قصص

قصص عالمية جديدة من قصص الحيوانات المسلية والممتعة

موعدكم الآن اصدقائي زوار موقع احلم مع مجموعة مميزة من اجمل قصص عالمية جديدة ومسلية لجميع الاعمار، القصة الاولي بعنوان مكر الثعلب، قصة مسلية احداثها رائعة فيها ذكاء ودهاء وحيلة ذكية استمتعوا معنا الآن بقراءتها في هذا الموضوع ننقلها لكم بقلم : وليد العمر والقصة الثانية بعنوان ذكاء الببغاء ونتمني أن تنال إعجابكم وللمزيد يمكنكم زيارة قسم  : قصص .

مكر الثعلب

لم ينسى الذئب يوما أنه كان مستشار الأسد الأول وصديقه الحميم. ولم ينس أيضا أن الثعلب بمكره ودهائه هو من أقصاه وجلس مكانه لذلك كان يشعر بالحسد والغيرة ويتحين الفرص ليكيد للثعلب وينتقم منه وذات يوم مرض الأسد مرضا شديدا، فعادته جميع حيوانات الغابة إلا الثعلب فلم يكن معها. فقال الذئب للأسد مستغلا ذلك ليوقع العداوة بينهما مرضت أيها الملك فعادتك حيوانات الغابة إلا الثعلب فقد تلهي عنك وانشغل وهو مستشارك وصديقك الحميم! زمجر الأسد وقال غاضبا الويل للثعلب إذا كان ما تقوله صحيحا أيها الذئب».

سمع الثعلب بما جرى بين الأسد والذئب، فجاء مسرعا إلى الأسد فوجد الذئب في مجلسه فنظر إليه مبتسما ثم قال للأسد : مرحبا أيها الملك العظيم، قال الأسد وقد عقد حاجبيه غاضبا: «لا أهلا ولا سهلا بك أيها الثعلب الخائن؟ لقد عادتني كل حيوانات الغابة بينما أنت تلهو وتعبث وأنت الصديق والمستشار قال الثعلب بهدوء: «رويدك أيها الأسد العرمرم، ما كنت منشغلا عنك إلا لأمر عظيم. قال الأسد وقد هدأت ثورته: «هات أخبرني ما عندك عله يشفع لك.

قال الثعلب: عندما سمعت بمرضك حزنت كثيرا فذهبت أبحث لك عن دواء يشفيك، وعندما ظفرت به عدت إليك مسرعا كما تری .. قال الأسد مستبشرا : وما هو هذا الدواء أيها الثعلب العزيزه وهل جلبته معك؟  نظر الثعلب إلى الذئب مبتسما ثم قال للأسد : «نعم أيها الملك إن دواء الشافي كما أخبرني الأطباء هو لسان ذئب رمادي وفي.. وعلى الفور نظر الأسد إلى الذئب وقال: «وهل هناك ذئب رمادي وفي لي أكثر منك أيها الذئب ؟! ثم زمجر وانقض على لسان الذئب. خرج الذئب من مجلس الأسد يترنح ألما، فناداه الثعلب من ورائه ضاحكا: لو كنت أمسكت لسانك في فمك ما غادرك إلى فم الأسد.

ذكاء الببغاء

كان لدينا ببغاء جميل وذكي، وكان جدي يلقبه بلقب الببغاء الفصيح لترديده الكلمات العربية وأسمائنا بطلاقة، وأيضا تقليده أصواتنا بطريقة عجيبة ، اعتدت أن أقف أمامه أداعبه، وأقدم له الطعام قائلا تفضل الحب يا فصيح».. وأستمتع بصوته يردد اسمي :  شكرا أحمد… شكرا أحمد.. هاهاها.. هاهاها!.. وعندما تقدم له أختي الماء يقول لها : الماء بارد یا سارة.. الماء بارد.. هاهاها.. هاهاها.. وفي المساء جلست أقرأ في كتاب الحكايات فوجدت حكاية عجيبة بطلها ببغاء ذكي .

تقول الحكاية.. في أحد الأيام خرج الجميع من الدار وبقي الببغاء وحيدا وبدأ يمل من شعوره بالوحدة ويفكر ماذا أفعل الآن وكيف أسلي نفسي؟ وبعد تفكير قرر أن يأخذ جولة داخل البيت فقد تركوا له القفص مفتوحا، وانطلق الببغاء وطار هنا وهناك، وأثناء طيرانه سمع صوت حركة مريبة من ناحية المطبخ فاقترب قليلا منه، فإذا به يشاهد الصا يحاول دخول البيت من باب المطبخ الخارجي شعر الببغاء بالخوف وقال لنفسه، يجب أن أتصرف.. ماذا أفعل الآن؟ لا يوجد غيري في البيت.. وطار ناحية خزانة الملابس واختبأ بداخلها، وهو يقول: سأظل هنا حتى لا يراني اللص.

ولما سمع وقع أقدام اللص تقترب خطرت على باله فكرة ذكية فقد أخذ يقلد أصوات أصحاب البيت ويرددها بصوت عال فتارة يردد صوت الأب وهو يقول : هيا استيقظوا يا أولاد… وتارة يقلد الام وهي تقول : نظفوا اسنانكم واستعدوا للمدرسة ويعود فيقلد صوت الاب : لا تنسوا تناول الافطار، وعندما سمع اللص هذه الاصوات ارتعد وخاف وظن ان اصحاب البيت عادوا فرجع الي المطبخ مسرعاً ولما اراد الهروب من باب المطبخ الخارجي رآه الجيران فاتصلوا علي الشرطة التي حضرت للقبض عليه ولما رآه الببغاء من النافذة اخذ يصيح : وداعاً ايها اللص .. ها ها .. ها ها .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق