شخصيات وأعلام

نبذة عن محمود درويش وقصة حياته ووفاته

نبذة عن محمود درويش

محمود درويش يعتبر من أهم الشعراء العرب, فهو فلسطيني الجنسية حيث ولد في فلسطين 13 مارس 1941, في قرية تسمي البروة الجليل وهي شمال فلسطين ,و تقع على هضاب قريبه شاطئ البحر المتوسط ,حيث تتميز بجمالها ونقاوة بيئتها وآثارها التاريخية, و تطل علي سهل عكا, مما اثر كثيرا في تكوين شخصية الشعر محمود درويش, حيث ارتبط اسمه بشعر الثورة والوطن وعمل علي تطوير الشعر العربي الحديث, و قام بادخال الرموز فيه حيث يرمز لحب الوطن بالحبيبة, ومن اشهر كتابته ,وثيقة إعلان الاستقلال الفلسطيني التي تم إعلانها في الجزائر .

انتسب إلى الحزب الشيوعي الاسرائيلي, بعد انهاء المرحلة الثانويه وعمل في صافحة الاتحاد والجديد ,محررا ثم اشترك في تحرير جريدة الفجر,و اعتقل محمود درويش من قبل السلطات الإسرائيلية, بتهم سياسيه نظرا لتصريحاته ونشاطه السياسي ,ثم انتقل الي الاتحاد السوفتي للدراسة ,ثم الي القاهرة وعمل في جريدة الاهرام ,وبعد ذلك التحق بمنظمة التحرير الفلسطيني, ثم انتقال الي لبنان وعمل في مؤسسات النشر التابعة لمنظمة التحرير الفلسطيني, واستقال احتجاجا على اتفاقية اوسلو واسس مجلة الكرمل الثقافية .

أقراء ايضا :اولاد حارتنا نجيب محفوظ وأسباب الجدل حول هذه الرواية

اقول في الادب
اقول في الادب

معلومات عن محمود درويش

انتقل محمود درويش الي اماكن عديدة, منها رميش وهي قرية في لبنان, حيث انه المكان الاول الذي انتقلت فيه العائلة بعد مغادرة الوطن , ثم  الي”جزين” التي تتميز بشلالات العظيمه, تم الناعمة قرب الدامورحيث البحر والحقول, حيث كان في السادسة من عمري ,وكما يروي انهم كانوا ينظرون انتهاء الحرب للعودة الي موطنهم ,فعادوا متسللين مع دليل فلسطيني إلى شمال الجليل.

كانت المفاجاة عند اكتشاف أن قرية البروة لم تعد موجودة, فقد دمرتها عساكر الاحتلال الاسرئيلي, و أقيمت على أراضيها موشاف (قرية زراعية إسرائيلية),فقد عاش في حيفا عشر سنوات حيث انهي دراسته الثانوية, وعمل بعد ذلك محررا  في جريدة “الاتحاد” ,حيث كانت الاقامة في حيفا إقامة جبرية,ويروي ايضا احمد درويش انه من العام 1967 لغاية العام 1970 كان ممنوعاً من مغادرة المنزل, حيث تم اعتقاله وفي كل سنة ويدخل السجن من دون محاكمة.

حاول السفر الي باريس لكن السطات الفرنسية منعت دخوله البلاد ,حيث انه غير محدود الجنسية او الهوية, ثم سافر الي موسكو حيث التحق معهد العلوم الاجتماعية, وهناك اصطدم بمشكلات الروس حيث قال لم أجد روسيا أبداً جنة الفقراء, انتقال بعد ذلك الي القاهرة والتقي بمحمد عبد الوهاب, وعبد الحليم حافظ  وكبار الكتاب, مثل نجيب محفوظ ويوسف إدريس وتوفيق الحكيم, وعينه  محمد حسنين في “الأهرام” ,حيث اصبح نجيب محفوظ ويوسف إدريس من الأصدقاء القريبين له, ثم انتقال الي بيروت ومنها ثم الي عمان ومنها الي رام الله .

أقراء ايضا :اولاد حارتنا نجيب محفوظ وأسباب الجدل حول هذه الرواية

الشاعر الفلسطيني
الشاعر الفلسطيني

مؤلفات محمود درويش

أقام محمود درويش اول حفل توقيع لإصداراته ,في مركز خليل السكاكيني في رام الله, وفي عمان اقام حفل علي مسرح البلد في قاع المدينة وذلك في بداية 2008, بدأ درويش بتوزيع نحو ألف كتاب من مكتبته ,على مكتبات شعبية في اماكن متعددة منها  جبل النظيف ومخيم البقعة, وكان له دور مميز في رئاسة اتحاد الكتاب والصحافيين الفلسطينيين, ساهم في عقد المؤتمر التوحيدي في الجزائر,الذي أعاد اللحمة للكتاب والصحافيين , ومن اشهر مؤلفاته :أوراق الزيتون , عاشق من فلسطين , آخر الليل, يوميات جرح فلسطيني ,الكتابة على ضوء البندقية ,العصافير تموت في الجليل ,حبيبتي تنهض من نومها ,أحبك أو لا أحبك , محاولة رقم 7 , أعراس(شعر), حصار لمدائح البحر,والعديد من المولفات التي خلدت ذكره .

أقراء ايضا :ابو موسى الاشعري معلومات تاريخية مهمة عن الصحابي الجليل

قصائد شعريه لمحمود درويش
قصائد شعريه لمحمود درويش

قصائد شعريه

وفاة محمود درويش

توفي محمود درويش في امريكا عام 2008 بعد إجراء عملية القلب المفتوح ,في مركز تكساس الطبي في تكساس ,ادت الي دخوله في غيبوبة, ثم توفي بعدها ,اعلانات فلسطين الحداد علية لمدة ثلاثة أيام, في جميع الاراضي الفلسطنية حزنا على وفاته ,حيث تميز محود درويش بعشقه لوطنه وتبني كثير من المشاريع الثقافيه,  وتم دفنه في  مدينة رام الله حيث خصص  له الرئيس الفلسطيني محمود عباس, قطعة أرض في قصر رام الله الثقافي, وتم وضع اسمه علي القصر  “قصر محمود درويش للثقافة”,وقد شارك في جنازته رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس , وقد حصل علي الدكتوراة الفخرية من جامعة بيرزيت عام 1996, وايضا حصل الدكتوراة الفخرية من جامعة لوفان الكاثوليكية في بلجيكا في عام 1998.

أقراء ايضا :أبو القاسم الشابي إرادة الحياة .. ومقتطفات مختارة من أروع قصائده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى