شخصيات وأعلام

هارون الرشيد نبذة مختصرة عن حياته ومقتطفات رائعة من اشهر اقواله

هارون الرشيد هو الخليفة العباسي الخامس ويعد اشهر الخلفاء العباسيين، امتدت مدة حكمه بين عامي 786 و809 م، ولد هارون الرشيد عام 763 م في مدينة الري وكان اكثر لخلفاء العباسيين ذكراً في المصادر الأجنبية كالحوليات الألمانية على عهد الامبراطور شارلمان التي ذكرته باسم Aron، كما افاضت المؤلفات العربية بالحديث عنه حيث وصفته بالخلفية الورع المتدين الحكيم والمجاهد الذي امضي حياته بين حج وغزو، فكان يحج عاماً ويغزو عاماً، تولي هارون الرشيد الخلافة العباسية في 14 سبتمبر 786 م بعد وفاة اخيه موسى الهادي، وكانت الدولة العباسية خلال هذا الوقت متباعدة مترامية الاطراف تمتد حدودها من من وسط آسيا حتى المحيط الأطلسي، معرضة لظهور الفتن والثورات، تحتاج إلى قيادة حكيمة وحاسمة للنهوض بها، وكان هارون الرشيد أهلاً لهذه المهمة الصعبة وتمكن من ادائها علي اكمل وجه  ويسعدنا ان نقدم لكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم معلومات مشوقة ورائعة عن حياة هارون الرشيد قبل وبعد خلافته واشهر الاقوال والحكم التي وردت عنه ، وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : شخصيات وأعلام .

خلافة هارون الرشيد وصفاته

تمكن هارون الرشيد خلال فترة خلافته بتكثيف جهوده لتطوير الدول في مختلف المجالات، حيث تميزت دولته بالرقي والنهضة في مختلف نواحي الحياة، مما دل علي ذكائه وحنكته وقدرته علي القيادة الرشيدة للنهوض بدولته من الناحية السياسية والاجتماعية والعصرية وغيرها، فكان واحد من انجح القادة القدرين علي تحمل المسئولية بفاعلية كبيرة، كما أنّه كان يتّسم بالعديد من الصفات منها الفصاحة والبصر، وسعة الأدب، والعلم، والفقه وكان ورع وتقي، يصلي مئة ركعة في اليوم، وكان عندما يحج يأخذ معه مئة ولي مع أبنائهم، وفي العام الذي كان لا يحج به كان يبعث حوالي 360 شخص على نفقته الخاصة، كما أنه كان يتصدق بألف درهم كل يوم من ماله الخاص .

وفي عصر هارون الرشيد تطورت العلوم بمختلف انواعها وخاصة الفيزياء الفلكية والتقنية بشكل عام، وظهرت العديد من الاختراعات الهامة، حيث اهتم هارون الرشيد بالإصلاحات الداخلية فقام ببناء مساجد وقصور واستخدمت في عهده القناديل لأوّل مرّة واهتم بالزراعة وبناء الجسور وقام بتأسيس ديوان خاص للإشراف على تنفيذ الأعمال كما تمكن من القضاء علي الفتن الداهلية وثورات الخوارج وتصدي للبزانطيين والتخلّص من نكبة البرامكة.

وفاة هارون الرشيد

توفي هارون الرشيد في إحدي الغزوات التي قام بها عام 193 هـ وكان عمره وقتها 45 عاماً ..

وأمّا سبب وفاته فهو علّةٌ في بطنه كان يُخفيها عن الجميع حتى أقرب الناس إليه، وفي إحدي غزواته شعر هارون بقرب اجله واشتد به المرض فشرح أمره الي احد اصدقائه المقربين وتوفي بعد ذلك بفترة قصيرة، وكان الرشيد يخفي مرضه من خلال ربط بطنه بقطعة من الحرير حتي لا يظهر لاحد ما يعانيه من آلام شديدة، وتم دفن جثمانه في مدينة طوس وذلك بعد أن رفضت الدولة الإيرانية تسليم جثمانه للبغداديين، وسمي قبره بالهارونية.

اشهر اقوال هارون الرشيد

  • كل ذهب وفضة على وجه الأرض لا يبلغ ثمن نخلة البصرة.
  • الجواب ما تراه دون أن تسمعه، والسلام.
  • في أي مكان شئتِ أمطرى فسيحمل إليّ خراجك.
  • من شاور كثر صوابه.
  • النفس تطمع والأسباب عاجزة.. والنفس تهلك بين اليأس والطمع.
  • الشرف يمنع صاحبه من الدناءة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق