إسلاميات

متى كانت الهجرة النبوية وأهم المعجزات التي حدثت أثناء الهجرة

متى كانت الهجرة النبوية

معنى الهجرة النبوية ، هو انتقال النبي صلى الله عليه وسلم من مكة ليثرب ، وقد انتقل مع النبي حينها جمع كبير من المسلمين الذين تركوا خلفهم المال والأهل والبيت وتبعوا النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد أطلق على يثرب بعدها المدينة المنورة بمجرد وصول النبي صلى الله عليه وسلم إليها ، والهجرة النبوية تعتبر حدث من أهم الأحداث في تاريخ الإسلام ، حدث شكل تاريخاً فاصلاً ، حدث عظم نتج عنه العديد من التبعات الهامة التي بنيت وأسس عليها أركان الدولة الإسلامية الأولى.

فالدعوة الإسلامية بعد هجرة النبي انتقلت من المرحلة المكية للمرحلة المدنية ، وبين كلتا المرحلتين العديد من الاختلافات ، والهجرة النبوية تعتبر نصر كبير من الله عز وجل لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، فبالرغم من أنها كانت محفوفة بالعديد من المخاطر ، إلا أن الرسول وصاحبه أبو بكر الصديق تجاوزا هذه المخاطر برعاية ولطف من المولى عز وجل ، فقد قال الله تعالى : { إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم }.

تاريخ الهجرة النبوية:

متى كانت الهجرة النبوية
متى كانت الهجرة النبوية
  • يجهل العديد منا تاريخ الهجرة النبوية ، وعلى حسب الآراء الراجحة فإن النبي صلى الله عليه وسلم ، قد خرج من منزله بنية الهجرة في ليلة الجمعة ، وذلك بتاريخ 27 صفر في سنة 14 من البعثة ، الذي يوافق الثالث عشر من شهر أيلول في عام 622 ميلادياً ، وقد بقي النبي صلى الله عليه وسلم في الغار ليالي الجمعة والسبت والأحد ، وانطلق في طريقهما للهجرة في ليلة الإثنين في الأول من ربيع الأول سنة 14 من البعثة ، الذي يوافق يوم 23 من شهر أيلول في عام 622 ميلادياً ، وقد وصل النبي للمدينة المنورة في تاريخ 12 من ربيع الأول من نفس العام.

للمزيد يمكنك قراءة : حياة الرسول محمد

معجزات الهجرة النبوية:

الطريق للهجرة كان محفوف بالعديد من المخاطر والصعوبات ، وبالخصوص أن أهل قريش كانوا يتربصون بالرسول صلى الله عليه وسلم ، لكي يقتلوه ويمنعوه من أن يخرج من مكة ، لأنهم كانوا يعون جيداً أن النبي لو خرج من مكة سينقل الدعوة لمرحلة أخرى أكثر قوة وأكثر تنظيماً ، بعيداً عن بطشهم ، ومن أهم المعجزات التي حدثت في طريقه صلى الله عليه وسلم للهجرة هي ما يأتي:

عمي عيون المتربصين:

  • خرج الرسول صلى الله عليه وسلم من منزله دون أن يراه أحد من الكفار الذين اجتمعوا كي يتخلصوا منه ويقتلوه ، إلا أنه توارى منهم بعدما أخذ حفنة من الرمل وذراها بعيونهم ، فعميت الأبصار عن النبي وعن صاحبه الصديق رضي الله عنه.

غار ثور:

الغار
الغار
  • بعد أن ظل النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبه الصديق رضي الله عنه في الغار ، حدثت معجزة ثانية ألا وهي ، إنبات شجرة على باب الغار كي تستره ، وأمر الله عز وجل عنكبوت كي ينسج بيتاً متراكماً على باب الغار ، كما أن الله تعالى أرسل حمامتين وضعتا البيض بمدخل الغار ، وبعد أن رأى الكفار هذا الأمر ، تيقنوا وتأكدوا بعدم وجود النبي صلى الله عليه وسلم في الغار.

للمزيد يمكنك قراءة : هل تعلم عن الهجرة النبوية

رأس السنة الهجرية وأصل التقويم الهجري:

  • العديد من الناس يخلط ما بين تاريخ الهجرة وما بين رأس السنة الهجرية الذي يحتفل به المسلمين ، وفي الحقيقة بأن تاريخ الهجرة الفعلي ليس هو نفس التاريخ الذي يحتفل فيه المسلمون أو يعتبرونه رأس السنة الهجرية ، لأن أول من أرخ للتاريخ الهجري هو أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، الذي استشار المسلمين في هذا الأمر ، فنصحه وأشار عليه البعض بأن يبدأ التاريخ ببعثة النبي صلى الله عليه وسلم ، ونصحه البعض بأن يبدأ التاريخ بتاريخ الهجرة النبوية وخروج النبي من مكة ، وبعضه نصحه بأن يبدأ من شهر رمضان ، إلا أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، اتخذ القرار بأن يكون رأس السنة الهجرية في الأول من شهر محرم ، أي عند بدء موسم الحج.

للمزيد يمكنك قراءة : بحث عن الهجرة

الهجرة النبوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى