحن في هذا الموضوع نتعرض إلى بعض المعلومات المهمة التي ينبغي على كل مسلم أن يتعرف عليها من سيرة عمر رضي الله تعالى عنه، فسيرة هؤلاء تورث الخشية والورع وتجعل المسلم يقتدي بهم أمثل الاقتداء، فعلى كل مسلم أن يحرص على الاستماع إلى سير هؤلاء العظماء الكبار الذين جاؤوا كالأقمار في كبد السماء فأضاؤوا الدنيا بأسرها.

هل تعلم عن سيدنا عمر بن الخطاب الفاروق:

  • هل تعلم أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه وُلِدَ قبل هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربعين عامًا.
  • هل تعلم أن عمر رضي الله تعالى عاش في زمان الجاهلية وكان موصوفًا بشدة البأس.
  • هل تعلم أن إسلام عمر رضي الله تعالى عنه كان في العام السادس من بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم، بعد أن كان في أشد العداوة مع المسلمين ومن أكثر الناس رفضًا لهذا الدين، فهداه الله تعالى بعد هذا العداء الشديد، فصار لواءً من ألوية الحق التي تهز قلوب المشركين.
  • هل تعلم أن عمر رضي الله تعالى عنه يُلَقَّب بالفاروق لعدله الشديد الذي ضُرِبَ به المثل وصار مثلًا سائرًا في العالمين.
  • هل تعلم أن عمر رضي الله تعالى عنه أعز الله تعالى به هذا الدين.
  • هل تعلم أن عمر رضي الله تعالى عنه كان شديد الطول وكان جسيمًا شديد الحُمْرة.
  • هل تعلم أن الشيطان حين كان يرى عمر رضي الله تعالى عنه سالكًا في طريق من الطرق كان الشيطان يسلك في الطرق الآخر مخالفًا لطريقه رضي الله تعالى عنه.

  • هل تعلم أن عمر رضي الله تعالى عنه على الرغم من قوته الشديدة وصدعه بالحق رغم مرارته فوق الرؤوس، إلا أنه كان يبكي بكاءً شديدًا إذا سمع القرآن الكريم، ويحاسب نفسه حسابًا عسيرًا على كل شيء.
  • هل تعلم أن عمر رضي الله تعالى كان رجل دولة من الطراز الأول وفتح الله تعالى على يديه الكثير من البلاد، وصارت دولة الإسلام قوية أعظم ما تكون في عهده رضي الله تعالى عنه.
  • هل تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم وصف عمر بأنه مُحْدَّث مُلهم من الله سبحانه وتعالى، حين قال: لقد كان فيما كان قبلكم من الأمم ناس مُحدَّثون، فإن يك في أمتي أحد فإنه عمر.
  • هل تعلم أن خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم، وبعد الصديق أبو بكر رضي الله تعالى عنه، هو عمر رضي الله تعالى عنه، كما ورد ذلك عن علي رضي الله تعالى عنه مذكرًا بفضل عمر رضي الله عنه.

كان هذا ختام موضوعنا حول هل تعلم عن سيدنا عمر بن الخطاب الفاروق، قدمنا من خلال هذه المقالة بعض المعلومات عن الخليفة الراشد الثاني عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه، ونرجو أن يكون هذا الموضوع قد حاز على إعجاب القارئ الكريم، فسيرة عمر رضي الله تعالى عنه من السير الحافلة بالأحداث الجسام والأمور العظيمة التي ينبغي على المسلم أن يتعرف عليها وأن يعرف كثيرًا عن هذا الجبل الأشم، عمر رضي الله تعالى عنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى