إسلاميات

كيفية صلاة الوتر وعدد ركعاتها وفضلها ووقتها وما يقرأ في صلاة الوتر

صلاة الوتر هي الصلاة التي ينهي بها المسلم صلواته اليومية، وقد حث الشرع علي صلاة الوتر، حيث جعل الله سبحانه وتعالى لكل نوعٍ من العبادات المفروضة تطوّعاً يشبهه، وهذا من رحمة الله سبحانه بعباده، ليزدادوا قرباً إليه، وينالوا محبته، ورضوانه، ومن العبادات المفرضة التي لها تطوّع يشبهها الصلاة، فقد شرع الله سبحانه وتعالى صلاة التطوّع ليقوم بها العبد قربةً إليه، ومن ضمن صلوات التطوّع صلاة الوتر، فللصلاة منزله عظيمة جداً في الاسلام، فهي عماد الدين وثاني ركن من اركان الاسلام بعد شهادة ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان محمداً عبده ورسوله، وصلاة الوتر من صلاة النوافر التي ليست فرض عين مثل الصلوات الخمس المفروضة، بل هي سُنن مُستحبّة أقامها الرّسولُ الكريم مُحمد عليه الصّلاة والسّلام ورغّب بها أُمّته، يُؤدّيها العبد تقرُّباً لله عزّ وجلّ، وطَمعاً برضَاه وأجرَه وثوابه، كقيام اللّيل، وصَلاة الضُّحَى، وصَلاة الوِتْر، وقد اختلف العلماء في كيفية صلاة الوتر ووقتها وحكمها وغيرها من الامور، ولذلك يسعدنا أن ننقل لكم الآن قول أغلب العلماء في كيفية صلاة الوتر وطريقتها وحكمها بالاضافة الي معلومات دينية مفيدة جداً للمسلم، تعرف الآن علي كيفية صلاة الوتر من قسم : إسلاميات ، وللمزيد من الموضوعات المفيدة تابعونا دائماً عبر موقع احلم .

معنى صلاة الوتر

  • الوتر لُغَةً: من وَتَرَ، والوتر: الفَرد، وتُلفَظُ وَتْر ووِتر بِالفَتح والكَسر، قََوْلُه إِذا استجمرت فأوتر: أي ليكُن عَددها وتراً، وَصَلَاة الْوتر من هَذَا لكَونهَا رَكْعَة أَو ثَلَاثة؛ فعددها فَرد. وَقَوله: وتأتي بمعنى نَقُصَ، يُقَال وَتَرتَه أَي نقصته وَقيل مَعْنَاهُ أَصَابَهُ مَا يُصِيب المَوتور، وتأتي بِمَعْنى يظلمك، يُقَال وَتَرَه إِذا ظلمه.
  • الوتر في الاصطلاح: هي صلاةٌ مَخصوصةٌ في أوقاتٍ مَخصوصةٍ تُختَتَمُ بها صلاة اللّيل؛ سواء كان في أول اللّيل، أو وسطه، أو آخره، وتكون عدد ركعاتها فرديةً، ولذلك سُمِّيَت وِتراً.

كيفيّة صلاة الوتر

صلاةُ الوتر كغيرها من الصَّلوات، ولكنّها تختلف عن باقي الصّلوات بكونها فرديَّةً؛ فتُصلَّى بركعةٍ واحدةٍ أو ثلاث، أو خمس، أو سبع، أو أحدى عشرة، أو ثلاث عشرة ركعةً، ولهذا السَّبب فقد وُجِد لصلاة الوتر عدَّةُ كيفيّات بناءً على عدد الرَّكعات، ولمعرفة الكيفيّة بالتّفصيل لا بُدَّ من ذكر أقوال الفُقهاء بخصوص عدد ركعاتها.

عدد ركاتها

  • ذهب الحنفيّة إلى أنَّ عدد ركعات صلاة الوتر ثلاث ركعاتٍ تُصلّى كالمغرب بتسليمةٍ واحدةٍ،[٣] واحتجّوا على ذلك بما رُوِي عن ابن مسعود وابن عباس وعائشة – رضي الله عنهم – أنّهم قالوا: (كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يوتر بثلاث ركعات).
  • ذهب المالكيّة إلى أنَّ الوتر ركعةٌ واحدةٌ لها شفع (صلاة زوجيّة) وأقلُّ الشّفع ركعتان، واستدلّوا على ذلك بقوله – عليه الصّلاة والسّلام-: (صلاة الليل مَثنى مَثنى، فإذا خشي أحدكم الصّبح صلّى ركعةً واحدةً تُوتر له ما قد صلّى)؛ فنصّ على أنّ الرّكعة تكون وتراً، واستدلوا كذلك بما روت عائشة أن النّبي – عليه الصّلاة والسّلام – (كان يُصلّي باللّيل إحدى عشرة ركعةً يُوتر منها بواحدة)، ويُروَى أنّ رجلاً سأل النّبي – عليه الصّلاة والسّلام – عن صلاة اللّيل فقال بإصبعه: (هكذا مَثنى مَثنى، والوتر ركعةٌ من آخر اللّيل).
  • ذهب الشافعيّة إلى أنَّ أقلَّ عدد ركعات الوتر واحدةٌ، وأدنى الكمال ثلاث ركعاتٍ، ويجوز أن يُوتر بخمسٍ أو بسبعٍ أو بتسعٍ، وأكثرها إحدى عشرة ركعة، وقيل: ثلاث عشرة ركعة، ودليله ما رُوِي عن النّبي – عليه الصّلاة والسّلام – أنّه قال: (من شاء أوترَ بسبعٍ ومن شاء أوترَ بخمسٍ، ومن شاء أوترَ بثلاثٍ، ومن شاء أوترَ بواحدةٍ).
  • وقال الزهريّ: (هي في رمضان ثلاث ركعات وفي غيره ركعة)، وقال الحسن: (أجمَعَ المُسلمون على أنّ الوِتر ثلاثُ ركعاتٍ بتسليمةٍ واحدةٍ في آخِرِهِنّ؛ لأنّ الوتر من النّوافل، والنّوافل جاءت فرضيتها كتوابعَ للفرائض، فيجب أن يكون لها مثيلٌ منها، والرّكعة الواحدة ليس لها مثيلٌ في الصّلوات المفروضة)، ومَثيلَتُها في الفرائض من حيث الإفراد في عدد الرّكعات صلاة المغرب فتُصلى كالمغرب؛ ثلاث ركعاتٍ بتسليمةٍ واحدة.
  • ذهب الحنابلة إلى أنَّ أقلَّ الوتر ركعةً، ولا يُكره الإتيان بها مُنفردةً كما يقول الشافعيّة، وأكثرها إحدى عشرة ركعةً، وله أن يُوتر بثلاث، وهو أقلّ الكمال، وبخمس، وبسبع، وبتسع.

وقت صلاة الوتر

يبدأ وقت صلاةِ الوتر بعدَ العشاءِ، ويَمتدُّ حتّى الفجرِ، والدّليلُ على ذلك قولُه -عليه الصّلاة والسّلام- : (إنّ اللهَ عز وجل زادَكُم صلاةً فصلّوها فيما بينَ صلاة العشاء إلى صَلاة الصُبح؛ الوِتر الوِتر) .

ما يُقرأ في صلاة الوتر

من السّنّةِ أنْ يقرأَ المُصلّي في الرّكعةِ الأولى سورةَ الأعلى، وفي الثّانيةِ سورةَ الكافرون، وفي الرّكعةِ الثّالثةِ سورةَ الإخلاصِ، وذلكَ لقولِ عائشة رضي الله عنها: (كان النبيّ عليه الصّلاة والسّلام يقرأُ في الرّكعةِ الأولى من الوتر بـ (سبّح اسمَ ربّكَ الأعلى)، وفي الثّانيةِ بـ (قُل يا أيّها الكافرون)، وفي الثّالثةِ بـ (قُل هو اللهُ أحد)، و(قل أعوذ برب الفلق)، و(قل أعوذ برب الناس))

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى