قصص أطفال

موضوع عن الصلاة للأطفال قصة الوردة الساجدة مفيدة ورائعة جداً

موعدكم الآن مع قصة جميلة ومسلية فيها عبر وعظات مفيدة جداً للاطفال ولجميع الاعمار ايضاً ننقلها لكم في هذا الموضوع بعنوان موضوع عن الصلاة ، قصة الوردة الساجدة بقلم : اسماعيل عبد الفتاح عبد الكافي نتمني ان تنال إعجابكم وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص أطفال من موقع احلم .

الوردة الساجدة

تعودت الاسرة قضاء يوم العطلة الاسبوعي في إحدي الحدائق الواقعة علي اطراف المدينة، وتعود الفتي حامد التلميذ بالمرحلة الاعدادية واحد افراد هذه الاسرة علي أن ينتهز فرصة ذهاب والدة لصلاة الجمعة للعب بالكرة وسط الاشجار والشجيرات .

وفي احد هذه الايام وبينما كان حامد يسابق الكرة بعد أن ركلها بأقدامه لمح وردة حمراء جميلة وسط شجيرات الورد البلدي المنتشر في الحديقة، فكر حامد بسرعة إنه لم يدخل نقوداً ليقدم لوالدته هدية مناسبة تعبيراً عن حبه ووفائه لها، وهذه اول وردة في الحديقة، قال حامد في نفسه : لم لا اقطفها لاقدمها لوالدتي هدية ؟

فكر وقرر واسرع نحوها ومد يده ليقطفها ولكنه وجدها تتمايل نحو الارض ثم ترتفع نحو السماء، فتسائل الفتي بصوت عالي : لماذا تفعل الوردة ذلك مع ان الهواء ساكن ؟ وسمع صوتاً يقول : ارجوك لا تقلقني اثناء عبادتي وصلاتي، التفت الفتي حوله فلم يجد احداً، فحاول قطف الوردة بسرعة ولكن الصوت عاد : انا الوردة التي تحدثك، ارجوك اتركني اسجد لله !!

خاف الفتي ثم فكر وتراجع عن قطف الوردة وقال : ولكن كيف تسجد وردة جميلة لله، اعتدلت الوردة وقالت : ايها الطفل، لا تسخر إنني وهذه الاشجار والنباتات نحيا كما تحيا انت، فنحن نأكل ونشرب ونعيش ونمو باذن الله مثل البشر تماماً، ولابد ان نعبد الله ونسجد له كما يفعل الناس .

بهت الطفل والتفت حوله وارتعد من شدة الخوف واطلق ساقيه ليبتعد عن ذلك المكان واسرع نحو والدته ليبتعد عن ذلك المكان وسرع نحو والدته وكان والده قادماً من الصلاة فقابله وهدأ من روعه فحكي له الفتي حامد قصة الوردة التي تتحدث وتسجد لله .

عاتبه والده علي رغبته في قطف الورود واللعب بالكرة في الحديقة وعدم ذهابه الي الصلاة، ثم قال له : يا بني ان الوردة كغيرها من الاشجار والكائنات تعبد الله وتسجد له، فجميع المخلوقات تسجد لله سبحانه وتعالي، قال تعالي في كتابه العزيز : والنجم والشجر يسجدان ، صورة الرحمن وقال ايضاً في القرآن الكريم : ألم تر ان الله يسجد له من في السموات والارض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس ، سورة الحج . والله اصدق القائلين .

فاندهش الطفل وتسائل : وهل تسجد الوردة مثلما نسجد اثناء الصلاة، فرد الوالد بحنان : لا يا بني ، إن كل مخلوق يعبد الله بطريقة مختلفة، كما ان المرضى من المسلمين يقومون بالسجود بمجرد ايماءه من رأسهم او بأعينهم وهم علي فراشهم كما تفعل جدتك، وهذه سماحة الاسلام، فالوردة تسجد لله بطريقتها فقال حامد : يا والدي لن اكون اقل من هذه الوردة وهذا الشجر واعاهدك يا والدي بأنني سأواظب علي الصلاة ولن اتركها للهو وسوف اعبد الله واسجد له، سر الوالد كثيراً وقال : بارك الله فيك يا بني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى