معلومات عامة

معلومات عامه وثقافيه هامة عن مدينة بورصة التركية

مدينة بورصة التركية هي تلك المدينة التاريخية الواقعة علي بحر مرمرة من جهة وعلي سفوح الجبال من جهة اخري لتجمع بين جمال البحر وروعة الجبال التي تزينها الاشجار الباسقة .. تعد مدينة بورص اول عاصمة للخلافة العثمانية وتسمي باسم بورصة الخضراء بسبب اشجار البلوط والكستناء القديمة المكسوة بالخضرة والتي تحيط بالمدينة فتبدو للناظر اليها من الاعلي وكأنها بساط اخضر زاه . وقد دخل السلطان أورخان غازي المدينة في عام 1326 م ثم بسط سيطرته علي المناطق المحيطة بها وظلت تلك المدينة عاصمة للخلافة العثمانية التي امتدت نحو الشرق والغرب الي ان انتقلت العاصمة الي مدينة الأستانة التي تسمي اسطنبول حالياً ويسعدنا ان نستعرض معكم الآن في هذا المقال من خلال موقع احلم معلومات عامه وثقافيه هامة ومفيدة عن مدينة بورصة التركية ، معلومات ثقافية تاريخية تعرفها لأول مرة لا تفوتك وللمزيد يمكنك زيارة قسم : معلومات عامة .

مساجد تراثية

تحوي مدينة بورصة عدداً كبيراً من المساجد الأثرية التي بنيت في اوقات مختلفة منها مسجد بيازيد الذي بني في عام 1391 م والمسجد الاخضر الشهير في وسط المدينة ( مسجد ياشيل ومسجد السلطان مراد ) اضافة الي ذلك هناك مساجد حديثة بنيت في الاحياء العصرية التي شيدت مع توسع المدينة وازدياد عدد سكانها .

تمتاز المساجد في مدينة بورصة بطرازها المعماري العثماني الذي يعرف من بعيد، حيث تعلو المساجد مآذن شاهقة مدببة الرؤوس وهناك عدد من القبب نصف الكروية وغالباً ما تكون ذات لون اخضر مكسوة بالرصاص، وفي داخل المسجد توجد اعمدة كبيرة ترفع القبة وسقف المسجد .

وخلال جولتنا في المدينة لفت نظرنا تلك المباني المتوسطة الحجم التي تعلوها قباب عدة من دون أن توجد فيها مآذن فاستفسرنا عنها فأخبرنا المختصون أنها حمامات تركية قديمة مازالت محافظة علي طابعه التراثي المميز ويستخدمها السياح والزوار وعدد من اهالي المدينة الذين يرغبون بذلك النوع من الحمامات .

الطبيعة والتاريخ

اختيرت بورصة من قبل منظمة اليونسكو كمدينة أوروبية تحمى بيئتها لتبقى بشكلها الأصلي وتتحد فيها الطبيعة والتاريخ والخضر والفن المعماري بجو متناغم جمبل – واحتفظت المدينة بأصالتها كمركز جذاب يحتوي على الحمامات والأحواض الحرارية وكونها أكبر منتج للحرير في تركيا، مع الكثير من النصب التاريخية والحمامات واقمشة الحرير والحلوى والأطعمة اللذيذة»، و إنه من أجل حماية المظهر الطبيعي للمدينة، فإن بورصة أنشأت حدائق عدة لتكون مدينة الحدائق، إضافة إلى احتوائها على حديقة الثقافة حيث يقام معرض ومهرجان بورصة، وهناك أيضا حدائق الشاي وحديقة الملاهي وحديقة الحيوان وانتقلنا إلى أعلى المدينة حيث سفوح الجبال الشاهقة، وهناك ركبنا التلفريك، الذي انطلق بنا صاعداً الجبال متنقلا عبر ثلاث محطات، وكان يمر بنا فوق الأشجار التي تعلو الجبال المكسوة بالثلوج، وما أن نزلنا في المحطة الأولى حتی كان الثلج قد وصل ارتفاعه إلى نحو نصف متر، و عرفنا أن بورصة شهيرة بجبالها التي تكسوها الثلوج، والتي يرتادها – الناس لممارسة رياضتهم الشتوية المحببة التزلج علي الجليد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى