قصص حب

قصص في الحب قصّة عودة الأمل من اجمل قصص الحب الرومانسية

قصص في الحب

الحب جميل جدا ، فهو يمدنا بالطاقة اللازمة لمواجهة الصعاب التي تواجهنا في الحياة ، فما اجمل ان نجد بجوارنا من يساندنا و يحمل عننا هموم الحياة ، ولذلك يجب علينا ان نبذل ما في وسعنا وان نضحي من اجل الحفاظ على من نحب ، فألم الفراق هو أسوء شعور قد يشعر به الشخص ، لذلك نقدم لكم اليوم في موقع احلم واحدة من اروع القصص الرومانسية الجميلة التي نتمنى ان تستمتعوا بها وان تنال اعجابكم .

قصة عودة الامل

تدور احداث القصة بين شاب اسمه محمد وفتاة اسمها فريدة ، كانت فريدة ابنة عم محمد وكان محمد يكبر عنها بعامين ، وكان محمد يعتبر فريدة اخته ، و كانا يدرسان معا في نفس المدرسة ، وعاشا معا طفولة سعيدة و هادئة .

مرت الشهور و الأعوام وكبر محمد ودخل الجامعة ، وقد التحق محمد بكلية الهندسة قسم معمار فقد كان هذه حلمه منذ ان كان صغيرا ، وها هو قد تحقق ، وكان محمد مجتهد جدا في دراسته وكان متفوق ، وكانت فريدة في ذلك الوقت في المرحلة الثانوية ، وكانت فريدة معجبة كثيرا بمحمد لكنها كانت لا تظهر ذلك امامه ، لكن الشيئ الذي كان يحزنها ان محمد كان يراها اخته فقط .

الحب من طرف واحد

تخرّج محمد من الجامعة وعمل باحدى الشركات المعمارية ، فقد كان محمد متفوقا في دراسته وكان تقديره مرتفع ، لذلك وجد عمل بسرعة ، عمل محمد في هذه الشركة لمدة عام ، وبدأ يبحث عن عقد عمل بالخارج ، وبالفعل وجد محمد عمل بالخارج و سافر .

حزنت فريدة حزنا شديدا عندما سمعت خبر سفر محمد ، وكانت دائما تفكر به وتسأل نفسها كيف ستطمأن عليه ؟ وكيف ستعر اخباره ؟ ، فقررت ان تقوم بعمل حساب وهمي على الانترنت و انت تراسله لكي تعرف اخباره ، وبالفعل نجحت فكرة فريدة واصبحت تتحدث مع محمد يوميا دون انقطاع ، وكانت فريدة سعيدة بذلك جدا وكانت تتمنى ان يتحقق حلمها و ان يعجب بها محمد و يحبها مثلما تحبه هي .

بعد فترة من سفر محمد ، عاد مرة اخرى لحضور مناسبة ، وهنا استعدت فريدة لرؤية محمد فقد كانت متشوقة لرؤيته جدا ، وعندما قابلته اخذت تتحدث معه وكأنها لا تعرف عنه شيئ ، وقررت فريدة ان تخبر محمد بكل شيئ وانها هي التي كانت تحدثه كل يوم وانها تحبه كثيرا ، وعندما سمع محمد هذه الكلمات اصابته الدهشة وخجل جدا ، و قال لفريدة انتي مثل اختي وتركها وذهب .

الصدمة الكبيرة

حزنت فريدة جدا عندما سمعت هذا الكلام من محمد واصابها الاكتئاب حتى فقدت الأمل في ان يحبها محمد ، وقررت ان تنسى الموضوع ، و سافر محمد الى عمله وكان كل ما يفكر به هو كلمات فريدة وشعر بانه جرح مشاعرها ، وبعد فترة تقدم احد الاشخاص لخطبة فريدة ، فوافقت و اتى الخبر لمحمد و شعر عندها بشعور غريب ، فقد تذكر كلمات فريدة وغجأة شعر بانه يريد ان يراها ويتحدث معها ، و أخذ يقرأ الرساءل التي كانت بينهم وشعر بانه يحبها ويريد ان يتزوجها ، فأرسل لها رسالة كتب لها فيها انه شعر بالندم لما قاله وانه يحبها ويريد الزواج منها .

عودة الامل وتحقيق الحلم

قرأت فريدة هذه الرسالة وعادت اليها الروح مرة اخرى ، فهي ترى الان ان حلمها الذي سعت ورائه كثيرا تحقق ، وبالفعل رفضت فريدة الشاب الذي تقدم اليها وانتظرت محمد ان يأتي لها ، وبعد ايام قليلة جاء محمد وطلب يد ابنة عمه فريدة ، وتزوجا وعاشا مع بعضهما حياة سعيدة وشعرت فريدة ان الحياة ابتسمت لها و تحقق حلمها .

و في ختام هذه القصة الجميلة الرومانسية يجب ان نتعلم ان لا نفقد الامل في الوصول الى من نحب وان نبذل كل ما في وسعنا من اجل الوصول الى من نحب وان نسعى للحفاظ عليه ، فما اجمل انت يتحقق حلمنا ونعيش مع من نحب في بيت واحد ، نتمنى ان تكونوا قد استمتعتم بهذه القصة وان تكون قد نالت اعجابكم ، وانتظروا المزيد من القصص الرومانسية .

و يمكنكم ايضا قراءة : قصص الحب الرومانسية قصة الحب من اول نظرة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق