قصص وعبر

قصص فيها عبر وحكم رائعة قصة الملك والسكين

قصة رائعة نتعلم منها الصبر علي قضاء الله عز وجل ونتعلم منها تحمل البلاء، قال تعالي : قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلي الله فليتوكل المؤمنون ” سورة التوبة ، وقال : ” ولئن صبرتم لهو خير للصابرين ” سورة النحل .. استمتعوا معنا الآن بقراءة هذه القصة المميزة بعنوان الملك والسكين وللمزيد من اجمل قصص فيها عبر يمكنكم زيارة قسم : قصص وعبر .

الملك والسكين

يحكي أن كان هناك ملكاً من الملوك كان يجلس علي مائدة يتناول طعامه، وكان امامه العديد من اصناف الفاكهة، وبينما هو يمسك سكيناً في يده يقطع بها الفاكهة، قطع السكين اصبعه بالخطأ فصاح قائلاً : اين الخدام ؟ اين الوزير ؟ ادركوني .. ادركوني .

اسرع الوزير إلي الملك ووجده علي هذه الحال، قال له : خيراً يا سيدي الملك، الحمد لله الحمد لله علي ما حدث .. خيراً يا مولاي ، فصاح الملك غاضبا : كيف تكون الحمد لله خيراً وانت تري ان السكين قد قطع اصبعي، هل انت سعيد بما حدث لي الآن حتي تستأثر بالملك من بعدي ؟!

قال الوزير : عفواً يا سيدي الملك انا لا اقصد ذلك علي الاطلاق، ولكنني قصدت ان الله سبحانه وتعالي لا يقدر امراً الا يكون فيه الخير، وعلي الانسان ان يصبر علي قضاء الله عز وجل فإن في الصبر خيراً عاجلاً او آجلاً .

إلا ان الملك لم يقتنع بكلام الوزير فأمر جنوده أن يأخذوا الوزير ويلقو به في السجن، وعندما أخذوه الي السجن اخذ يقول : الحمد لله علي كل حال، الحمد لله خيراً ان شاء الله خيراً .

وذات يوم خرج الملك في نزهة بعيداً عن قصره، فاذا بمجموعة من اللصوص تحيط به وتخطفه في غفلة عن حراسة، ثم باعوه الي مجموعة من الناس الذين يعبدون الاصنام، قرر هؤلاء الاشخاص ان يقتلوه تقرباً بدمائه الي الآلهة، فقال لهم : أنتم لا تدركون من انا، انني ملك من اعظم الملك، واملك كذا وكذا وكذا، واستطيع ان انتقم منكم جميعاً، فلم يهتم احد الي كلامه وقرروا قتله، ولكنهم عندما لاحظوا اصبعه المقطوع قالوا : لا يمكننا أن نقدم هذا الرجل المعيب قرباناً الي آلتهنا فتركوه يمضي الي حال سبيله .

وعندما عاد الملك فرح فرحاً شديداً لنجاته من القتل وفهم ما قاله الوزير بالفعل عن أن كل ما يقدره الله عز وجل خير للانسان، عاد الي قصره مسرعاً واستدعي الوزير من السجن وافرج عنه، وقال له : صدقت فيما قلت، لقد نجاني الله عز وجل من قتل محقق، ثم قال له : ولكن اخبرني لماذا قلت الحمد لله خيرا خيرا عندما اخذوك السجن ؟ قال الوزير : يا مولاي لو انني لم ادخل السجن لخرجت معك في هذه الرحلة، ولقبض علي هؤلاء القوم معك وحينها كانوا سيقتلوني بدلاً منك، فالله عز وجل لا يقدر الا خيراً واراد لنا الخير نحن الاثنين .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق