قصص الأنبياء

كتاب قصص الانبياء للاطفال قصة نبي الله سليمان عليه السلام

نقص عليكم اليوم في هذا الموضوع عبر موقع احلم قصة سيدنا سليمان عليه السلام مع بلقيس ملكة سبأ ، قصة وردت في القرآن الكريم وننقلها لكم اليوم من كتاب قصص الانبياء للاطفال لما فيها من حكم ومواعظ رائعة وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص الأنبياء .

سليمان عليه السلام

سخر الله عز وجل لسيدنا سليمان عليه السلام الحيوانات والطير والجن، وعلمه لغاتها، ولذلك فإن نبي الله عليه الصلاة والسلام كان يتفقدها باستمرار، وذات يوم افتقد طائر الهدهد، فغضب بشدة وقرر معاقبته عند عودته إن لم يقدم له عذراً مقبولاً عن هذا الغياب، وعندما جاء الهدهد ووقف بين يدي نبي الله سليمان عليه السلام، سأله عن سبب الغياب فأجاب الهدهد : كنت في بلاد بعيدة في ارض سبأ من بلاد اليمن السعيد، وهناك رأيت حاكمة تدعي الملكة بلقيس لها عرش عظيم، وتحكم قوماً يعبدون الشمس من دون الله سبحانه وتعالي، فقال سليمان عليه السلام للهدهد : سننظر فيما قلته إن كان صحيحاً ام لا .

وأرسل سيدنا سليمان عليه السلام علي الفور الي الملكة برقيس برسالة دعاها فيها وقومها الي عبادة الله عز وجل وإلا فإنه سيرسل عليها جيشاً عظيماً لا قبل لها به، وحمل الهدهد الرسالة وطار بها الي سبأ وهناك القي بها علي فراس الملكة بلقيس، خافت بلقيس وترددت كثيراً عندما قرأت الرسالة، اما اعوانها فقد طالبوها برفض دعوة سيدنا سليمان عليه السلام، ولكنها قالت : إني اخاف أن يأتي سليمان ويدمر بلادنا بجيشه العظيم ويجعلنا اذلة، واقترحت عليهم ارسال الهدايا والعطايا الي سليمان عليه السلام لعلمه يتراجع عن تهديده لها .

بعثت الملكة بلقيس رسولاً الي سيدنا سليمان عليه السلام ومعه الهدايا والعطايا، وعندما دخل الرسول بالهدايا غضب سيدنا سليمان وقال له : ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُم بِجُنُودٍ لَّا قِبَلَ لَهُم بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ (37) صدق الله العظيم وبالفعل جمع سيدنا سليمان عليه السلام جنوده من الجن وقال لهم : أيكم يستطيع أن يأتيني بعرش بلقيس قبل أن تحضر إلينا ؟ قال عفريت من الجن : أنا آتيك به قبل ان تقوم من مقامك هذا، وقال عفريت آخر : انا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك وبنطبق جفنك، فوافق سيدنا سليمان عليه السلام علي الاقتراح الثاني .

واصبح العرش بين يدي نبي الله عليه السلام، اما رسول بلقيس فقد عاد إليها واخبرها بما رأي لدي سليمان فخافت وقررت الذهاب إليه في ارض فلسطين في وعد من عظماء القوم لديها، وعندما علم سيدنا سليمان عليه السلام بقدومها نبي لها قصراً عظيماً فرشت ارضه بالرخام الزجاجي الشفاف ووضع بداخله عرشها بعد أن غير من معالمه بعض الشئ ، وعندما وصلت الملكة بلقيس رحل بها النبي سليمان وادخلها القصر فشمرت ثيابها وكشفت عن شاقيها حتي لا تبتل بالماء، حيث ظنت أن هذا الرخام الزجاجي هو ماء، ولكنها فوجئت أنه رخام فقط وعندما رأت العرش سألها سليمان : اهذا هو عرشك ؟ قالت بتردد : كأنه هو .

وهكذا اظهرت الملكة بلقيس ضعفها وجهالتها امام نبي الله سبحانه وتعالي، وادركت ان كل هذا من فضل الله سبحانه وتعالي علي نبيه، فقالت : رب اني ظلمت نفسي واسلمت مع سليمان لله رب العالمين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى