معلومات طبية

نقص امتصاص بعض الفيتامينات والأملاح قد يعوق تزويد الجسم بالطاقة

نقص امتصاص بعض الفيتامينات والأملاح قد يعوق تزويد الجسم بالطاقة: بـ الإضافة إلى مشكلات أخرى.

يُعرَّف سوء الامتصاص بـ أنه انتهاك لـ هضم وامتصاص العناصر الغذائية أو مركباتها فـ الأمعاء.

لـ فهم أهمية سوء امتصاص العناصر الغذائية ، من المهم التعرف على خطوات معينة فـ الهضم بـ الإضافة إلى امتصاص العناصر الغذائية.

من خلال السطور القادمة نستعرض كافة التفاصيل بـ شكل مبسط، ولـ الإلمام بـ التفاصيل ما عليك سوى إتمام السطور إلى نهايتها.

قد يهمك أيضًا أن تطلع على: أسباب الصداع عند الأطفال

الهضم وإمتصاص العناصر الغذائية

ينقسم الأمر إلى ثلاثة عمليات أساسية تشمل ما يأتي ذكره:-

1- هضم وإمتصاص الدهون

  • تشارك أملاح الصفراء وإنزيمات البنكرياس مثل الليباز والكوليباز فـ عملية تكسير الدهون ومن ثم تحليلها.
  • بعد ذلك ، المواد المتكونة نتيجة هذا التفكيك ، أي الأحماض الدهنية ، تتحد فـ شكل دهون داخل خلايا النسيج الظهاري.
  • ومن ثم، تغادر الخلية ويتم نقلها عبر الجهاز اللمفاوي والدورة الدموية.
  • تعتبر عملية امتصاص الدهون عند الأطفال والبالغين عملية فعالة لـ الغاية.
  • يتم امتصاص حوالي 95 بـ المئة من الدهون التي تدخل الجسم.
  • ولكن، فـ الأطفال فـ الأشهر الأولى من العمر تكون هذه النسبة أقل.

2- هضم وإمتصاص الكربوهيدرات

  • الأميليز عبارة عن إنزيمات تعمل على تكسير النشا الذي تفرزه الغدد اللعابية والبنكرياس.
  • ومن ثم، تساعد فـ عملية تكسير وتحليل السكريات.
  • يحدث المزيد من تكسير السكريات وامتصاصها على سطح خلايا الأنسجة الظهارية التي تغطي الغشاء المخاطي.
  • تم العثور على الإنزيمات المعوية على طول الحافة التي تغطي الخلايا الظهارية الأمعاء.
  • هذه الإنزيمات ، مثل السكراز ، والإيزومالتوز ، والجلوكاميلاز ، واللاكتوز ، مسؤولة عن هضم النشويات فـ الغشاء المخاطي.
  • تتطلب عملية إدخال المواد المهضومة فـ الخلايا الظهارية مساعدة بروتينات النقل.
  • تتطلب هذه المواد الحاملة طاقة ووجود أملاح مثل الصوديوم لـ تعمل.
  • وفـ هذه الحالة .. يكون وجود الأملاح مطلوبًا لـ أن التغيرات الكهروكيميائية تلعب دورًا مهمًا فـ عملية الامتصاص.

3- هضم وإمتصاص البروتينات

  • يتم تحليل البروتينات بـ استخدام إنزيمات البنكرياس مثل إنزيم الببتيداز وإنزيم البروتياز.
  • تبدأ عملية الهضم والتحليل فـ المعدة.
  • تنتهي بـ إنزيمات البنكرياس مثل التربسين ، كيموتربسين ، الإيلاستاز ، إلخ.
  • هناك أيضًا إنزيمات تكسر بروتينات معينة من الخلايا الظهارية.

قد يهمك أيضًا أن تطلع على: تسكين الم الاسنان

أهمية الفيتامينات والأملاح المعدنية

الفيتامينات هي العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم لـ العديد من وظائف الجسم الحيوية إضافةً إلى النمو.

تنقسم الفيتامينات إلى مجموعتين:-

  1. الفيتامينات التي تذوب فـ الدهون، بما فـ ذلك: فيتامين أ وفيتامين د وفيتامين هـ وفيتامين ك، والتي تتراكم فـ الأنسجة الدهنية ومن ثم يمتصها الجسم بسهولة.
  2. وكذلك الفيتامينات القابلة لـ الذوبان فـ الماء ؛ على سبيل المثال: فيتامينات ب وفيتامين جـ، والتي تستخدم مباشرة بعد تناول هذه الفيتامينات .. لا تتراكم فـ الجسم وأي فائض يتم إفرازه فـ البول بـ استثناء فيتامين ب 12 الذي يتم تخزينه فـ الكبد لـ سنوات عديدة.
  • أما المعادن فـ هي مهمة لـ صحة الجسم، فـ هي تدعم صحة العظام والعضلات والدماغ.
  • كما أن المعادن مهمة لـ إنتاج الإنزيمات والهرمونات.
  • تشمل المعادن الكالسيوم والمغنيسيوم بـ الإضافة إلى الفوسفور والبوتاسيوم وكذلك الصوديوم والكلوريد وأيضًا الكبريت والحديد والمنغنيز والنحاس واليود والزنك والكوبالت والفلور والسيلينيوم.
  • يمكن الحصول على هذه المعادن من مجموعة متنوعة من الأطعمة.
  • ولكن، فـ بعض الحالات .. قد يوصي الطبيب بـ تناول مكملات غذائية إذا كان الشخص يعاني من حالات طبية معينة مثل أمراض الكلى المزمنة.
  • ومن ثم، فـ إن نقص امتصاص بعض الفيتامينات والأملاح من شأنه أن يعوق تزويد الجسم بـ الطاقة.

سوء التغذية .. مضاعفات سوء الإمتصاص

  • يتسبب سوء امتصاص المغذيات فـ درجات متفاوتة من التغيرات التغذوية.
  • فـ الأطفال الصغار والرضع ، تحدث بداية العدوى فـ وقت مبكر إلى حد ما ، بينما تظهر علامات العدوى فـ الأطفال الأكبر سنًا أو البالغين فـ وقت متأخر نسبيًا.
  • يرتبط التغيير المرضي بـ خطورة سوء الامتصاص ، وبـ الطبع بـ القدرة على التعويض .. أي تعويض النقص من خلال الطعام ومكملاته.
  • يعتبر اكتساب الوزن المتكرر عند الأطفال متبوعًا بـ تأخر النمو علامة واضحة على سوء الامتصاص والميل إلى النزيف.
  • عادة ما ترتبط هشاشة العظام وفقر الدم والضعف العصبي بـ بعض أشكال سوء التغذية.

قد يهمك أيضًا أن تطلع على: اشياء تسهل الولادة

كيف يمكن الوقاية من سوء الإمتصاص ؟

تشمل أهداف علاج سوء الامتصاص ما يأتي ذكره:-

  1. التعويض الغذائي لـ المواد الثابت نقصها.
  2. توفير أقصى قدر من الاهتمام بـ علاج المرض أو إزالة المسبب الذي يؤدي إلى سوء الامتصاص.
  • نظرًا لـ أنه يمكن العثور على أوجه قصور أخرى فـ معظم حالات سوء الامتصاص الغذائي .. يجب إجراء اختبار وتقييم دقيقين كلما أمكن ذلك.
  • يجب تعويض أوجه القصور بـ شكل كافٍ بـ الأدوية المناسبة أو الأطعمة المدعمة.
  • يمكن أن يؤدي علاج العامل المسبب إلى الشفاء التام، أو على الأقل التخفيف من سوء الامتصاص.

 

  • لا يمكن تجنب بعض الأمراض ، مثل الداء البطني أو عدم تحمل اللاكتوز.
  • ولكن، يمكن السيطرة على الأعراض المصاحبة لها بـ اتباع نظام غذائي.
  • أيضًا، يمكن تناول مكملات غذائية موصى بها من قبل أخصائي.
  • فـ بعض الحالات، يمكن منع سوء الامتصاص عن طريق تجنب الاستخدام المفرط لـ الملينات أو لـ الكحوليات.
  • كلا الملينات والكحوليات مرتبط بـ زيادة خطر سوء الامتصاص.

وبـ وحه عام، إذا كنت تعاني من مشاكل فـ الجهاز الهضمي، فـ من المهم التحدث إلى طبيبك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى