معلومات

ما هو علم النحو وأول من وضع أسسه وأشهر علماءه

ما هو علم النحو

الكلام عن علم النحو شبيه بكابوس رعب للعديد من الناس ، سواءً اهتموا به أم لم يعرفوه من الأساس ، لأن فكرتهم عن علم النحو ما هي إلا مجرد حركات وإعراب وتقديم وتأخير ، ومسائل أخرى لا تنتهي في التعقيد ، والمشكلة لا تكمن في تعلم علم النحو بقدر ما تتعلق بحب النحو ، فنحن جميعاً أبناء أمة قد تنزل على نبيها كتاب عربي مبين ، فعيب علينا أن نجد من يقرأ القرآن الكريم ويخسف بقواعد اللغة العربية ، فنراه يرفع ويجر وينصب كأعمى لا يعرف أي طريق يمشي به ، واليوم سوف نتعرف معاً على علم النحو.

علم النحو:

  • علم النحو هو علم تم وضعه من أجل معرفة حركات ووضع أواخر الكلمات وما يحدث عليها من تغيير ، وهذا من أجل حفظ الألسن من الخطأ أو ما اصطلح عليه باللحن ، وأهميته الكبرى تكمن فيه أنه من المستحيل أن يفهم الإنسان القرآن الكريم والسنة النبوية وهو جاهل لا يعلم شيء عن النحو ، ولو علم المرء كم كان صحابة رسول الله وكبار العلماء يكرهون اللحن (واللحن هو تحريف الكلام عن جهته ومساره) ويعيبون عليه لعلم جيداً أهمية وفضل النحو ، وفي هذا قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه : (لأن أقرأ فأسقط أحب إلي من أن أقرأ فألحن).

للمزيد يمكنك قراءة : أهمية علم النحو

أول من قام بوضع أسس علم النحو:

  1. جميع المرويات تفيد بأن الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه هو أول من وضع أولى لبنات علم النحو ، وقد أسند هذه المهمة لأحد سادات التابعين وهو (العالم الكبير أبو الأسود الدؤلي) ، وفي تلك الرواية أيضاً قيل أن علب رضي الله عنه ألقى على أبي الأسود الدؤلي شيئاً من أصول ذلك العلم ثم أخبره وقال له : (انح هذا النحو) ، لهذا قد سمي نحواً.
  2. كما أن أبي الأسود الدؤلي يعتبر أول من اهتم بشكل الحروف وهذا في القصة المشهورة حينما سمع أبي الأسود أحد الناس يقرأ قول الله تعالى : {أن الله بريء من المشركين ورسوله} وذلك بكسر اللام والصحيح هو الضم وليس الكسر ، فحينها عهد إلى أحد الكتاب أن ينقط على أعلى الحروف إذا فتح شفته ، ويضع النقطة بين يدي الحرف عند ضمها ، وأن يجعل النقطة تحت الحرف لو كسر شفته.

أشهر مدارس علم النحو:

  • مدرستي البصرة والكوفة هما من أشهر المدارس النحوية التي عرف عنها مناسفة وتسابقاً في إثبات البراعة في علم النحو يليهما المدارس الأندلسية والبغدادية والمصرية ، وهذا لهذا التنافس فائدة عظيمة جداً في تقديم ذلك العلم وأبحاثه ومسائله للأجيال القادمة.

أشهر علماء النحو:

لا يمكننا أبداً أن نحصر علماء النحو في عدد محدود لأن بهذا سنظلم العديد منهم سواءً جهلاً أو سهواً ، إلا أننا سنذكر بعض المشهورين في كتب التاريخ وعلى حسب روايات الشيوخ وذلك على الإيجاز:

  1. أبو الأسود الدؤلي.
  2. سيبويه.
  3. الخليل بن أحمد.
  4. المبرد.
  5. الفراء.
  6. الكسائي.
  7. ابن جني.
  8. ابن الشجري.
  9. الزمخشري.
  10. ابن مالك.

للمزيد يمكنك قراءة : أبو الأسود الدؤلي

أشهر كتب علم النحو:

  1. مما لا شك فيه بأن أعظم كتاب ألف في هذا العلم هو (الكتاب) لصاحبه (سيبويه) فقد أحاط به وفصله لدرجة كبيرة جداً حيث لم يأتي أي كتاب بعده بمسألة جديدة بالنحو ، إلا بعض الإضافات والتوضيحات الجانبية.
  2. ولأن الزمن يتقدم والفهم يثقل عليه إدراك محتوى ولغة مؤلف سيبويه ، ظهر كتاب ألفية ابن مالك ، وهذا الكتاب ذاع صيته في الأرجاء فقد لخص مقاصد النحو وجميع أحكامه في متن منظم ومرتب ، وقد اعتمد عليه في تدريس علم النحو بالمدارس والجامعات.

للمزيد يمكنك قراءة : أحكام لفظ الجلالة

عالم النحو أبو الأسود الدؤلي
عالم النحو أبو الأسود الدؤلي
أشهر علماء النحو
أشهر علماء النحو
الفراهيدي
الفراهيدي

إن علم النحو هو ذاك العلم الشريف والجوهرة الغالية من بحر اللغة العربية الأم ، فبالنحو يقوم اللسان ، وتفهم الأحاديث النبوية ، وعلى الرغم من أن هذا العلم يبدو للوهلة الأولى معقداً وصعباً إلا أنه ليس كذلك ، كل ما يتطلبه تركيز وحب للغتنا الرائعة ، فنحن لا نريد أن نصبح نحاة أو علماء ، ولا أن نعرف كل المسائل النحوي ، بل علينا أن نتعلم القدر الذي يمكننا من قراءة القرآن بطريقة صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى