قصص قصيرة

قصص قصيرة هادفة قصة جزاء الصحبة السيئة

قصص قصيرة هادفة

نعرض لكم اليوم من خلال موقع احلم واحدة من اجمل القصص التي تعتبر واقع نعيشه في كثير من المنازل هذه الفترة ، و قبل ان نبدأ في سرد احداث القصة يجب ان نوضح ان القصص لم تعد مجرد هواية نتسلى بها في اوقات الفراغ ، فاليوم اصبح للقصص اهمية كبيرة لانها اصبحت جزء لا يتجزء من وسائل التربية الحديثة ، فالاطفال يحبون بطبيعتهم القصص و لذلك يمكننا استغلال ذلك في ايصال المعاني الجميلة و الافكار الايجابية الى عقول الاطفال من خلال بث هذه الافكار في احداث القصص المشوقة و المختلفة التي يقرأها الاطفال ، واليوم قصتنا تعلمنا درسا مهما جدا و هو النهاية المتوقعة للصحبة السيئة ، و لذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع احلم قصة بعنوان جزاء الصحبة السيئة، فنتمنى ان تستمتعوا بقراءة هذه القصة و نتمنى ان تنال اعجابكم.

 

طفلين
قصة جزاء الصحبة السيئة

 

جزاء الصحبة السيئة

 

تدور احداث هذه القصة حول طفل صغير اسمه احمد ، كان احمد طفلا مهذبا وكان الجميع يعرفه ويحبه في الحي ، فقد كان احمد طفلا مطيعا لوالديه وليس هذا فقط بل انه كان متفوقا في دراسته ، كان احمد يبلغ من العمر 8 سنوات ، ومع مرور الوقت و الايام كبر احمد ، وانتقل من مدرسته الابتدائية ليلتحق بالمرحلة المتوسطة ( الاعدادية ) ، تعرف احمد في المدرسة على طالب اسمه فؤاد ، مع الوقت اكتشف احمد ان فؤاد شخص مشاغب وكثير المشاكل ولكن احمد كان يشعر بالسعادة بممارسة اعمال الشغب معه ، فقد كان احمد يسهر كثيرا في لعب الالعاب الالكترونية مع فؤاد.

 

اقرأ ايضا : قصص واقعية من الحياة مؤثرة جدا لفتاة صعيدية تدعى مودة

 

هذا غير الافعال السيئة و المؤذية التي كان يقوم بها كلا من فؤاد و احمد ، فاصبحا يؤذون الاطفال الاصغر سنا وغيرها من الامور التي لم يعتد احمد القيام بها في صغره ، فقد وجد احمد ان ما يقوم به مسل للغاية وفي نفس الوقت هو لم يصبح شابا كبيرا بعد ولهذا فهو يظن انه بذلك يستمتع بوقته ولا يؤذي احدا ، لاحظ والدا احمد تغير تصرفاته حتى مع اخوته في المنزل ، فقد اصبح احمد اكثر عصبية كما انه اصبح مهمل في اداء صلواته ، وفي يوم من الايام كان فؤاد و احمد يسيران في الشارع ليجدا امامهما منزلا كبيرا به الكثير من اشجار التفاح.

 

قرر احمد و فؤاد تسلق السور واخذ كمية من التفاح ليأكلاه او حتى ليبيعوه وبذلك يجنوا المال ، وبينما كان احمد يسير بين اشجار التفاح تفاجئ بشاب كبير يمسك به ويقول : لقد امسكت بك ايها السارق ، وهنا صرخ احمد بصوت مرتفع : انقذني يا فؤاد ارجوك لا تتركني ، ولكن فؤاد اصابه الخوف و الهلع فانطلق مسرعا و تسلق السور وهرب ، وهنا ادرك احمد انه الآن اصبح وحيدا وسيواجه اشد العقاب من صاحب المنزل ، اخذ الشاب الكبير احمد الى المنزل وقال لوالدته انظري يا امي لقد قبضت على هذا اللص الصغير وهو يحاول سرقة التفاح من حديقة منزلنا.

 

و يمكنكم ايضا قراءة : 6 قصص قصيرة مؤثرة عالمية عن مصاعب الحياة

 

نظرت والدة الشاب الى احمد وقالت :  هل تتذكرني يا احمد انا اعرفك جيدا ، فقال احمد : نعم لقد تذكرتكي يا معلمة حنان لقد كنت احبكِ جدا اثناء فترة دراستي في المدرسة الابتدائية ، وهنال شعر احمد بالاطمئنان قليلا فمعلمته حنان هي التي تسكن بالمنزل ولكنه كان يعلم بانه سوف يُوبخ بسبب ما فعله ، قالت له المعملة حنان : لماذا تسرق التفاح من الحديقة لقد كنت طفلا مهذبا جدا ماذا حدث لك ؟ ، قال احمد : في الحقيقة تعرفت على صديق جديد اسمه فؤاد في المدرسة المتوسطة و قد كان معي ولكنه تركني و هرب.

 

لص
قصص اطفال معبرة

 

وهنا قالت المعلمة حنان : ارأيت يا احمد ان الصحبة السيئة نهايتها ليست جيدة فقد اقنعك صديقك السيء ان السرقة ليست جريمة وانها شيء مباح ولكن الحقيقة عكس ذلك سوف اعفو عنك ولكن شريطة ان تعدني انك ستبتعد عن اصدقاء السوء وستعود احمد المطيع الذي يحبه الجميع و يحترمه ، فقال احمد : نعم يا معلمتي لقد تعلمت درسا لن انساه طيلة حياتي واعدكِ بأني لن اجالس الا الاصدقاء الجيدين وسوف ابتعد عن اصدقاء السوء ، وبالفعل ابتعد احمد عن فؤاد و عاد احمد الى ما كان عليه وتأسف احمد لوالديه على كل ما كان يقوم به وسعد والداه بذلك.

 

و للمزيد يمكنكم قراءة : قصص قصيرة معبرة عن الحياة والامل … قصص اجتماعية هادفة ومؤثرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى