معلومات

معلومات عن الحياة الزوجية معلومات مفيدة لكلا الزوجين لبناء بيت سعيد

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان معلومات عن الحياة الزوجية معلومات مفيدة لكلا الزوجين لبناء بيت سعيد، فالزواج هو أحد أهم العلاقات الإنسانية والاجتماعية، فالزوجين حينما يسعدا في حياتهما وعلاقتهما الزوجية، ينعكس هذا على عملهما أيضا، والمجتمع الذي يعيشاه فيه، وينعكس هذا على بيتهما فيكون بيتا صافيا منتجا متفوقا ومعطاءا.

الحياة الزوجية من وجهة نظر الإسلام

  • الله أساس التعامل مع الزوجين:

فالله بين كل زوج وزوجة، فالزوجين يتعاملان من خلال الله والخوف منه، وطلبا لرحمته الواسعة، وتطبيقا لمنهجه سبحانه وتعالى، فالزوجين الصالحين يتغاضيا عن السلبيات تقربا لله، ويخدم كل واحد من الزوجين الآخر، فالبعد عن الله ينهي الزواج بسرعة.

  • القرآن الكريم والسنة النبوية مرجع الحياة الزوجية السليمة:

فالمرجعية التي بنيت على كتاب الله وسنة نبيه، تلغي تماما فكرة من الفائز ومن الخاسر في أي خلاف ينشأ بين الزوجين، فإذا نشأ نزاع أو خلاف ردوا الأمر لله ورسوله.

  • الله ينجح كل علاقة زوجية بنيت على طاعته: الزواج الذي بني على طاعة الله في فرعيات والصغير من الأمور، ينجح حتى لو أفتقر لعوامل النجاح، لأن الله تعالى من على الزوجين بالتوفيق والسداد.
  • الزوجين يملئان حياة كل منهما الآخر:

قال تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ)سورة النور، فعلى الزوجين يملئان حياة الطرف الآخر، ويغضون الأبصار عن الحرام وعن محارم الآخرين، قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الْأَنْصَارِ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ، قَالَ: الْحَمْوُ الْمَوْتُ، وَإِنَّمَا مَعْنَى كَرَاهِيَةِ الدُّخُولِ عَلَى النِّسَاءِ عَلَى نَحْوِ مَا رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إِلا كَانَ ثَالِثَهُمَا الشَّيْطَانُ وَمَعْنَى قَوْلِهِ الْحَمْوُ يُقَالُ هُوَ أَخُو الزَّوْجِ كَأَنَّهُ كَرِهَ لَهُ أَنْ يَخْلُوَ بِهَا، وقال تعالى:( وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً) سورة الإسراء.

  • حل جميع مشاكل الزوجين داخل منزلهما:

فبيت الزوجية ثكنة عسكرية يجب ألا تخرج أسرارها خارجها، حتى لو وصل الخلاف فيها عنان السماء، فالمشكلة الصغيرة إذا خرجت خارج المنزل كبرت وتضخمت، قال تعالى : (لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً) سورة الطلاق، فليس لها أن تخرج من منزل الزوجية، وليس للزوج حق أن يخرجها منه، وعلى الخلاف أن يكون قصيرا ولا يطول وقتا طويلا، لأن زيادة مدة الخلاف تؤثر على قوة العلاقة بين الزوجين.

  • النظر للإيجابيات :

جاء رجل من الأعراب لعمر بن الخطاب لكي يشكو من زوجته ، فسمع زوجة عمر بن الخطاب تصيح في عمر بن الخطاب، ففتح عمر الباب فوجد الرجل راحلا فقال: ماذا ما بك ؟ ولماذا رحلت؟ فرد عليه الأعرابي وقال: جئت أشكو لك مما تعانيه أنت الآن، فرد عليه يا أخي أنهن أمهات أولادنا، وتلبين لنا كل حاجاتنا ، وبهذا ذكر الإيجابيات وليس السلبيات، فقال تعالى:( (فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً) سورة النساء.

  • بيت الزوجية مؤسسة لها قائد:

قال تعالى:( (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً) سورة النساء، قال تعالى:(وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) سورة البقرة، فالزوج هو القائد والزوجة هي نائب القائد، ولا بد من أخذ المشورة والنصيحة، قال تعالى: (وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ).

  • المعاملة بالمثل:

فإذا أردت أن تحترم زوجتك أهلك أحترم أنت أهلها في أول الأمر، فكل مؤمن صالح يحب أن يعامل كما يعامل هو الناس.

  • تصحيح الأخطاء والحفاظ على الصلاة:

فأذا أخطأ أحد الزوجين يجب أن يصحح خطأه، وكل بيت يحافظ على الصلاة وذكر الله يقل فيه الخلافات والنزاعات،وأنصلح حاله، قال تعالى:( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)سورة الأنبياء، قال تعالى:(وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى)سورة طه، وقال صل الله عليه وسلم:( إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ فَذَكَرَ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ وَعِنْدَ طَعَامِهِ قَالَ الشَّيْطَانُ: لا مَبِيتَ لَكُمْ وَلا عَشَاءَ، وَإِذَا دَخَلَ فَلَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ، قَالَ الشَّيْطَانُ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ، وَإِذَا لَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ طَعَامِهِ قَالَ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ وَالْعَشَاءَ).

الحياة الزوجية من وجهة نظرالباحثين

توصل الباحثين لأسس لنجاح الحياة الزوجية، من خلال دراسات وبحوث أجروها على مجموعة من الأزواج، وهذه الأسس هي:

  1. المشاركة: فالمشاركة تقرب الزوجين من بعضهما بعد أن يعبر كل طرف من الطرفين عن مشاعره، وخلق مساحة تكون مشتركة فيما بينهما مما يؤدي إلى تعميق سبل التواصل، وترسيخ الحب أكثر وأكثر.
  2. كل صعب سيمر: مثلما مر كل صعب في السابق.
  3. المودة: فالحنان والمودة والرحمة تزيد الود والتواصل والترابط والمحبة.
  4. الأبناء سيكبرون: مهما كانت المتاعب في تربية الأبناء، فسوف يأتي يوم يكبرون وينضجون، فتقل المسئوليات والأعباء.
  5. التغاضي عن صغائر الأمور: فعلى الزوجين أن لا يعكرا حياتهما بمشاكل صغيرة وتافهة، فالزواج أكبر وأهم من ذلك.
  6. أهتمام الزوجة بما يحب زوجها من الطعام: فهذا أمر بسيط يحدث فرقا كبير في الحياة الزوجية.
  7. على الزوجة أن تخصص وقتا لنفسها: فتمارس مثلا رياضة تحبها أو تقرأ كتابا جديدا وغيرها من الأنشطة، فهذا يجدد من طاقة الزوجة، وعلى كل من الزوج والزوجة أن يخصص لنفسه وقتا ليفعل به شيئا مفيدا وقيما، فيكون كل منهما مستقلا قويا مخلصا.
  8. الحديث بشكل دوري عن المشاعر: حتى يزيد التواصل، وتحل المشاكل شكل حاسم وقاطع، فالصمت يزيد من الحالة سوء فتراكم المشاعر السلبية يؤدي للإنفجار.
  9. تجنب الحديث عن الأمور المؤلمة.
  10. المرونة:  فيجب أن يكون حالة على الشد والجذب، فالعناد مدمر للحياة الزوجية.
  11. كل من الزوج والزوجة كيان مستقل له حياته وإهتمامته، فهذا يجعل الزوجين لا يشعران بالضغط والأعباء.
  12. التجديد: مثل القيام برحلة ، أو تبادل الهدايا البسيطة، لخلق جو خالي من الإعباء ويملئه الود والرومانسية.
  13. اللطف في التعامل: فكل من الزوجين أختار الآخر.
  14. الصبر: فيجب أن يكون عطاء مساوي للأخذ شكل دائم.
  15. الاحتفال بالأعياد والمناسبات: فهذا يزيد من الود والمحبة.
  16. خلق مساحة يشترك فيها الزوج مع زوجته: مثل زراعة البلكونة أو حضور دورة تعليم لغة من اللغات وغيرها.
  17. اختيار شريك حياة مناسب منذ البداية : حتى لا تكون في الحياة ملل و روتين.
  18. الصراحة: ففي بعض الأحيان لا يستطيع الزوجين فهم طريقة تفكير الطرف الثاني.
  19. تحديد ميزانية المنزل: فيجب على الزوجين تحديد خطة لمستقبل ليكي يعملوا على تحقيقها.
  20. خلق بيئة من الرعاية والمحبة: وذلك من خلال التخطيط للخروج في سهرة أو السفر في عطلة آخر الأسبوع، مما يزيد جسور المودة والرحمة بين الزوجين.
  21. يجب على كل زوج إظهار الحب والتقدير لزوجته: من خلال كلمات الحب والشكر والمدح، فالنساء يحببن ذلك كثيرا، وخصوصا إذا قيلت بصوت مرتفع.
  22. تقديم الدعم: من خلال تشجيع الطرف الآخر على إنجاز أحلامه.
  23. تجنب عبارات النقد والعبارات السلبية: فالحكم على الأمور،يجب أن يجب أن يأخذ وقته.
  24. الكرم والسخاء: في الوقت والمشاعر، وفي إنفاق المال.
  25. السعادة مهما كانت الظروف قاسية: فوقوف الزوجين مع بعضهما يساعدهما على تخطي المشكلة والخروج بأقل خسارة.
  26. التعامل بالحب: وتجنب الموقف الدفاعي طوال الوقت.
  27. الثقة: بين الطرفين، وأن يستحق كل طرف هذه الثقة.
  28. إسترجاع أسباب الحب والذكريات الجميلة بينهما.
  29. التعبير عن الحب من خلال عبارات الحب والغزل: مثل أحبك، الله لا يحرمني منك.
  30. التقدير: فيجب على كلا من الطرفين أن يقدر الطرف الآخر، حتى تكون العلاقة صلبة وقوية.
  31. خلق جو من المرح والسعادة: بعيدا عن الشكل التقليدي للبيت التقليدي والروتين.
  32. وجود أصدقاء مشتركين: ليكي يقضوا معهم وقتا ممتعا ولطيفا.

 

وفي الختام نود ان نقول ان الزواج ذلك الرباط الوثيق يحتاج لعناية واهتمام، لكي تنجح العلاقة الزوجية، وتستمر بطريقة تليق وتتلائم معها، ومع قدسية هذه العلاقة ومع أطراف هذه العلاقة، ولكي تنجح يجب أن يبذل كل من الزوج والزوجة جهودا مع بعضهما البعض، لكي تنجح العلاقة فيما بينهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى