كلمات

كلام حزين من القلب المجروح

أيها السادة…
دائما بحياتنا هناك أشياء تُفعل لأجلنا لا تكفيها مجرد كلمة شُكر.

وهناك أشياء تُفعل بحقنا كلمة آسف لا تُصلحها.

ودائما بحياتنا هناك الكذبة التي لا تُغفر مهما فعل فاعلها.

كما أن هناك دوما اللحظة التي لا تُنسى.

وهناك أيضا قابعة بقلوبنا النظرة التي غيرت حياتنا.

وأصعب ما يوجد بداخلنا الجرح الذي لا تداويه الأيام مهما احترفت في ذلك.

هناك دوما بداخلنا شك حول كلمة أعدك لما مررنا به من أوجاع بسببها.

وهناك الكثير من خوف وراء كلمة أحبك، ولكن بالنهاية نوايا القلوب لا تتشابه مع بعضها البعض!

كـــــلام حزين من القلب المجروح

قلب حزين
قلب مجروح بسيف الغدر

“وسأكتم ما بداخلي بقلبي حتى ينتهي أو أنتهي أنا معه!” “ما أشد براءتي عندما أوهمتني نفسي بأنني سألاقي فرحي وسعادتي في الكبر!”

“ولا شعور يشبه شعور أن تنسى شخصا قد أحببته بكل صدق ولكنه رحل، وأنك حينما تتذكره تغلق عينيك وكأنك تأبى تصديق كل ذلك!”

“عمرٌ ثقيل، بكأسِ الحُزن جَرعنا كيفَ الهروب وقد تاهَتْ بِنا الحيلُ؟!” فاروق جويدة. “ما ضَرُ قَلْبِكَ لَوْ رَأَفْتَ بِقُلَيْبِي، وسَكَنْتَ أَوْرِدَةً أَنْتَ بِهَا الدَمُّ؟!”

“لا شيءَ بكل الحياة يُبرئُ قلبًا مسّهُ سقمٌ من الحبيبِ، كقُربٍ بعد إعراضِ!”

“ولَعلَّ أيَّامَ الحياةِ قصيرةٌ، فعلامَ يَكْثُر عتبنا ولومنا على الآخرين ويطولُ؟!”

“هناك شخص واحد فقط سيمر بحياتنا، خطوط يديه تشبه خريطة وطننا، ما إن يسحب يده من يدنا نشعر وكأننا بالمنفى!”

“أبكي عليهمْ أمْ على قلبي الذي للشوقِ صارَ مُقيّداً ورهينا، واللهِ ما غَفَت المدامِعُ لحظةً إلا استفاقتْ لوعةً وحنينا”

“لم أطلب الكثير ولكني طلبت المستحيل! طلبت حباً صادقاً وقلباً مخلصاً، ولكني نسيت تماما أننا نعيش بزمن الخاذلين! زمنٌ شح فيه الحب والهوى؛ فكتمت به الحنين بين الضلوع، وذرفت فيه الدموع على عيون لا تعرف معنى للأنين، زمنٌ ما ضاع منك به فلا تبحث عنه لأنه قد انتهى!”

“هو شعورٌ أبشع من أن يوصف… أن تكرهوا بعد حبٍ دام لأعمار، أن تملوا بعد تعلقٍ دام لسنوات، أن تنطفئ أنوار شخص بداخلكم ما ظننتم يوم أنها تنطفئ بعدما كنت تنير لكم الحياة، فيصبح إليكم كالميت!”

“سئمت الحياة بأكملها، لأن حقيقتها أمر شيء ثقيل على قلبي، فأصبحت أهرب للمستحيل. ظلال النهاية في كل شيء، إذا ما عشقنا نخاف الوداع، وإذا ما التقينا نخاف الضياع، حتى أن النجوم التي تشع وتضيء السماء تخاف من أن تختنق بفعل الشعاع!”

“حين تجلس وحيدا حتما ستتساقط الدموع من عينيك حنينا للأمس، فكم من أشخاص ودعنا، وكم من أشخاص سكنوا قلوبنا افتقدنا، ولم يتركنا الزمان وشأننا بل أبى أن يعطينا الفرصة لنتذكر ملامحهم. الحنين للماضي واسترجاع الذكريات لأمر مؤلم ومحزن للغاية”.

“يتوقف الرجل عن الحب حين تعترف له المرأة التي أحبها بأنها تبادله نفس شعوره، وتتوقف المرأة عن حب الرجل الذي أحبته حينما يشرع في عد وإحصاء عيوبها”.

خواطــــــر حزيــــــة من القلب المجروح:

الخاطـــــــــرة الأولى:

“عودوا قلوبكم على الوفاء… إذا أحببت أحداً يوما، فتعهد بينك وبين الله أنها مهما ساءت الأمور بينكما، ومهما أتعبتك وأرهقتك الحياة، فلن تجعله يشعر بالسوء. تعهد بينك وبين الله أن تخبره دوما عن مدى محبتك له وحبك الصادق له ولقلبه، وعن مدى كرهك واستياءك من فراقه. تعهد بينك وبين الله ألا تجعله يغادرك يوما وفي صدره كلمات باقيات. تعهد بينك وبين الله ألا تشعره يوما بأنه لم يكن كافيا، وأن وجوده لا يشكل فارقاً معك!”

الخاطـــــــــرة الثانيـــــــــــة:

“سيموت بقلبك أناس أحياء، وسيقتلك الندم على أشخاص أموات، بيوم وبدون سابق إنذار ستتبدل مقامات الناس بقلبك، وستدرك أخيرا أن العبرة ليست بالكثرة، وأن خلاصة الأناس الأوفياء تقبع في البقاء بجوارك أينما كنت وكيفما كنت، فإياك أن تنفق كامل خيراتك على أحدٍ بعينه، ولا تسرف مشاعر قلبك دفعة واحدة فربما يصيبك الندم!”

الخاطــــــــــرة الثالثـــــــــة:

“إذا أردت يوما معرفة مكانتك الحقيقية بالقلوب، فعليك بتجربة البعد لتعرف من سيسأل عنك ويهتم لغيابك ويشعر به، ومن وجودك بالنسبة إليه مماثلا لعدمه، فالبعد يضع كل إنسان بمكانه الصحيح بقلوب البشر من حوله”.

أبيـــــات شعــــر حزينــــــــة من القلب:

” تَذَكَّرْتُ مَنْ أَهْوَى فَفَاضَتْ مَدَامِعي
وَأَوْقَد جَمْرُ الشَّوْقِ نَارَ مَوَاجِعي
أُنَادِيْ عَلَى مَنْ لَيْسَ يَدْرِيْ بِلَوْعَتِيْ
أُنَادِيْ وَمَنْ نَادَيْتُ لَيْسَ بِسَامِعِ
وَلَوْ كَانَ يَدْرِيْ مَا أُلَاقِيْ بِبُعْدِهِ
مِنَ الوَجْدِ أَوْ مَا اهْتَاجَ بَيْنَ أَضَالِعي
لَأَجْرَى عَلَيَّ الدَّمْعَ عَطْفًا وَرَحْمَةً
وَجَادَ عَلَى صَادٍ لِلُقْيَاهُ جَائِعِ”

” قالت أريدُ لنا الصداقةَ لا الهوى
إني سَئمتُك عاشقًا وخليلا..
تَرَكَتْهُ بَين الجُملَتَينِ مُضَرَّجًا
بِدُموعِهِ مَتدَبِّرًا ما قِيلا..
هل يُصبحُ الحبُّ الكبيرُ صداقةً؟
أتُرى يُعيدُ القاتلُ المقتولا؟
ما ذنبُهُ إلا توهّجُ قلبِهِ
ووقوفُهُ قبلَ الجوابِ طويلا!
أوَذنبُه –إنْ كانَ ذنبًا– أنه
قد كان في حفظِ الودادِ نبيلا؟
بعضُ المكارمِ سُبةٌ ونقيصةٌ
إنُ لم يكُن ردُّ الجميلِ جميلا..
بعضُ القلوبِ جلامدٌ وحجارةٌ
لا لن تَرِقَّ ولو ذَرَفتَ النِّيلا..
لا تبذلِ الوُدَّ الصُراحَ لِمَن رأى
أن المحبةَ أنْ تَكونَ بَخيلا..
لا تُلقِ قلبَكَ إثر خِلٍّ راحلٍ
بل قُم فَودِّعْ؛ إِنْ أرادَ رَحيلا..
إنْ لم يَكُن يهواكَ مَن أحبَبتَه؛
فارحَم فؤادَكَ ما استطعتَ سبيلا”

” ‏وهذا الليلُ أوسعَني حنيناً
فمَزّق ما تبَقى مِن ثباتِي
تلُوحُ الذكرياتُ بكُلَّ دَربٍ
لأهرُب مِن شتاتِي للشتات
وما بي غيرُ شوق لا يُداوى
وبعضُ الشوقِ أشبهُ بالممّاتِ”.

” دَعهُ يُداري فَنِعمَ ما صَنَعا

لَو لَم يَكُن عاشِقاً لَما خَضَعا

وَكُلُّ مَن في فُؤادِهِ وَجَعٌ

يَطلُبُ شَيئاً يُسَكِّنُ الوَجَعا”.

” أنــا لا أُحبـــكَ.. قُلتها!

لكنني أكملتُ همساً إنني أهواكَ

وصرختُ دعني! ثم قلُتُ لخافقي

راقبهُ لكن لا تدعـــهُ يراكَ

أغمضتُ ليس لأنني مستاءةٌ

بل خوف ضعفيَ إن حَكتْ عيناكَ

كم صِرتُ أكرهُ كبرياءً حاكماً

لولاهُ مِـتُّ لكي أنالَ رضاكَ”

” إذا شاب الغلامُ له طبيبٌ

ولا طِبٌّ إذا شابت قلوبُ

يؤوبُ المالُ   لو أفناهُ كفٌّ

وإنْ تَفنَ الكرامةُ لا تؤوبُ

وشمسُ العمرِ ما ضاءتْ علينا

سيغشاها وإنْ طالت غروبُ

فقلْ للنفس يا نفسُ اطمئني

إذا حلّ القضاءُ فلا هروبُ”

“ووحدكَ عالمٌ بالقلبِ تدري

بعِلَّتهِ وما إلاكَ شافي

إذا همي عنِ الرَّائِين يخفى

فمن إلاك أدرى بالخوافي

أتيت بيأس ملهوفٍ حماكم

كشَعْثِ الروحِ مُغبَرٍّ و حافي

فآويتَ الفؤادَ بدونِ سعيٍ

وأمَّنْتَ الغريبَ بلا طوافِ”

شاركنا بعبارة واحدة من الكلام خرجت من قلبك بسبب حزن ألم به من فعل الأحباب، في انتظار تعليقك لنا واصطفائك موقعنا لنشر كلامك النفيس.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

كلام حزين عن الحياة مفجع للقلوب

أشهر أقوال دوستويفسكي “أديب الفقراء”

كلام حزين عن الحب والفراق

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى