هل تعلم

هل تعلم عن الحج معلومات دينية قيمة

نقدم لكم هذه المنقالة من موقع احلم تحت عنوان هل تعلم عن الحج معلومات دينية قيمة، حيث يقوم المسلمين بأداء واحدة من أقرب الشعائر إلى القلوب وهى الحج والذي يمثل الركن الخامس من أركان الإسلام، ويقوم به المسلمين في أوقات محددة مرة واحدة خلال العام، وتتميز هذه الفريضة بأنها تتم للقادر على أدائها حيث أن أداء فريضة الحج يتطلب القدرة الجسدية والعقلية والمادية التي تسمح بها، كما إنه يكفي أن يقوم بها المسلم مرة واحدة في العمر روى أبو هريرة أن النبي محمد قال “يا أيها الناس، قد فرض عليكم الحج فحجوا، فقال رجل من الصحابة أيجب الحج علينا كل عام مرة يا رسول الله؟، فسكت النبي، فأعاد الرجل سؤاله مرتين، فقال النبي لو قلت نعم لوجبت، وما استطعتم، ثم قال ذروني ما تركتكم”، وفيه يتم التوجه إلى مكة المكرمة حيث يوجد المسجد الحرام أو الكعبة المشرفة حيث يتم جزء كبير من الشعائر الخاصة بالحج إلى جانب مجموعة أخرى من الشعائر التي تتم في منى وعرفات.

هل تعلم عن الحج:

  • أن الحج ثلاثة أنواع حج التمتع حيث يقوم الحاج بالعمرة والحج على أن يكون هناك فاصل بينهما، والحج المقرون وفيه يقوم الحاج بالعمرة والحج دون وجود فاصل بينهما، والحج المفرد حيث يقوم الحاج بأداء الحج فقط دون عمرة.
  • أنه أكثر يوم يعتق فيه الناس من النار فقد قال رسول الله صل الله عليه وسلم “ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار، من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة، فيقول ما أراد هؤلاء؟”.
  • أنه يذهب الفقر وجزائه إذا أودي بنية خالصة وبشكل صحيح وتقبله الله الجنة، فقد قال رسول الله صل الله عليه وسلم “تابعوا بين الحج والعمرة، فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة، وليس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة”.
  • أنه يوجد بعض الأمور التي إن قام الحاج بفعلها بعد الإحرام بطل حجه والتي تتمثل في حلق الشعر وتقليم الأظافر، استخدام الأشياء ذات الروائح النفاذة، الجماع، الصيد، أن يرتدي الرجل اشياء تمت خياطتها وأن ترتدي المرأة النقاب.
  • إن المرأة الحائض تستطيع القيام بكل مناسك الحج ماعدا الطواف على أن تقوم به بعد التطهر من الحيض تطبيقًا لقول النبي صل الله عليه وسلم لعائشة “افعلي ما يفعل الحاج غير ألا تطوفي بالبيت حتى تطهري” مع المحافظة على الإحرام حتى إتمام الطواف.

بعض الأئمة والمشايخ أباح للحائض أن تطوف طواف الإفاضة في حال كانت مدة وجودها في مكة تنتهي قبل التطهر من الحيض ومنهم ابن تيمية وابن عثيمين والحنفية وبعض الشافعية.

  • أجمع أغلب أهل العلم على إنه لا يشترط أن يكون الحاج على وضوء ليكون السعي بين الصفا والمروة صحيح ولكن المستحب أن يكون العبد على طهارة.
  • إن بعض الأبحاث أثبتت أن القيام بالحج يعمل على تقوية الجهاز المناعي في الجسم مما يزيد من الصحة و القوة، حيث ان الحج هو نوع من الرياضة البدنية والنفسية و الروحية، ففي الحج هناك المشي العادي والمشي السريع وهما نوعين من الرياضات التي تعمل على الوقاية من مجموعة من الأمراض على رأسها القلب والضغط والسكر والكوليسترول.
  • ان ماء زمز ثبت بالفحص أنه أنقى ماء على الأرض فهو خالي من الشوائب والبكتيريا والفيروسات، كما أثبتت الأبحاث أن ماء زمزم يمتلك قدرات علاجية وتزداد تلك القدرات بقراءة القرآن على تلك الماء وقد خبرنا الرسول قديمًا بذلك إذ قال “ماء زمزم لما شرب له”.
  • إنه يعتبر نوعًا من الرياضات التأملية ومن المعروف أن هذا النوع من الرياضات يساعد في التخلص من الاضطرابات النفسية والعصبية والعمل على زيادة القدرات العقلية والصفاء الذهني نتيجة لزيادة النشاط العصبي للمخ.
  • أن الحجر الأسود من أحجار الجنة وهو عبارة عن ياقوته أو جوهرة.
  • أن البيت الحرام قواعده من وضعها هم الملائكة وهو أول بيت في الأرض وأول من بناه هو آدام عليه السلام.
  • إن أرجح الأقوال في ميعاد فرض الحج إنه تم فرضه في العام التاسع أو العاشر للهجرة.

يتمتع الحج بمكانة كبيرة في الإسلام تصل إلى مكانة الجهاد، حيث يعتبر الحج نوعًا من الهجرة إلى الله،  فعن عائشة رضي الله عنها قالت “يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل، أفلا نجاهد، قال لا، لكنَّ أفضل الجهاد حج مبرور”، حتى أن الله من على الحاج أنه يعود من حجه إذا قبل كمن ولدته أمه” من حج لله فلم يرفث ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق